الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 تبون: الإنتهاء من تسليم سكنات الترقوي العمومي مع مطلع 2018

تبون: الإنتهاء من تسليم سكنات الترقوي العمومي مع مطلع 2018

ريم بن محمد

أعلن وزير السكن والعمران والمدينة عبد المجيد تبون اليوم الخميس 15 ديسمبر، بالجزائر أنه سيتم الانتهاء من توزيع سكنات برنامج الترقوي العمومي بداية 2018 على أقصى تقدير.

وأكد تبون خلال حفل تسليم مفاتيح 1.067 سكن ترقوي عمومي بسيدي عبد الله (العاصمة) بحضور وزير المجاهدين الطيب زيتوني ووالي العاصمة عبد القادر زوخ، أن عمليات التوزيع في هذا البرنامج ستتواصل إلى غاية تسليم كل السكنات أو الجزء الأكبر منها بنهاية 2017 إلى مطلع 2018.

وتستعد المؤسسة العمومية للترقية العقارية التي تشرف على برنامج الترقوي العمومي تسليم 4.350 وحدة في هذه الصيغة خلال ديسمبر الجاري ، من بين 39000 وحدة سكنية بهذه الصيغة يتم حاليا انجازها على المستوى الوطني.

وبالإضافة إلى 1.067 وحدة تم توزيعها بسيدي عبد الله، سيتم تسليم مفاتيح 461 وحدة لفائدة مكتتبي ولاية تيبازة منها 385 سكن في بوسماعيل و76 بالقليعة، وكذا 2.000 وحدة بوهران و88 ببرج بوعريريج و62 بعنابة و180 بباتنة و456 بقسنطينة و36 بالمسيلة، على أن تتبع العملية بتوزيع حوالي 4.500 وحدة أخرى خلال الثلاثي الأول لـ2017 حسب تصريحات وزير السكن والعمران والمدينة عبد المجيد تبون.

ويمثل موقع 1.067 سكن بسيدي عبد الله الذي أطلق عليه اسم حي 11 ديسمبر 1960 أول حصة يتم تسليمها في العاصمة على مكتتبي برنامج الترقوي العمومي، حيث يتكون من

32 عمارة نصف شققها من صنف أربع غرف مقابل 25% شقق ذات ثلاث غرف و 25% ذات خمس غرف، مجهزة كليا بالتجهيزات الكهرومنزلية والتدفئة المركزية والتكييف.

ويحتوي الموقع على كل المرافق بعضها لا يزال بعضها طور الانجاز من بينها مدرسة ابتدائية وأخرى متوسطة، مكتب بريد، وكالة اتصالات الجزائر، وكالة تأمين، ملحقة إدارية، وكالة الجزائرية للمياه، وكالة شركة توزيع الكهرباء والغاز، فضلا عن 112 محلا تجاريا وثلاث كافيتريات.

وتم تزويد الحي بخدمة الانترنت العمومي المجاني عن طريق شبكة “الويفي” التي يصل تدفقها إلى 100 ميغابايت/الثانية، زيادة عن فضاءات للتسلية والرياضة.

وأطلق على شوارع هذا الحي أسماء شهداء لثورة أول نوفمبر المظفرة ضمن عملية شاملة مست كل أحياء المدينة الجديدة لسيدي عبد الله تبعا لمقررات للجنة وزارية مشتركة بين وزارات السكن والمجاهدين والداخلية.

وتتكفل المؤسسة الوطنية للترقية العقارية بتسيير هذا الحي لمدة عامين ليتكفل الساكنون بذلك من خلال لجان أحياء أو ما شابه.

وقال وزير السكن والعمران، إن صيغة الترقوي العمومي التي تم إطلاقها في 2013 ليست محدودة في الزمن وستستمر مشاريعها لتلبية طلبات السكن لدى الطبقة المتوسطة التي يتراوح دخلها الشهري بين 108 الف و216 الف دج، مضيفا أن المواطن غير مجبر على الاقتراض من بنك معين لدفع سعر مسكنه، بل المكتتبون أحرار في توفير الأموال من أي مصدر أرادوه.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم