الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 تسهيلات تمويل قياسية للأئمة وعمال الشؤون الدينية من بنك البركة

تسهيلات تمويل قياسية للأئمة وعمال الشؤون الدينية من بنك البركة

*بنك البركة يرفع رأسماله إلى 15 مليار دج.

أحمد أمير

وقع بنك البركة اتفاقية مع وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، لتمويل عمليات اقتناء السيارات  المركبة في الجزائر وكذا مختلف التجهيزات الكهرومنزلية وكافة المنتجات المعنية بالقرض الاستهلاكي لفائدة الأئمة وعمال القطاع وذلك من خلال قروض تتوافق مع قواعد الشريعة الإسلامية، على أن يكون الاقتطاع من المصدر

وأعلن وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى على هامش حفل توقيع الاتفاقية برفقة المدير العام لبنك البركة محمد حفيظ، أن الهدف من  المبادرة هو تقديم تسهيلات بشروط تفضيلية وتوفير حياة كريمة للأئمة وموظفي القطاع من خلال توفير قروض استهلاكية بدون فائدة لتجسيد مختلف مشاريعهم وهي  قروض حلال 100 % وبدون فائدة في إطار تشجيع المنتج الوطني .

وأضاف الوزير أن نسبة مساهمة الأئمة ومختلف موظفي وزارة الشؤون الدينية لدى اقتناء المنتجات المختلفة سواء تعلق الأمر بسيارة أو أدوات كهرومنزيلية وكافة المنتجات المعنية بقائمة القرض تبلغ 10 % من القيمة الإجمالية فيما يضمن بنك البركة تسديد 90 %
بشروط جد ميسرة غير مسبوقة في السوق الجزائرية، حيث تم تخفيض سقف التمويل من 50000 دج إلى 25000 دج بما يتناسب مع متوسط الأجور في القطاع الديني والأوقاف، مع الاحتفاظ بنسبة الاقتطاع المعمول به وهو 30%، مع مدد سداد تصل إلى 60 شهرا للسيارات و48 شهرا للقروض الأخرى.

وأشار الوزير الى أن أفق التعاون بين بنك البركة الجزائري والوزارة سيتوسع مستقبلا ليشمل في آفاقه الشراكة والاستثمار في مجال الأوقاف من خلال إطلاق مشاريع في مجال السياحة والفندقة والسكن لتشجيع لتحقيق مداخيل جديدة ولفت إلى أن الاستثمار في الأوقاف سيكون بمثابة مصدر إضافي للتنمية الاقتصادية وتنويع مصادر الدخل القومي.

ولم يستبعد الوزير توسيع العملية مستقبلا لقروض السكن لفائدة الأئمة حيث كشف أنه راسل لكافة مديريات الشؤون الدينية على المستوى الوطني لضبط قائمة طالبي السكن من الأئمة للتكفل بهم عبر مختلف الصيغ أو الاستفادة من قروض لبناء سكن ريفي وسيتم توجيه القائمة لمصالح  وزارة السكن لدراستها والرد عليها لمرافقة كل انشغالاتهم .

 

مشاريع على الأراضي الوقفية

وكشف الوزير أن مشاريع عملاقة على أراضي الوقف بالعاصمة وعبر التراب الوطني على غرار فنادق وفضاءات تجارية ومحطات حموية وغيرها تنتظر التجسيد ضمنها  فنادق ومساحات تجارية وغيرها وجدد بالمناسبة دعوته رجال الأعمال للمساهمة في  تنفيذ وتمويل المشاريع لبعث التنمية والرقي بالخدمات وستوجه فوائدها لخدمة العائلات المعوزة والفئات الهشة .

وأوضح المدير العام لبنك البركة حفيظ محمد الصديق أن الاتفاقية المبرمة تقدم تسهيلات عديدة وجاءت بصيغة تفضيلية وتنمح الأئمة وباقي الفئات المستفيدة من القروض فرصة لاقتناء مختلف المنتجات مختلفة كشراء السيارات التي تم تجهيزها بالجزائر بشروط منخفضة وبفائدة صفر وهي حلال 100 %.

وأوضح أن بنك البركة يمتلك إمكانيات وسيولة ” كبيرة ” تخصص 50 % من إمكانياتها المادية للاستثمار وهي تركز على الاستثمار وليس على الاستهلاك  للدفع بعجلة التنمية الوطنية ليس الاستهلاك بغية الرفع من حيوية الاستثمار في  القطاع الاقتصادي وتحقيق المردودية.

 

رفع رأس المال وطرح خدمات الكترونية

وكشف كريم سعيد مدير التسويق في بنك ”البركة” في تصريحات لـ”الجزائر اليوم”، أن البنك طرح حزمة من المنتجات والخدمات الجديدة على غرار معاينة الحساب عن بعد والتحويل والدفع الالكتروني عبر البطاقة بين البنكية والرسائل النصية الآنية التي تعطي صورة عن الحساب، ما سمح للبنك بالدخول بقوة في العالم الرقمي.

وأضاف سعيد كريم، أم بنطك البركة رفع رأسماله من 10 مليار دج إلى 15 مليار دج أي بنسبة 50% ما يجعله من أكثر البنوك الخاصة رسملة في الساحة البنكية الجزائرية، وهو ما يؤشر لمنسوب الثقة المرتفع جدا للمساهمين في البنك في الجزائر وفي اقتصادها.

ويسمح رفع رأس مال البنك بتوسيع قدراته على تمويل الاقتصاد الوطني.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم