الرئيسية 5 اتصال 5 تقرير 2017 لـ “Research 2 Guidance “:سوق تطبيقات النقال لقطاع الصحة تنوعت وتعززت أكثر

تقرير 2017 لـ “Research 2 Guidance “:سوق تطبيقات النقال لقطاع الصحة تنوعت وتعززت أكثر

عبد القادر زهار

بعد قرابة 10 سنوات على ظهور أول تطبيق نقال في مجال الصحة، قامت الشركة الألمانية المتخصصة في الاستشارات والتحليل الخاص بالبيئة النقالة “Research 2 Guidance”، بإعداد الحصيلة عبر تقرير صدر مؤخرا، وأوضحت الشركة فيه بأن سوق التطبيقات النقالة لقطاع الصحة قد تنوعت وتعززت أكثر.

وحمل التقرير عنوان “اقتصاد تطبيقات النقال في قطاع الصحة لسنة 2017، الوضع الحالي والتوجهات المستقبلية للصحة النقالة”، والذي نشر نهاية نوفمبر الماضي، قام بتحليل لوضعية سوق الصحة الرقمية وكيف “قام المتسللون الرقميون من اكتساح سوق الصحة”.

وذكر التقرير بأنه رغم وجود حلول مختلفة في السباق للصحة الرقمية، إلا أن “أبل” هي التي مهدت الطريق في سنة 2008 لظهور ما نسميه اليوم السوق الكبير لتطبيقات الصحة النقالة من خلال إطلاق تطبيقات عبر متجرها “أب ستور”.

وتشير الدراسة إلى أنه “إذا كانت مدة 10 سنوات هي الفترة الدورية لتطوير منتج في قطاع الصناعة الصحية التقليدية”، إلا أن الوضع في  المجال الرقمي يقول أن  10 سنوات هي قريبة من عصر ما قبل التاريخ، لأن البيئتان مختلفتان، وحدث تصادم بين الصناعة الرقمية التي تسير بوتيرة سريعة جدا، والصناعة الصحية التي تسير بوتيرة بطيئة لينتج عن ذلك ما يعرف بـ “الصحة الرقمية” والتي كان لها تأثير كبير على التغيرات والتحولات في السوق”.

وأضافت بأن “سوق الصحة النقالة لم يتوقف عن النمو في السنوات الأخيرة”.

وأحصت ذات الدراسة في العام الجاري 325 ألف تطبيق نقال في مجال الصحة، (الصحة والرشاقة وتطبيقات علاجية)، منها 78 ألف خلال السنة الأخيرة، وهي متوفرة في كافة متاجر التطبيقات (ستور).

وعموما فإن تكور التطبيقات في مجال الصحة أمر ساهم فيه بالأساس تزايد عددها في النظام أندرويد، حيث أشارت الدراسة إلى أن “نظام أندرويد ع رف تطورا بنسبة 50 بالمائة ما بين 2016 والعام الجاري.

بالمقابل تطبيقات الصحة التي تعمل وفق نظام أبل iOS تكورت بنسبة 20 بالمائة خلال السنة الماضية.

وحاليا أندرويد تخطى iOS كأرضية اولى لتطبيقات قطاع الصحة، وتوفر على أكبر عدد منها مقارنة بأي متجر اخر للتطبيقات، حسب ذات الوثيقة.

وفي 2017 اظهر متجر غوغل (بلاي ستور) نحو 160 ألف تطبيق للصحة النقالة، مقابل نحو 155 ألف لمتجر أبل (أب ستور)، وأقل من 10 آلاف تطبيق لكل واحد من بقية المتاجر الأخرى (ويندوز بلاك بيري امازون وغيرها).

3.7 مليار تحميل في 2017

حسب تقديرات لـ “Research 2 Guidance” فإن الـ 325 ألف تطبيق للصحة النقالة، من المنتظر ان يترتب عنها عدد تحميلات بنحو 3.7 مليار مرة في العام 2017، ومقارنة السنة الماضية فقد كانت هناك زيادة بـ 16 بالمائة.

وأبرزت الدراسة أن نمو عمليات تحميل اكطبيقات الصحة النقالة مصدره اساسا عمليات التحميل في نظان أندرويد و iOS.

اما بخصوص العرض، فإن عدد منتجي التطبيقات في ارتفاع مستمر، والعرض فيما يخص التطبيقات يفوق الطلب، حيث أنه خلال هذه السنة 84 ألف منتج تطبيقات قاموا بتطوير التطبيقات العلاجية والصحة والرشاقة.

واترفع عدد منتجي تطبيقات الصحة النقالة بواقع 14 بالمائة، وهذا النمو يفسره ارتفاع عدد المؤسسات الناشئة التي غذتها استثماراتمسرعة والحاضنات ومؤسسات رأسمال المخاطر.

وفي 2016 تم استثمار نحو 5.4 مليار دولار عبر العالم في مؤسسات ناشئة في قطاع الصحة الرقمية، منها 4.2 مليار دولار من طرف مؤسسات رأسمال المخاطر في أمريكا.

عائق الإطار التنظيمي (الضبط)

وترى الدراسة بأن “أهمية الاستثمارات في الشركات الناشئة في قطاع الصحة الرقمية، اخفت بالمقابل صعوبات يعيشها هذا القطاع، ومنها “التنظيم الصارم والمعقد في غالب الأحيان”.

وأشارت إلى أن “التنظيم يذطر في غالب الأحيان كواحد من أهم اسباب بطء نمو تطوير حلول الصحة الرقمية”.

وكان تحقيق ذات الهيئة لعام 2016 قد أشار إلى أن 18 بالمائة من الفاعلين في الصحة الرقمية امتنعوا عن المواصلة في تطوير التطبيقات بسبب الشروط التنظيمية غير الواضحة”.

“وتم إخضاع قطاع الصحة لتنظيم صارم” تقول ذات الدراسة، وأي “حل يتم تقديمه” يجب ان يتم المصادقة عليه من طرف هيئة تنظيم معترف بها، على غرار هيئة الولايات المتحدةFDA، مشيرة إلى أن ملامح تغييرات كبرى قد لاحت في أفق قطاع الصحة الرقمية.

وخلال العام الجاري أعلنت هية تنظيم وصبط الصحة في الولايا تالمتحدة الأمريكية-FDA- عنمقاربة جديدة لاعتماد حلول الصحة الرقمية.

كيف  ذلك؟ المقاربة تقوم على اساس انه عوض المصادقة على منتجات فردية رقمية، فإن مؤسسات بكاملها يمكن اعتمادها، والمنتجات الرقمية التي تقدمها هذه المؤسسات المختارة مسبقا، لن تكون مجبرة على المرور بعملية اعتماد تنظيمية لكل منتج من منتجاتها”.

وترى شركة Research 2 Guidance صاحبة الدراسة أن “هذا التغيير في نموذج هيئة تنظيم وضبط الصحة الامريكية –FDA- يمكن ان يكون كمثال يحتدى به لدى دول أخرى.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم