الرئيسية 5 اتصال 5 جازي ينظم المنتدى الأول للدفع عبر النقال في الجزائر

جازي ينظم المنتدى الأول للدفع عبر النقال في الجزائر

*بالشراكة مع الجمعية العالمية لمتعاملي الهاتف النقال (GSMA)

عبد القادر زهار

يحتضن متعامل الهاتف النقال جازي يوم 24 جانفي بفندق الاوراسي المنتدى الأول للدفع عبر الهاتف النقال في الجزائر(Forum du paiement mobile en Algérie)، وسيعالج دور الأموال النقالة في التنمية الاقتصادية، ولكن أيضا التشريع والأمان وحماية المستهلكين.

وبالشراكة مع الجمعية العالمية لمتعاملي الهاتف النقال (GSMA)، سينظم جازي يوم 24 جانفي في الجزائر العاصمة، المنتدى الأول للدفع عبر النقال في الجزائر، و يهدف هذا اللقاء حسب مصدر مقرب من جازي “إلى المساهمة في تطوير اقتصاد بديل والمساعدة على فهم أفضل لنظام الدفع عبر النقال في الجزائر (الأموال النقالة) وإطارها التنظيمي ودور مختلف الفاعلين ودراسة حالات لاقتصاديات مشابهة، مع التركيز أكثر على النموذج العملي لهذه الوسيلة الحديثة للدفع”.

وتؤكد ذات المصادر أن “هذا الملتقى يعتبر فرصة لمختلف الفاعلين في قطاع الهاتف النقال وعالم المال في الجزائر من اجل التباحث حول كيفيات تطبيق الدفع عبر النقال في الجزائر في إطار التزام الحكومة بالهمل على خلق اقتصاد رقمي في البلاد”.

ويأتي المنتدى بعد تأييد وزيرة البريد وتكنولوجيات العلام والاتصال هدى إيمان فرعون للانتقال مباشرة نحو خدمات الدفع بالنقال m-paiement، والذي كانت قد تطرقت له في حصة إذاعية، بخصوص ضرورة وضع أدوات من أجل حماية البيانات الشخصية للمستهلكين وقانون للتجارة الالكترونية e-commerce، ما سيسمح للمواطنين من الاستفادة بصفة كلية وبكل أمان من التكنولوجيات الحديثة للمعاملات التجارية.

من جهته الوزير المنتدب المكلف بالاقتصاد الرقمي وعصرنة الأنظمة المالية معتصم بوضياف، كان قد أعلن شهر ديسمبر الفارط أن الدفع عبر النقال سيطلق اعتبارا من 2018 وكشف عن تنصيب فوج عمل مخصص لهذه المسألة.

 

50 % من سكان الجزائر لا يتعاملون عبر البنوك

فبعد أن أطلق شهر أكتوبر 2016، فغن الدفع الالكتروني للمؤسسات الكبرى (المياه والكهرباء والغاز والهاتف النقال والثابت والتأمينات والنقل الجوي أيضا وبعض الإدارات على غرار الضرائب والخزينة والجمارك) لا يعني سوى حاملي بطاقات ما بين البنوك (CIB) و بطاقات (CCP).

وبنسبة اختراق للهاتف النقال (2 جي و 3جي) بأكثر من 100 بالمائة أي أكثر من 43 مليون مشترك نهاية 2015، سيشكل الدفع عبر النقال (m-paiement) فرصة ممتازة للمواطنين الذين لا يتعاملون مع البنوك، ولكن أيضا يمثل أفضلية واضحة فيما يخص تتبع مسار المعاملات المالية خارج المؤسسات البنكية” يرى ذات المصدر في جازي.

وستسمح أشغال الملتقى بالتطرق لكافة الجوانب المتعلقة بالدفع عبر النقال وتقاسم الخبرات في المجال لعدة بلدان على غرار الأردن ومصر، وستكون عدة محاضرات في البرنامج، وسيتطرق مدير السياسات والمرافعة في جمعية (GSMA)، ناثان نايدو، لنماذج الأعمال للأموال النقالة وحماية المستهلك، وأيضا جانب التشريع وحماية المستهلكين والأمان، في حين سيتحدث احمد فرج الله مسؤول قسم أنظمة الدفع بالبنك المركزي المصري لـ آليات الضبط للدفع عبر النقال في 2016.

وسيتم عرض التجربة الأردنية المسماة “Jomopay” من طرف ماحة باهو المدير التنفيذي لانظمة الدفع في البنك المركزي الأردني، وسيكون دور الأموال النقالة في التنمية الاقتصادية وتوجهات المال النقال والإبداع والضبط موضوع لمداخلة فرانسيسكو بريور صانو وهو خبير دولي في الخدمات المالية النقالة.

أما جيرار بوريون مسؤول الخدمات المالية النقالة في Oberthur Technologies MOBITO، فسيقدم مداخلة بعنوان “خدمة المال النقال العالمية في جمهورية التشيك” و”كيف اجتمعت البنوك والمتعاملون من اجل تقديم عمليات للدفع عبر النقال لكافة مستخدمي النقال في الجزائر”.

 

دعم فيمبلكوم لـ جازي

منذ قدوم الجيل الثالث والرابع “الدفع عبر النقال شكل رهانا رئيسيا لمتعاملي الاتصالات والمؤسسات المالية وأيضا مجموع الهيئات المعنية بصناعة الخدمات”، حسب إطار في جازي، الذي ذكر بأنه توجد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عدة تجارب لخدمات الدفع عبر النقال، وحسبه ففي نهاية 2014 كانت الخدمات الـ 15 للدفع عبر النقال في المنطقة تحصي 38 مليون حساب للمال النقال منها 8.5 حساب كانت نشطة”.

وبالنسبة لـ جازي فخبرة مجمع فيمبلكوم الذي يحصي أكثر من 30 مليون مستخدم للخدمات المالية النقالة بـ 40 مليون معاملة شهريا، ستكون حاسمة، وما يعتبر مهما أكثر هو أن فيمبلكوم سيوفر تغطية مالية عبر أسواق يعرف فيها مستوى السكان الذين لا يتعاملون مع البنوك نسبا جد مرتفعة، وعلى سبيل المثال يوجد نحو 465 مليون شخص لا يتعامل مع البنوك في البلدان التي يشتغل فيها فيمبلكوم”.

أما الخدمات المالية النقالة التي يوفرها “VimpelCom” عبر هذه البلدان فهي “تحويل الأموال والدفع والتأمينات”ن ويشارك بفضل هذه الخدمات في تحير أكثر للمرأة حيث أن 40 بالمائة من النشاطات يتم تسييرها من طرف نساء” حسب ذات المصدر.

إذن فهدا المتقى سيفتح الباب أمام نقاش ضروري ومفيد لمجموع الفاعلين من اجل تقليص الحواجز للولوج والحصول على الخدمات المصرفية وزيادة الشفافية والحد من تكاليف التحويل والقضاء على الغش والفساد” يضيف مصدرنا.

MasterCard photo library2013

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم