الرئيسية 5 اتصال 5 جالكسي نوت7: الرهان الخاسر لسامسونغ  
crédit photo : Samsung

جالكسي نوت7: الرهان الخاسر لسامسونغ  

بقلم: فريد فارح

سيكون، غالاكسي نوت 7 بمثابة كابوس حقيقي لسامسونغ. انفجارات، استدعاء المنتج، تبديله، تجميد التسليم، ثم تأخير الإطلاق الرسمي في العديد من البلدان، بما فيها الجزائر، وهلم جرا!

لقد وجد عملاق الالكترونيات الاستهلاكية نفسه في دوامة من الفوضى بعد سلسلة تحذيرات أمنية ناجمة عن اشتعال غالاكسي نوت 7 وانفجاره.

العديد من شركات الطيران على غرار، الإمارات، الاتحاد للطيران، كانتاس، الخطوط الجوية السنغافورية وغيرها، حظرت هذه الأجهزة على رحلاتها. كما حذرت إدارة الطيران الفدرالية (Federal Aviation Administration) وهي الجهة الحكومية المسؤولة عن التنظيم والإشراف على الطيران المدني في الولايات المتحدة والترخيص لشركات الطيران التجاري، المسافرين، من مخاطر قد تنجم من جراء استخدام غالاكسي نوت 7 خلال الرحلات.

نفس التحذير أصدرته الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران) (EASA التي طالبت المسافرين حاملي غالاكسي نوت 7 بعدم وضعه ضمن أمتعتهم، مع إخبار أفراد طاقم الطائرة على الفور، في حال ارتفاع درجة الحرارة أو دخان قد يتصاعد من غالاكسي نوت 7.

وعلى نفس المنوال حظرت الشركة المسؤولة عن إدارة وسائل النقل العام في مدينة نيويورك ( هيئة النقل الحضري MTA) على زبائنها استخدام أو إعادة شحن غالاكسي نوت 7 على قطاراتها وحافلاتها.

لقد دفع هذا الوضع غير المسبوق الصانع الكوري الجنوبي رقم 1 في مبيعات الهواتف الذكية أندرويد، إلى تأجيل إطلاق أحدث منتج ضمن عائلة جالاكسي في العديد من البلدان.

أبل، أكبر منافس لسامسونج، يعتزم الاستفادة القصوى من هذا التأجيل، الذي من المرجح أن تستغرق سامسونغ شهرين للانتهاء من تغيير 2.5 مليون جهاز غالاكسي نوت 7 تم توزيعها حول العالم منذ 19 أوت الفارط. وهو ما يعطي شركة آبل السبق والانطلاقة الجيدة في تسويق آيفون 7 الذي جاء في الوقت الحاسم، لتزامنه مع الأسابيع الأولى التي تسبق فترة أعياد رأس السنة.

لا بد من الإعتراف أن مشكلة بطارية سامسونغ غالاكسي نوت 7 جاءت في الوقت غير المناسب. ففي الواقع، تعتبر الفترة من أكتوبر إلى ديسمبر هي الأكثر أهمية للشركات المصنعة للأجهزة النقالة. إنها تمثل 40٪ من حجم المبيعات السنوية.

ووفقا لشركة Counterpoint للبحوث، فإن شركة آبل باعت أكثر من 850000 آيفون في الربع الثالث من العام الماضي، وتخطط لتسويق مليون وحدة في عام 2016 نتيجة لتأخر إطلاق غالاكسي نوت 7 في العديد من البلدان. وإذا تخلف استئناف سامسونغ لمبيعات نوت 7، فإنها ستفقد المزيد من الزبائن وستواجه آبل نقص في جميع أنحاء العالم من العرض في 7 آيفون.

 

 

 

 

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم