الرئيسية 5 اتصال 5 جمعيات أجنبية تضغط على عائلة معطوب لتحويل ملف اغتياله إلى المحكمة الجنائية الدولية

جمعيات أجنبية تضغط على عائلة معطوب لتحويل ملف اغتياله إلى المحكمة الجنائية الدولية

وحيد جودي

تضغط  بعض الجمعيات في كندا وفرنسا على عائلة معطوب لوناس من أجل تحويل قضية اغتيال الفنان الرمز إلى المحكمة الجنائية الدولية، بعد 20 سنة عن مقتله، دون أن تتضح حقيقة مرتكبي تلك الجريمة في حق مناضل الديمقراطية وحقوق الإنسان.

وحسب مصادر “الجزائر اليوم”، فإن هذه الجمعيات أغلبها على علاقة أو تنتمي إلى الحركة الانفصالية لمنطقة القبائل التي ترغب في سحب البساط من تحت أقدام العدالة الجزائرية، وإيصال القضية إلى الهيئات القضائية الدولية، وفتح تحقيق من جديد في قضية اغتيال معطوب لوناس لكشف مرتكبيها ومن كان ورائها.

ويأتي هذا الضغط في ظل وجود محاميين مغتربين من منطقة القبائل، ينتمون إلى هذه الجمعيات أبدوا استعدادهم  للتكفل بالقضية وبالمجان على كل المستويات، لإظهار حقيقة اغتيال معطوب، والظروف التي نفذت فيها الجريمة، خاصة وأن شقيقة الفنان قد استعانت منذ أربع سنوات بخبراء فرنسيين لإتمام التحقيقات غير أن الإجراءات سرعان ما توقفت، بسبب غياب الموارد المالية، لتعود القضية من جديد في الذكرى الـ20 لاغتيال معطوب. ولم يتيم منذ 98 الفصل في القضية، رغم أن محكمة تيزي وزو برمجت القضية، لكن عائلته لم تعترف بالحكم الصادر آنذاك، لكون المتهمين في القضية، ليس لهم علاقة لا من قريب ولا من بعيد في مقتل ابنها معطوب في 25 جوان 1998.

للإشارة فإن عائلة معطوب اتهمت في السابق القيادي المستقيل من حزب الارسيدي والنائب البرلماني الحالي نور الدين ايت حمودة، بمشاركته في إزهاق روح الفنان، كما طالبت من العدالة الجزائرية بإحضار الشهود إلى القاعة لإتمام المحاكمة من بينهم الارهابى حسان حطاب، والرجل السياسي سعيد سعدي والوزيرة السابقة خليدة تومي.

واعدت زوجة الفنان نادية براهيمي برنامج ضخم في فرنسا لإحياء ذكرى اغتيال زوجها، وهذا بحفل فني كبير سيشارك فيه ابرز الفنانين الجزائريين، مع تنظيم ندوات فكرية وشعرية تبرز أعمال وانجازات هذا الفنان الذي ناضل من أجل الهوية الأمازيغية .

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم