الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 حداد يمثل الجزائر في منتدى دايفوس

حداد يمثل الجزائر في منتدى دايفوس

وليد أشرف

مثل رئيس منتدى رؤساء المؤسسات علي حداد الجزائر في الطبعة الـ47 لمنتدى دايفوس العالمي الذي انطلقت أشغاله الثلاثاء 17 جانفي، بحضور 3000 مشارك منهم 30 رئيس دولة ورؤساء حكومات إلى جانب كبار صناع القرار الاقتصادي والسياسي في العالم.

وبحسب مصادر من منتدى رؤساء المؤسسات، فإن على حداد شارك في عدة ورشات منها الورشة المخصصة لقطاع الإنشاءات والبنى والتحتية.

وسيكون علي حداد الممثل الوحيد للجزائر بعد سنوات طويلة من مشاركة الجزائر بوفود مهمة.

وشارك في الطبعة الـ46 العام الماضي، وزير الصناعة والمناجم عبد السلام، بمنتجع دايفوس بسويسرا.

ولم تعلن الحكومة الجزائرية سبب تخليها عن المشاركة فغي المنتدى الحالي، لكن العديد من المراقبين فسروا ذلك بالظرفية الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

وتعرف الطبعة الـ47 لمنتدى دايفوس، الذي يعد من أهم المواعيد الاقتصادية الدولية، مشاركة أكثر من 3000 مشارك من 140 دولة منهم 30 رئيس دولة ورؤساء حكومات إلى جانب عشرات الوزراء واقتصاديون وأكاديميون وممثلو المنظمات الدولية.

وتنعقد دورة العام الجاري، تحت عنوان “زعامة دقيقة ومسؤولة” ما بين 17 و20 جانفي، وسيبحث المشاركون خلال جلسات المؤتمر، التي يتجاوز عددها 400، موضوعات اقتصادية واجتماعية، كتعزيز التعاون العالمي، وإحياء النمو الاقتصادي، والتطور السريع في المجتمعات.

وسنصب تركيز الحضور على الوفد الأمريكي متمثلا بوزير الخارجية، جون كيري، ونائب الرئيس، جو بايدن، والإدارة الأمريكية الجديدة ممثلة بـ أنتوني سكاراموتشي، المستشار بفريق ترامب الانتقالي.

وحذر الرئيس الصيني، شي جين بينغ، الثلاثاء 17 جانفي، الدول من العودة إلى سياسات الحماية التجارية، قائلا إنه لن يكون هناك أي “فائز في حرب تجارية”.

 

من ينظم منتدى دايفوس؟

تنظم منتدى دايفوس الذي عقد للمرة الأولى عام 1971 جمعية غير ربحية (المنتدى الاقتصادي العالمي) أسسها الاقتصادي الألماني كلاوس شواب، الذي يرأس المنتدى إلى اليوم.

ويمول المنتدى مئات الشركات الكبرى في العالم الأعضاء في المنتدى، على غرار، جوجل، أرسلور ميتال، سانوفي، توتال، فيسبوك، بيبليسيس، فواليا…ألخ.

وتبلغ الميزانية السنوية للمنتدى حوالي 200 مليون أورو وتأتي كلها من مساهمة الشركات.

وتتراوح مساهمة الشركات بين 40 و60 الف اورو لكل شركة وتقدر حقوق  مشاركة الرئيس التنفيذي لكل شركة بـ18الف أورو، فيما تقدر مساهمات المؤسسات الشريكة 100 ألف اورو.

وتعد الولايات المتحدة وبريطانيا وسويسرا أكبر بلدان من حيث المشاركة حيث يمثل أمريكا 800 مشارك مقابل 315 لبريطانيا و200 لسويسرا وحوالي 128 لألمانيا و150 للهند، ثم الصين واليابان بحوالي 100 مشارك لكل واحدة وفرنسا 82، والإمارات العربية المتحدة بحوالي 80 مشارك. ولهذا السبب توجه للمنتدى انتقادات حادة لكونه منتدى للدول الأغنى في العالم التي يجتمع قادتها وصناع القرار السياسي والاقتصادي فيها للدفاع عن النموذج الاقتصادي الليبرالي الذي يخدم مصالحهم.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم