الرئيسية 5 الجزائر 5 حزب بن فليس يضع خطاب الشغور جانبا

حزب بن فليس يضع خطاب الشغور جانبا

وليد أشرف

تراجع حزب “طلائع الحريات” لرئيس الحكومة الأسبق علي بن فليس عن خطاب الشغور الذي ظل يردده لأشهر طويلة، وأكد السبت 5 نوفمبر، أن موقفه من الانتخابات التشريعية المقبلة سيتحدد خلال اجتماع لجنته المركزية المزمع يومي6 و7 جانفي المقبل.

وأعلن الحزب، في بيان له:” أن المكتب السياسي للحزب بادر باقتراح من رئيسه علي بن فليس إلى تشكيل الهيئة التحضيرية للدورة المقبلة للجنة المركزية للحزب التي تعقد يومي 6 و7 جانفي 2017 والتي سيتم خلالها تحديد موقف الحزب من الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

وعلى الصعيد الاقتصادي عبر المكتب السياسي لحزب طلائع الحريات عن قلقه من الوتيرة المتسارعة لنضوب احتياطات الصرف واستنزاف موارد صندوق ضبط الواردات، بما في ذلك الحد الأدنى القانوني من هذه الموارد التي سمح للحكومة اللجوء إليه، من خلال مشروع قانون المالية لسنة 2017.

وأوضح الحزب أن “مشروع قانون المالية لسنة 2017 يخضع لمنطق وخيم العواقب من خلال: تدمير لمواطن الشغل، إضعاف لقدرة شرائية رخوة وهشة بالنسبة للأكثر فقرا وهشاشة، تغذية وتيرة التضخم، تخفيض مستمر لقيمة العملة الوطنية، إضعاف وليس إنعاش لديناميكية نمو وتنمية البلد”.

وأستطرد حزب بن فليس: “أن مشروع قانون المالية لسنة 2017 هو قانون جائر وتمييزي بالأساس ويتنافى مع مقتضيات العدالة الاجتماعية والتماسك الوطني لأنه جعل من الفئات الشعبية والطبقة الوسطى المستهدفين الأساسيين للتصاعد الضريبي متجاهلا، في نفس الوقت، ظاهرة التهرب الضريبي الذي يمارس على مستويات واسعة في البلد”.

وسجل الحزب إنشغاله العميق لاتساع رقعة الاضطرابات الاجتماعية التي مست بشكل خطير جهات عديدة بالبلد. معتبرا أن “تنامي هذه الاضطرابات الاجتماعية يعبر عن رد فعل منتظر على التدهور العنيف لظروف معيشة فئات اجتماعية واسعة ورفض شرعي من طرف هذه الفئات الاجتماعية لتحمل وحدها ثقل التصحيحات المفروضة من طرف السلطات العمومية بصفة انفردية وتسلطية”.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم