الرئيسية 5 الجزائر 5 حسان خليفاتي: قطاع التأمين سيتضرر في 2015 بتراجع واردات السيارات وقيمة الدينار

حسان خليفاتي: قطاع التأمين سيتضرر في 2015 بتراجع واردات السيارات وقيمة الدينار

بوكروح عبد الوهاب 

كشف حسان خليفاتي، الرئيس المدير العام لشركة “أليانس للتأمينات” الخطوط العريضة لسياسة الشركة المتعلقة بالتامين على السيارات وكذا مشاريع الشركة خلال العام 2016.

وقال خليفاتي خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة الجزائر بمناسبة صالون السيارات “أتو غرب” 2015، إن القطاع يعرف بعض الانكماش نتيجة الإجراءات الحكومية المتخذة للحد من استيراد السيارات خلال العام الجاري.

وأضاف خليفاتي، سنواصل العمل على الرغم من متاعب القطاع من خلال ابتكار منتجات تمكن من تجاوب هذه المتاعب.

وأوضح أن “أليانس للتأمينات” سباقة لابتكار عروض رائدة على غرار عرض “أوتو كلم”  الذي تم إطلاقه شهر ماي الفارط ويسمح للزبائن بدفع تأميناتهم حسب الكيلومتر الذي تم قطعه، إذ يعد هذا العرض ابتكار جديد سرعان ما تبناه المستهلك الجزائري.

واستطرد المتحدث أن هذا العرض جلب 30000 زبون في الصيغة 80% منهم زبون جديد، مضيفا أن هذه الصيغة عرفت إقبالا قياسيا وسمحت بتسليط الضوء على خدمة التامين حسب الطلب لتلبية حاجيات شرائع متنوعة من المجتمع على أساس احتياجاتها وسلوكها الاستهلاكي.

وكشف الرئيس المدير العام لأول شركة خاصة من القطاع تدخل إلى البوصة، أن “أليانس للتأمينات” وفرت 9 منتجات من هذه التشكيلة على المستوى الوطني تشمل قطاعات التربية والصحة والنقل العمومي ومدارس السياقة والنقل العمومي للمسافرين والسيارات النفعية، مضيفا أنها قطاعات جاذبة جدا حيث سجلت الشركة بيع 8200 عقد لمنتجاتها الجديدة منها 80% زبائن جدد.

وأعلن خليفاتي، أن الشركة تنوي إطلاق الجزء من التشكيلة في الأسبوع الأخير من العام 2015 بعد تزويدها بضمانات وتنوع أكثر.

وبمناسبة الصالون “أتو غرب ” 2015 تشارك “أليانس للتأمينات” بمنتج جديد يدعى “أتو غرب ” وهو منتج تم إنشاءه وتخصيصه حصريا هذا الحدث وهو عرض مميز جدا.

وتحدث الريس المدير العام عن العروض الخاصة بالفروع التابعة للشركة على غرار نظامها المعلوماتي الموجه نحو الإرشاد القراري وهو منتج مطور بموارد 100% جزائرية من قبل فرع أورافينا للتكنولوجيا ويساعد على اتخاذ القرار في الوقت المناسب ويسمح هذا البرنامج للشركة بإدارة وحداتها وفق المعايير العالمية.

 

فرع جديدة قبل نهاية العام  

تقترب”أليانس للتأمينات” من خلال 240 نقطة بيع على المستوى الوطني أكثر فأكثر من زبائنها وشركائها وعززت علاقاتها أكثر من خلال تطوير موقع انترنت جديد يسنح للزبون المتصفح بتسيير محفظته عبر الانترنت والتصريح بالحوادث عبر الانترنت ومتابعة ملفه والحصول على مقايسات عبر الانترنت، وسيحول قريبا عن طريق الدفع عبر الانترنت بمجرد صدور النص الذي ينظم العملية.

وستوفر الشرطة قريبا خدمة الخبرة عبد بعد وهذا من بين أهم مشاريع الشركة في جانفي 2016 بفضل الانترنت الجيل الثالث والانترنت المنزلية والهدف الرئيس هو التقليص بقدر الإمكان لأجال الخبرة وأجال التسديد بعد النتائج القياسية التي حققتها الشركة خلال العام الجاري والتي تمكنت من تصفية 30000 ملف في ظرف ثلاث أشهر مما رفع من معدل رضا الزبائن وسيتم مواصلة المجهود من خلال مشروع يسمى “تصفية وتحسين أجال التسديد” الذي قوم على ثلاثة محاور تتمثل في تسوية جميع ملفات الخسائر الخاصة بالفروع قبل نهاية 2015 المنجزة نسبة 98% ووضع مكتب خلفي يسهر على المتابعة الحرفية للملفات وتم بفضل المشروع تحقيق تخفيض حاد في الملفات من 25000 ملف حادث سنة 2015 إلى 7000 نهاية نوفمبر في فترة ثلاثة أشهر. ثم تسريع وتيرة عملية التصفية بخصوص الملفات الداخلية، وثالثا توقيع اتفاقية بين الشركاء تشمل جوانب التعويض وتسوية حوادث السيارات والعتاد هدفها تحديد الإطار التنظيمي لضبط أجال التسوية بين الشركات ومنع إعادة تشكيل مخزون، وتم تحديد الآجال النهائية للتعويض بموجب الاتفاقية بشهرين ويتم التعويض وتسوية الحوادث بتكلفة متوسطة متفق بشأنها بين الشركاء.

 

انكماش سوق التأمينات الجزائري 

توقع رئيس مدير عام “أليانس للتأمينات” تراجع السوق بحوالي 150 ملف إلى 200 ألف ترقيم جديد هذا العام مقارنة مع العام 2014 ما يعادل خسارة السوق لرقم أعمال متوسط في حدود 6 مليار دج على الأقل من جراء إجراءات الضبط التي قررتها الحكومة.

وقال المتحدث نأمل في إصلاحات عميقة للقطاع وللسوق المالية من اجل إيجاد فرص جديدة للنمو على غرار تمكين وزارة المالية لشركات القطاع من استعمال 30 % إضافة من قيمة الاحتياطي الإجباري الذي يوظف في سندات الخزينة حاليا بمقابل عائد لا يتعدى 0.1 % أو رفع العائد على التوظيف إلى نسبة التضخم الوطنية زائد(+) نقطة (1) أساس.

وقال خليفاتي نأمل تجاوب ايجابي من وزير المالية لأن هذا الإجراء سيمكن الشركات التامين من جمع ادخار والمساهمة في تمويل الاقتصاد في هذه الظرفية العصيبة التي تمر بها البلاد.

وتضاف هذه المشاكل إلى المشاكل المتعلقة بارتفاع أسعار قطع الغيار في السوق وتراجع قيمة الدينار بنسبة 22 % خلال العام الجاري.

 

المنافسة غير الشريفة 

كشف المتحدث أن السلطات العمومية تمارس تمييز خطير بين شركات القطاع الخاص والقطاع العمومي من خلال فرض حواجز غير مباشرة على غرار الرأسمال الأدنى للمشاركة في المناقصات العمومية الذي يحدد عند سقف مرتفع جدا أعلى من رأسمال اكبر شرطات القطاع الخاص وبالتالي تصبح مقصاة بحكم الواقع من المشاركة في المناقصات العمومية.

وأشار المتحدث إلى تصرفات غير طبيعية في السوق تتمثل في لجوء بعض القطاعات إلى التامين لدى الشركات العمومية والشركات الأجنبية لدى شركات التامين الأجنبية وأما شركات القطاع الخاص ذات الرأسمال الوطني فبقيت مثل الأيتام على مائدة اللئام.

 

تفريع النشاط ورفع رأس المال مغالطة 

رجع رئيس مدير عام “أليانس للتأمينات” إلى قضية الفصل بين التامين على الأشخاص والتأمين ضد المخاطر ورفع رأسمال الشركات الذي قررته الحكومة في 2011، وأن أنها حجة واهية ولم تطور القطاع كما قالت الحكومة مضيفا ان شركات تونسية ومغربية تعمل في ظرف أحسن وبرأسمال اصغر، ومضيفا أن الإصلاح الحقيقي نسيته الحكومة وهو إصلاح السوق المالي الذي يعتبر أم الإصلاحات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم