الرئيسية 5 الجزائر 5 حميد قرين: يطالب القنوات الخاصة بالاحترافية واحترام أخلاقيات المهنة  

حميد قرين: يطالب القنوات الخاصة بالاحترافية واحترام أخلاقيات المهنة  

عصام بوربيع

أكد وزير الاتصال حميد قرين، الاثنين 13 مارس، بالجزائر العاصمة، أن الانتخابات التشريعية المزمع تنظيمها في 4 مايو القادم ستكون بمثابة اختبار لوسائل الإعلام الجزائرية فيما يخص احترام قواعد أخلاقيات المهنة في ممارسة الحق في حرية التعبير.

وقال وزير الاتصال حميد قرين خلال لقاء صحفي نشط على هامش ملتقى حول التكوين في الصحافة وشبكات التواصل الاجتماعي، “إن الانتخابات المقبلة ستكون بمثابة اختبار في مجال حرية التعبير والاحترافية.. سنرى إن كانت حرية التعبير تأخذ بعين الاعتبار أخلاقيات المهنة”.

وشدد حميد قرين، على أن حرية التعبير تقتضي احترام الآخر من خلال حدود أخلاقية ومهنية، مضيفا في هذا السياق، “إذا ما انتهجنا صحافة هجوم وشتم فهذا يعني أن حرية التعبير غير محترمة”.

وأكد قرين، أن الجزائر كانت تملك صحافة محترفة ومتطلبة،  تريد دائما الخوض في صميم الأمور، مضيفا أن حرية التعبير مكرسة في الدستور وفي الميدان، مستطردا أن قطاعه سجل منذ 2014 بفضل دورات التكوين التي بادرت بها دائرته الوزارية، تهاونا أقل، مقابل احترافية أكبر، مضيفا أن الجزائر مستعدة لاستقبال أكثر من 1.000 صحفي أجنبي شريطة التحلي بالدقة.

 

نطالب القنوات الخاصة بالاحترافية

وبشأن الرسالة التي سيوجهها لمدراء القنوات الخاصة الذين سيلتقيهم لاحقا، أكد وزير الاتصال: “في حال ما إذا التقينا بهم وسوف نفعل ذلك سنوجه لهم نفس الرسالة : الصرامة والدقة في معالجة الأخبار وبصفتنا عضوا في الحكومة فنحن ضد الامتناع”.

وأستطرد وزير الاتصال:”إنها مجرد قواعد أخلاقية وليس المساس بالأشخاص والقذف والسب والتلاعب. فمن الضروري التوجه نحو صحافة أخلاقية وأنا آمل في أن يتم ذلك خلال هذه الاستحقاقات القادمة”.

 

لا يمكن الحكومة اعتماد أكثر من 10قنوات      

وكشف حميد قرين بخصوص موضوع اعتماد القنوات الخاصة، أن الحكومة لا يمكنها أن تتجاوز أكثر من 11 قناة (من بين حوالي 55 قناة موجودة حاليا) موضحا أنه لن يبقى من بين هذه القنوات سوى “المحترفين الذين يستجيبون لدفتر الشروط”، مشيرا إلى أن الجزائر كانت تملك صحافة مسؤولة وواعية، وأنه لم يسجل تجاوزات لاسيما في القنوات التلفزيونية كونه يشاهدها جميعها.

سلطة ضبط السمعي البصري تتوفر على كل الإمكانات

وفي سؤال لـ”الجزائر اليوم”، بخصوص تمكين سلطة ضبط السمعي البصري من وسائل العمل والإمكانية المادية لضمان خدمة نوعية وأداء جيد لمهامها القانونية، أكد وزير الاتصال على أن الدولة وضعت تحت تصرف السلطة جميع الوسائل والإمكانات المادية البشرية التي تسمح بضمان المهام القانونية التي تأسس من أجلها سلطة ضبط السمعي البصري.

وكشف حميد قرين أن المركز الدولي للصحافة يتوفر على موارد هامة كلها تحت تصرف سلطة ضبط السمعي البصري، فضلا عن ذلك تم تمكين الهيئة من ميزانية محترمة جدا.

وعن سؤال لـ”الجزائر اليوم”، حول منح تسريح لإنشاء إذاعات خاصة أكد الوزير احتمال وقوع ذلك في غضون سنتين.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم