الرئيسية 5 الجزائر 5 خالد نزار: “بتشين وصهر الشاذلي عذبوا الشباب في ثكنة سيدي فرج”

خالد نزار: “بتشين وصهر الشاذلي عذبوا الشباب في ثكنة سيدي فرج”

وليد أشرف

وجه اللواء المتقاعد ووزير الدفاع الأسبق خالد نزار، سيلا من التهم لزميله في المؤسسة العسكرية اللواء المتقاعد والمدير السابق لجهاز الاستخبارات الجزائري محمد بتشين، منها ممارسته للتعذيب لبعض المواطنين الذين تم اعتقالهم ونقلهم إلى ثكنة سيدي فرج خلال أحدث 5 أكتوبر 1988.

وقال نزار في حوار جديد لجريدة “الشروق”، رد على تصريحات محمد بتشين الأخيرة، إنه قام بتحريات شخصية عقب أحداث أكتوبر 1988، ليتوصل إلى نتيجة مفادها أن من قام بتعذيب بعض المواطنين يومها هو محمد بتشين الذي كان يومها مسؤولا بالأمن الرئاسي، فضلا عن صهر الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد وشخص آخر ذكره نزار يدعي “التيغر” من الأمن العسكري، قال إنه نسي اسمه الحقيقي(؟)، مشيرا إلى أنه قدم نسخة من التقرير لرئاسة الجمهورية، مضيفا أن الشاذلي كان على علم.

وأضاف نزار، أن مدير المخابرات وقتها (أحداث أكتوبر 1988) مجذوب لكحل عياط، كان مديرا على الورق فقط بعد تجريده من صلاحياته بعد الأحداث مباشرة، وسلمت كلها للجنرال المتقاعد محمد بتشين.

وأكد نزار، أن بتشين ذاته أبلغه أن الرئيس (الشاذلي) أعطاه أوامر باتخاذ ما يجب من إجراءات، مضيفا أن بتشين كان يتصرف بعد الأحداث، كمن بيده صلاحيات مسؤول الأمن العسكري. وتأسف نزار لتحميل كل المسؤولية للراحل لكحل عياط الذي أخرج من الباب الضيق، يقول نزار.

وعبر نزار عم استعداده لمواجهة محمد بتشين في مناضرة تلفزيونية يشاهدها جميع الجزائريين، ويقفوا بعدها على حقيقة ما كانوا يجهلونه.

وتحدى نزار الجنرال بتشين، قائلا إذا كانت له الشجاعة الكافية لمواجهتي في أي ملف يريد، أنا مستعد له، وترك الحكم للجزائريين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم