الرئيسية 5 أراء وتحاليل 5 خرافة “المستعمل أحسن من الجديد”
نورالدين بوكروح
بوكروح نورالدين

خرافة “المستعمل أحسن من الجديد”

بقلم نورالدين بوكروح

بعد أشهر قليلة من الآن ستتم الجزائر 52 سنة من عمرها كبلد مستقل. عندما نتصفح الألفي سنة الماضية التي تشكل تاريخنا المعروف فإننا نستنتج أننا أمضينا نصفها تحت الهيمنة الأجنبية، والنصف الأخر منقسمين على عدة أشكال: ممالك دينية، مقاطعات عثمانية أو قبائل مشتتة ومتروكة لأمرها.

وعندما ندقق في 52 سنة من الاستقلال نلاحظ أنها تنقسم بدورها إلى نصفين متساويين: أمضينا الأول منهما تحت سيطرة الحزب الواحد التي انتهت بسفك الدماء في أكتوبر 1988، وتبعت بعشرية من الإرهاب خلفت مئات ألاف القتلى؛ وأمضينا النصف الآخر نبحث عن معالمنا في ديمقراطية مزيفة تحولت إلى رئاسة مدى الحياة في جمهورية بلطجية.

يمكننا أيضا الخروج باستنتاج ثالث هو أن بوتفليقة كان حاضرا في النصف الأول في قلب السلطة؛ ولا يزال حاضرا في النصف الثاني، هذه المرة على رأسها منذ 15 سنة. قد يظل في منصبه 5 أو 10 أو 15 سنة أخرى إذا أمده الله بطول العمر. سيظل في مكانه برغبتنا أو عكسها، بالانتخاب أو دونه، بمنافسين أو لوحده (مثل ما وقع سنة 1999). لقد تجاوز الحائل الوحيد الذي كان يمكن أن يجنبنا هدا الأفق المظلم والغامض: الحياء. فلا يسعنا نحن إلا أن نرد عليه بقول رسولنا الكريم: ”فاصنع ما شئت”.

لازلت أتذكر تلك الأمسية من عام 1994، حين اقترب مني ونحن في فندق الجزائر ليحدثني ضمن مواضيع أخرى، عن رفضه للعرض الذي قدم له لإدارة شؤون الدولة. وأتذكر أيضا مقولة استعملها في مغب حديثنا بالدارجة ”بكري كنت نربي الكبدة على السلطة”. كانت تلك أول مرة نتكلم فيها.سبق له قبل هذه أن أرسل لي مبعوثا في 1991 لأقابله لكني لم أجب الدعوة. وأرسل لي آخرين في 1999 بينما كنت معارضا لترشحه للرئاسة، ومن بينهم المرحوم العربي بلخير الذي حاول ملاقاتنا، لكن جوابي كان نفسه.

وبعد انتخابه رئيسا كتبت له الرسالة التي نشرتها الأسبوع الماضي. بقي شيء واحد يجب أن أوضحه هو كيفية وسبب انضمامي إلى حكومته الأولى في ديسمبر 1999 وهو ما قد أخصص له مقالا في المستقبل، خصوصا أن الكثير ممن راسلوني طلبوا مني ذلك ولا يزالون.

لكونه مارس واستغل السلطة إلى حد الإفراط طيلة ثلاث عهدات كاملة، اعتقدت أنه لن يجرؤ على الترشح للمرة الرابعة مدركا أنه يوجد في حالة صحية يرثى لها، واعتقدت أيضا أنه سوف يكرس ما تبقى له من الجهد ليؤمن تداولا سلسا على السلطة في بلاده. لكني أدرك اليوم أنه لا يبالي بذلك إطلاقا وأنه مستعد أن يلقي بنا جميعا في الفراغ، دون مظلة نجاة.يعرف جميعنا الآن الحافز الذي يدفعه للعهدة الرابعة: بوتفليقة يريد البقاء في الحكم ولو اقتضى به الأمر أن يذهب إلى الخامسة والسادسة أو أكثر. لقد نشأ في السلطة وترعرع وتربى داخلها. كانت هي منصب عمله الأول ولم يفعل شيئا آخر في حياته، وبالتالي لن يغادرها إلا مع آخر نفس منه. الذي مكنه من هذه المسيرة المهنية الطويلة خصلة واحدة على وجه الخصوص: الحيلة، أو كما قال الآخر ”المراوغة”.

سبق أن ذكرت في كتاباتي الفيلسوف الصيني ”سونتزو” الذي لخص الفن العسكري في العبارة التالية: ”فن الحرب يرتكز بأكمله على الخداع. لذلك يجب على المرء عندما يكون قادرا أن يوهم عدوه بعدم القدرة، وعند تحركه أن يوهم بالسكون، وعند قربه أن يوهم بالبعد. يجب عليه أن يغري ويطمع العدو لإسقاطه في الفخ، وعليه التظاهر بالاضطراب للإجهاز عليه”. ورسولنا الكريم (صلعم) قال لنا نفس الشيء تقريبا في حديث معروف لكنه، تماما مثل سونتزو، كان يقصد بكلامه العدو وليس الصديق، الأخ، الأخ في الدين أو ابن البلد.

 

لقد استعان الرئيس المترشح بهده العبارة بعد أن كيفها لتتماشى مع الحالة التي يوجد عليها، وبعد أن غير بعضا من نصها، لهدف هو خداع المواطنين الجزائريين فأصبحت بذلك ”فن السياسة يرتكز بأكمله على الخداع. لذلك يجب على المرء عندما يكون غير قادر أن يوهم عدوه بالقدرة، وعند السكون أن يوهمه بالحركة..”، وبقية الجملة تبقى على حالها.

لهذا السبب تغرق وسائل الإعلام الجزائريين بالصور القديمة لإيهامهم أن نفس الرجل هو الذي لا زال في الرئاسة. لهدا السبب يتداول المتحدثون باسمه مرددين ومكررين إلى الملل أن صحته مشرقة، وأن جسده متألق ونشيط. لم نسمع شيئا من فمه هو لكنهم يقولون لنا إنه لا يفنى؛ شاهدنا نظراته المبهوتة ويقال لنا إن عقله يعلو على عقولنا جميعا.

كان يمكننا قطع الشك باليقين ببساطة لو رأيناه يمشي، لو سمعناه يتكلم أو لو سأله صحفي مستقل بعض الأسئلة على المباشر وأجاب عنها بنفسه، وكان لنا أن نسمعه ونراه ونحكم على قدراته بنفسنا دون وسطاء أو رسل. هؤلاء الرسل الذين يحاولون جاهدين إقناعنا بأن ”هولك العجيب” يكمن في باطن الجسد الضعيف الذي لمحناه لا يصدقهم أحد لأنهم ”أهل الكذب والعقد”. هم يعرفون جيدا أنهم يكذبون وأن ما يقولونه ليس صحيحا لكنهم يقولونه رغم ذلك لأن ذلك ما تقتضيه وتأمرهم به مصالحهم. لو وجدت مصالحهم في جهة أخرى لكذبوا دون أي رادع لمصلحة تلك الجهة الأخرى.

مع هؤلاء تداس القوانين، وينفى الحياء، وتسخر وسائل الدولة وتجند لمصلحة مرشحهم، وفوق هذا يطلبون من الغير أن لا يلجأ إلى سبهم. لا يستحقون سوى ذلك ولكن لا يلجأ إلى السب أحد سواهم. ألم يشتم بن يونس وسلال: الأول آباء الجزائريين والثاني جزءا من الشعب؟ أضف إلى ذلك أن كلامهم هذا سمعناه دون أن يتمنوا ذلك فماذا يقولون حين لا نسمعهم؟ كلا بل يستحقون أكثر من الشنق..

في خضم حماسه الفياض، يطلق بن يونس الحماقات واحدة تلو الأخرى في كل خرجاته. فقد سبق له أن أطلعنا أن الرئيس يحكم برأسه لا برجليه، جاهلا أو متجاهلا أن الجلطة الدماغية، واسمها خير دليل، تضرب أولا وأساسا العقل؛ ثم أسر لنا بعد ذلك أن عقل الرئيس يشتغل أحسن من عقولنا جميعا؛ ثم انتهى به الأمر بأن تكرم على كل من لا يساند قضيته ببذاءة: ”ينعل بو..”. إذا كان قد بدأ حملته الانتخابية بهذه الوتيرة فكيف سينهيها؟ شخصيا أنصحه أن يطلع على حكاية صغيرة أعرفها تعود إلى القرن 18، كتبها الفرنسي ”جان بيار كلاريس دي فلوريان” بعنوان ”الأعمى والمعوق”، قد تساعده ليستخرج الحل المعجزة الذي سيمكنه من إقناعنا بجدوى العهدة الرابعة: التحام عقل بوتفليقة ورجليه هو. ربما ينجم عن هذا تحطيم رقم ”حسين بولت” القياسي في السرعة والتفوق على عقل أينشتاين.

من جهة أخرى يذكرنا سلال بشخصية التقينا بها في كتب القراءة للمدرسية الجزائرية، هي ”بهلول والباب”: عندما كلف هذا الأخير بحراسة الباب، لكن حاجة اقتضت منه الذهاب، فقام الأحمق بخلع الباب وتحميلها على ظهره آخذا إياها معه إلى حيث مضى. من الأكيد أن الذي خطر على بال سلال لما ارتكب هفوته الأخيرة هو الشاوي بن فليس، لكنه في غمار اندفاعه شتم كل الشاوية، وبعد هذا سوف يحمل ثقل غضبهم على ظهره إلى أن يلقى ربه.

لقد تعرضت بنفسي لتجربة مشابهة بأقل من ذلك بكثير. ففي إحدى الحصص التلفزيونية التي حضرتها في مارس 1990، أردت أن أوضح الفرق بين مفهوم المجتمع المنظم ومجموعة الأشخاص المبعثرين، والتي أشرت إليها بكلمة ”الغاشي”، مستعينا في ذلك بمصطلح شعبي يتداوله كل جزائري عدة مرات في اليوم دون أن ينزعج أحد. لم أشتم أو أجرح أحدا بذلك، لكن الكلمة التصقت باسمي كأنني مخترعها ولاحقتني عبر الزمن. اقتضى الأمر الكثير من الوقت ليتطور حكم الناس على كلامي، وليفهموا مقصوده الحقيقي.

إن العباقرة الذين جمعهم بوتفليقة حوله لإبهار العالم بشروق العهدة الرابعة لم يستعرضوا بعد كل بلاغتهم، لكننا عندما ننظر إلى ”الخرجات” التي تميزوا بها خلال العمر القصير للحملة نستطيع أن ننصحه من الآن بتزويدهم بكمامات الأفواه. آخر من وصل فيهم أويحيى اختلطت عليه الأمور منذ الخطوات الأولى: في حصة على قناة النهار ذكر أسماء ”مانوري” (موسيقار)، و ”مونوري”(رسام)، و”مونوري” (قائد عسكري)، ولم يسهل نطقه التقريبي من معرفة من فيهم يقصد. أعتقد أنه كانا يقصد رابعا يدعى ”غاستونمونرفيل” رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي ومرشح الانتخابات الرئاسية سنة 1969.

عندما سينطلق جميع هؤلاء مع بعضهم في الإبداع، علينا أن ننتظر أن ”يخليو بوطها”، ونتأكد أنهم سيولدون الشرارات التي ربما قد تؤدي إحداها إلى تفجير ”أثر الفراشة” الذي سيشتت كل هذه الطموحات النتنة التي تجرها العهدة الرابعة في سياقها.

نحن نعرف حقيقة المرض الجسدي والنفسي للرئيس المترشح، لكن ما طبيعة مرض هؤلاء المتملقين اللذين يريدون، باستعمال حجج يعرفونها كاذبة، أن يقنعونا بأن مركبة مستعملة أكل عليها الدهر وشرب ولا تكاد تسير، هي أحسن لنا من سيارة جديدة؟ وبعد خمس أو عشر سنوات من الآن، ماذا سيقولون لنا وماذا سيخترعون؟

نتذكر أنه في عهد الحزب الواحد كانت قيمة السيارة المستعملة تفوق قيمة الجديدة لأنه يمكن شراؤها في سوق الحراش بسهولة، وبيعها بعد سنوات بثلاثة أو أربعة أضعاف سعر شرائها. كان المستعمل أغلى في ذلك الوقت لأن استلام الجديدة كان يتطلب انتظار خمس أو عشر سنوات بعد شرائها. الأكيد أن خرافة المستعمل أحسن من الجديد التي تحاول تسويقها لنا بقايا ومخلفات الحزب الواحد حتما تعود إلى ثقافة تلك الحقبة من الزمن.

كان يمكن تقبل هذه الخرافة في زمن الاشتراكية، لكن ليس الآن و ”سوقنا” مفتوح يمكن فيه شراء سيارة جديدة دون محاباة، دون ”تشيبا” أو ”معرفة” ودون قضاء نصف العمر في انتظار استلامها. الآن وقد صارت الأمور تسير بعقلانية (في هذا السياق على الأقل)، أصبحت السيارة تعتبر مستعملة في لحظة خروجها من عند الموزع. فكيف لنا إذاً اليوم برئيس لوحة ترقيمه تعود إلى 1962 وعداده دار عدة مرات.

هذه الخرافة تشابه في معناها خرافة العربة التي تصبح قاطرة أو نظرية القطار المختبئ لصاحبها سعداني. ومثلها قد تخبئ لنا ممارسات موروثة عن عهد الحزب الواحد يمكن أن تكون إحداها ”البيع بالاقتران” أو بالمصاحبة. فقديما في أسواق الفلاح، كنا نجبر عند اقتناء علبة طماطم مصبرة على أن نشتري معها حذاء عمل ”ليبوط” مثلا، أو كتابا للمرحوم بن هدوقة برفقة ”تشابا” (وأؤكد أن ذلك حدث فعلا). ربما يريدون اليوم أن يبيعونا برفقة العهدة الرابعة ”فاتشا” من بين تلك التي نراها في محيط الرئيس الذي بذلك سيستمر بمعاقبتنا حتى بعد رحيله.

من الممكن أن يحاول قصاص الخرافات في سياق بحثهم العميق عن حجج يدعمون بها قضيتهم، أن يدفعونا للتفكير في حكمة المثل الفرنسي “ألذ الحساء يطبخ في القدور القديمة” أو أن يحثونا للاعتراف بصحة المبدأ القائل “اللي قاتك بليلة فاتك بحيلة”. قد يحاولون إخضاعنا لواحدة من الغرائب النابعة من عمق ذهنيتنا أو من دهائنا الشعبي من تلك التي علمهم إياها بوتفليقة الذي يعرف المئات والآلاف منها : “قش بختة”، “طيابات الحمام“…..
أكثرهم ثقافة، وبعد المقاربات الماكرة التي تجرئوا بوضعها مع مركيل و روزفيلت، يمكنهم أن يضربونا بمطرقة حجة مستقاة من حكاية لافونتين “العجوز والشبان الثلاث“.

تروي الحكاية قصة ثلاثة شبان أدهشهم رجل عجوز وجدوه منهمكا في العمل، فسألوه : ما عساك تجني من عملك هذا في سنك هذا؟ أنت اليوم شيخ وغدا أشيخ وأهرم، فلم تكلف نفسك عناء مستقبل ليس لك؟ بينما لا يجدر بك إلا أن تهتم بخطاياك السابقة… لكننا نكتشف في بقية الحكاية أن الصدف شاءت أن يموت الشبان الثلاث قبل الشيخ.

فالأول مات غرقا، أما الثاني “فضاعت أيامه إثر ضربة مباغتة” وسقط الثالث من أعلى شجرة. وتنتهي القصة بالعبارة اللذيذة “وقام الشيخ باكيا يكتب على رخام قبرهم ما أنهيت حكايته للتو”. المشكلة أني أشك أن سعداني وأمثاله قرؤوا هذه الحكاية أو حتى سمعوا بلافونتين، فلو فعلوا لما كانوا كما هم. كانوا سيحملون بعضا من الانسانية وقليلا من الشاعرية والأهم من ذلك شيئا من الحياء. لكن هناك ما يعرفونه بكل تأكيد وهو حكايات جحا. يحفظونها عن ظهر قلب ويعرفون جيدا أين و متى يطبقونها، خاصة في هذه الظروف العصيبة التي تتطلب مجهودا جبارا في مجال الخبث والخداع.

 

نحن لسنا شعبا يؤمن فقط، بل نحن شعب يؤمن أكثر مما يفكر، فنحن نؤمن بالغيب والمعزة التي تطير ومنذ فترة قليلة بالمرشح المعطوب المفضل على المرشح الجديد. لكننا نستحلفكم بالله ألا تطلبوا منا أن نرى شيئا بأعيننا ونؤمن بعكسه. فما تطلبونه منا، يا دعاة العهدة الرابعة، ليس أن نزيد إيماننا بكم فحسب. فالإيمان لا يتطلب منا إلا أن نسلم بما لا نراه، لكنه لا يطلب منا أن نصدق عكس ما نراه. فأنتم تريدوننا أن نشك في حواسنا وفي بصرنا وفي عقولنا؛ وتحثوننا أن نصبح مجانين وأم نذهب أفواجا بمحض إرادتنا إلى مستشفى دريد حسين أو جوانفيل.

لم يكن بوتفليقة ليستطيع فرض العهدة الرابعة لو لم تسحر خرافة المستعمل والجديد صناع القرار في السلطة، ومسانديه من الأجيال السابقة والجديدة، ومن ضمنهم هؤلاء الشباب في العشرينات والثلاثينات من العمر واللذين نراهم يدافعون عنه بأنيابهم ومخالبهم على شاشات التلفزيون واللذين ستتكاثر أعدادهم في الأيام المقبلة.

في 1979 كتبت “عبقرية الشعوب” و” « Le khéchinisme ، مقالين حاولت فيهما أن أفسر لماذا “حنا هكذا”، ولأبحث عن مصدر التصورات النفسية وقوة القناعة التي قد تدفع مثلا شخصا ليعلن على شاشة التلفزيون أنه سينتخب يوتفليقة حيا أو ميتا، أو آخر لأن يحلف بأغلظ الأيمان أن يصوت عليه حتى ممددا على “اللوحة”. من أين نبع الدافع الذي يحمل شخصا يظهر سليم العقل إلى سلوك متطرف مثل هذا؟ لقد نبع من أعماق تاريخنا ومن قعر ذهنيتنا الفاقدة للعقلية.

ترجمة بوكروح وليد

 

جريدة الخبر17 و 18-3-2014

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم