الرئيسية 5 الجزائر 5 دربـال: هيئة المراقبة ستقف على مسـافة واحدة مع الجميع

دربـال: هيئة المراقبة ستقف على مسـافة واحدة مع الجميع

وليد أشرف

أكد عبد الوهاب دربال، أن الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات، تقف على مسافة واحدة من مجموع الأطراف الفاعلة في العملية الانتخابية من إدارة وأحزاب ووسائل الإعلام.

وقال دربال في محاضرة نشطها الاثنين 6 فيفري، بمجلس الأمة تحت عنوان “الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات بين مقتضيات الشفافية ومتطلبات نشر الثقافة الانتخابية”:”أن هذا يعد مؤشرا على شفافيتها وبناء الثقة فيها وتبديد جميع المخاوف والشكوك التي علقت في أذهان كثير من الناس”، معتبرا أن دسترة الهيئة وتزويدها بقانون عضوي يعد تدعيما لشفافية العملية الانتخابية.

وأفاد دربال، أن تزويد الهيئة بقانون عضوي خاص بها يحدد هيكلتها وصلاحياتها ويؤكد على استقلاليتها، يشكل تدعيما لمسار الشفافية في العملية الانتخابية، وأن دسترها وديمومتها (إشرافها على مختلف المواعيد الانتخابية) إشارة واضحة لأهمية وضرورة الشفافية في العملية الانتخابية.

وأستطرد عبد الوهاب دربال، أن تركيبة الهيئة من القضاة والكفاءات الوطنية، أمر يبعث على الطمأنينة والارتياح ويؤكد إشراك المواطن في إدارة الشأن العام.

وتبدأ صلاحيات الهيئة قبل العملية الانتخابية وترافقها وتستمر إلى ما بعدها، ناهيك عن صلاحيات أخرى حددها الدستور، مشيرا إلى أن القانون العضوي، حدد 11 صلاحية للهيئة، قبل العملية الانتخابية من بينها التأكد من المراقبين والترشيحات واستعمال وسائل الدولة من طرف المترشحين والأحزاب إلى جانب التأكد من الهيئة الناخبة وكل التحضيرات الخاصة بالعملية، ومصاحبة العملية الانتخابية من خلال 6 صلاحيات تتعلق بتنظيم العملية الانتخابية  بداية من فتح صناديق الاقتراع إلى نهاية الفرز وصلاحيات أخرى تكون تحت إشرافها وتخص مرحلة ما بعد الفرز على غرار تسلم المحاضر.

وتضم الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات 410 عضوا منهم 205 قاض من اقتراح المجلس الأعلى للقضاء و205 من الكفاءات المستقلة تم انتقائهم من المجتمع المدني، وتمتد مهمتها إلى غاية 2022، كما تتمتع الهيئة أيضا بصلاحيات واسعة منها مطالبة النيابة بتسخير القوة العمومية أو إخطارها بالأحداث المسجلة والتي قد تكتسي طابعا جنائيا.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم