الرئيسية 5 اتصال 5 دور “تعليم الإعلام والمعلومات” في التحول الرقمي الحضري

دور “تعليم الإعلام والمعلومات” في التحول الرقمي الحضري

بقلم: فريد فرح

إن التقدم في أنظمة الاتصالات السلكية واللاسلكية هو مصدر انتشار وسائل الإعلام التفاعلية ونشر المعلومات الأخرى التي يستطيع المواطنون من خلالها الوصول إلى آلاف المعلومات المتاحة. تعتقد اليونسكو أن هناك حاجة إلى محو الأمية الإعلامية والمعلومات (EMI) لجعل المواطنين وكلاء التحول الرقمي الحضري.

في إطار الأسبوع العالمي لتعليم الإعلام والمعلومات (EMI) لعام 2018 ، الذي تم الاحتفال به في الفترة من 24 إلى 31 أكتوبر ، تحت شعار “مفهوم المدن الذكية والمواطنين”، نظمت اللجنة الوطنية للتعليم لليونسكو، من خلال “لجنة الاتصالات” التابعة للجنة الفنية، وبمساهمة مكتب اليونسكو الإقليمي في الرباط، ندوة نقاش بعنوان “المدن الذكية، المواطنين، والمدن ووسائل الإعلام: التعليم الإعلامي و المعلومات في المناطق الحضرية “، وعقد الاجتماع في مقر اليونسكو بالجزائر العاصمة.

أنشئت بموجب المرسوم رقم 126/63 المؤرخ 18 أبريل 1963 والمعدل بالمرسوم رقم 187/66 المؤرخ 21 يونيو 1966 ، ثم بموجب المرسوم رقم 16-67 الصادر في 16 فبراير 2016 ، “اللجنة الوطنية الجزائرية للتعليم والعلوم والثقافة “وهي هيئة حكومية مكلفة بتعريف الرأي العام بأهداف وبرامج وعمل اليونسكو ، بهدف تعزيز مبادئ التفاهم المتبادل بين اﻟﺸﻌﻮب وﺗﺸﺠﻴﻊ اﳌﺒﺎدرات اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ، ﻓﻀﻼ ﻋﻦ اﳉﻬﻮد اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ، ﻻ ﺳﻴﻤﺎ ﰲ ﳎﺎﻻت ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن واﺣﺘﺮام اﻟﺘﻨﻮع اﻟﺜﻘﺎﰲ وحماية اﻟﺒﻴﺌﺔ.

وتضع اللجنة الوطنية لليونسكو، تحت إشراف وزير التربية الوطنية الذي يرأسها، بالتعاون الوثيق مع الوفد الدائم للجزائر لدى اليونسكو (www.unesco.org) والمنظمة العربية أليسكو(www.alesco.org.tn)  والمنظمة الإسلامية ايسيسكو (www.isesco.org.ma)  .

في مؤتمر 24 أكتوبر 2018، قال الخبير في الاتصالات الرقمية ورئيس لجنة “الاتصالات”، بن زليخة أحمد، إن “التواصل، ليس فقط إقامة صلات بين الأفراد على أساس تفاعل أفكار مرتبطة بالشبكة ، ولكنها تعني أيضًا فهم مجموعة من التقنيات المتعلقة بالعمران والتمدن “.

“اليوم ، يضمن التواصل تداول المعلومات وتقاسمها وكفاءتها. انها ليست مجرد وسيلة ولكن قبل كل شيء عامل الذكاء والمعرفة “. يضيف أحمد  بن زليخة، المعجب أيضا بمسألة الهجرة إلى المدن الذكية. وإيمانا بأهمية مثل هذه القضايا، قال انه دعا إلى استبدال مصطلح “القرية العالمية”، التي منحت لخبير الاتصالات الكندي مارشال ماكلوهان، بـ “المدن العالمية”.

وبرر المتحدث هذا الاقتراح بصدور أحدث إحصاءات عن التحضر في المناطق التي قدمها البنك الدولي. وكشف أنه في عام 2017، 55٪ من سكان العالم يعيشون في المدن مقابل 33٪ في عام 1960. وأضاف “في الجزائر، 72٪ من سكان الجزائر يعيشون في المدن عام 2017، مقارنة بـ 30٪ في عام 1960” .

وفي هذا السياق ، استعرض أحمد بن زليخة الاستراتيجيات الرقمية المنتشرة في “المدينة العالمية” لتصبح ذكية وآمنة وتحترم العمليات الإنسانية. وشدد أيضا على خيار نظام الرصد الدولي لتوحيد عملية المدن “الذكية” ، لضمان وضوح المعلومات التي يتبادلها المواطنون الإلكترونيون. وقال “الثورة الرقمية يجب أولا أن تحدد المواطنة النشطة وتصبح ثورة اجتماعية.” “تمثل المدينة الذكية اتجاها جديدا في مجال المعلومات والتصنيع والتحضر. العالم سيتطور بالتالي نحو العالم الرقمي دون التشكيك في إنسانيته “.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم