الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 دول خليجية ومؤسسات دولية تلتزم باستثمار ملايير الدولارت في خطة “تونس 2020”

دول خليجية ومؤسسات دولية تلتزم باستثمار ملايير الدولارت في خطة “تونس 2020”

نسرين لعراش

نجح” مؤتمر تونس 2020″ الذي انطلق في العاصمة التونسية الثلاثاء 29 نوفمبر، في حشد مليارات الدولارات من دول داعمة وعلى رأسها قطر التي ألتزمت على لسان الشيخ الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في كلمته بتخصيص 1.250  مليار دولار أميركي لدعم الاقتصاد التونسي.

وقال أمير قطر إن المبلغ يأتي إسهاما من بلاده في دعم اقتصاد تونس وتعزيز مسيرتها التنموية، موضحا: “أمامنا في تونس شعب قرر أن يبني بلده انطلاقا من التعددية وكرامة الإنسان وحريته، وعلى أساس القاسم المشترك الأعظم بين القوى السياسية وهو مصلحة تونس بعيدا عن الاستبداد”.

وتحدث في المؤتمر كل الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي الذي ألقى كلمة الافتتاح، تلته كلمات لكل من أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، ورئيسي الوزراء الفرنسي مانويل فالس والوزير الأول عبد المالك سلال الذي جدد دعم الجزائر لتونس.

وطرحت تونس في مؤتمر”تونس 2020″  الذي افتتحه الرئيس الباجي قايد سبسي بمشاركة 40 دولة وحوالي 2000 مشارك، والذي يستمر إلى الأربعاء 30 نوفمبر، 142 مشروعا استثماريا تبلغ قيمتها حوالى 32 مليار دولار تقريبا، من شأنها أن تعيد تونس إلى خريطة الاستثمارات في البحر المتوسط، بحسب الخطة التي سمتها الحكومة.

وإلى جانب قطر، ألتزمت السعودية عبر صندوق الاستثمار السعودي بـتقديم 800 مليون دولار منها 100 مليون دولار هبة للحكومة التونسية، والتزمت دولة الكويت على لسان وزير ماليتها أنس الصالح، منحها تونس قروضا ميسرة بقيمة 500 مليون دولار خلال السنوات الخمس المقبلة، تهدف لإنعاش الاقتصاد التونسي عبر الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية، فيما قررت فرنسا عبر الوكالة الفرنسية للتنمية استثمار 250 مليون أورو سنويا في تونس، وتحويل المديونية التونسية لديها إلى برامج تنموية، والتزمت الحكومة الكندية أيضا باستثمار 25 مليون دولار، فيما قررت تركيا دعم التونسيين بوديعة في البنك المركزي قيمتها 100 مليون دولار.

ووقع البنك الأوروبي للاستثمار عدة اتفاقات شراكة مع تونس بقيمة 400 مليون أورو، كما أعلن عن دعم استثنائي لتونس بقيمة 2.5 مليار أورو إلى غاية 2020.

ومن جهته أعلن رئيس الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية عبد اللطيف يوسف الحامد بتمويل مشاريع عمومية بقيمة 1.5 مليار دولار.

وأعلن نائب رئيس البنك العالمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا حافظ غانم، عن إستراتجية جديدة للشراكة مع تونس 2016-2020 يتضمن تقديم تمويل بـ1 مليار دولار سنويا، فضلا عن تمويل مشاريع بقيمة 300 مليون دولار في تونس.

يذكر أن الجزائر قدمت هبة بـ100 مليون دولار للحكومة التونسية بعد سقوط نظام بن علي، وفضلا عن تقديم مساعدات متعددة بعد ذلك، غير أنها لم تقدم أي التزام جديد خلال “مؤتمر 2020”.

وأعلنت الحكومة أنها تحتاج إلى استثمارات بـ7 مليار دولار بشكل عاجل لتحريك اقتصادها المتعثر الذي يعاني من الركود.

وتتنوع المشاريع الذي طرحتها الحكومة التونسية على قطاعات النقل والاقتصاد الرقمي والزراعة والطاقة والسياحة، وبعضها متوقف منذ سقوط نظام بن علي في 2011.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم