الرئيسية 5 الأخبار 5 رباعي “نوبل” التونسي يدعو المغرب والجزائر لإعادة فتح الحدود

رباعي “نوبل” التونسي يدعو المغرب والجزائر لإعادة فتح الحدود

وليد أشرف

دعا رباعي الحوار الوطني التونسي، الذي فاز بجائزة نوبل للسلام في 2015، الخميس 21 جانفي من بروكسل، إلى إعادة فتح الحدود بين المغرب والجزائر الموصدة منذ ديسمبر1994 عقب هجوم على فندق “أسفي” بمراكش واتهمت الجزائر بالوقوف وراء الهجوم يومها بسبب هوية الإرهابيين المهاجمين.

وقال ممثلون عن رباعي “نوبل” للسلام عقب مشاركتهما في جلسة عامة للجنة الاقتصادية والاجتماعية الأوروبية إلى “إعادة فتح الحدود بين المغرب والجزائر”.

وقال أحمد بن طاهر قلعي، نائب رئيس الرابطة التونسية لحقوق الإنسان:” من غير المقبول أن يبقي بلدان مغاربيان، يربط بينهما التاريخ والدين واللغة، حدودهما مغلقة” في إشارة إلى الحدود الجزائرية المغربية الموصدة لأزيد 22 سنة.

مضيفا أنه لمن دواعي الأسف أن تستمر النزاعات التي تعيق الاندماج المغاربي.

ويسبب فشل تكامل الاقتصاديات المغاربية خسارة 3 % من الناتج القومي سنويا كنتيجة لذلك.

واستطرد بن طاهر” أن “نزاع الصحراء وغياب إرادة سياسية حقيقية لتجاوز الخلافات الإقليمية” عوامل تقف حاجزا أمام تحقيق الحلم المغاربي، معتبرا أن “مغربا عربيا قويا وموحدا سيشكل قوة موازنة في الحوار مع أوروبا وباقي التكتلات الإقليمية”.

وتؤسس إتحاد المغرب العربي، في 17 فيفري 1989 بمدينة مراكش بالمغرب بتويع قادة: ليبيا، تونس، الجزائر، المغرب وموريتانيا، على ما سمي بمعاهدة إنشاء اتحاد المغرب العربي.

وقال الحسين عباسي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، إن شعوب المنطقة تدفع ثمن غياب المغرب العربي، واصفا استمرار إغلاق الحدود بين المغرب والجزائر بـ”غير المقبول”، مشيرا إلى أن “إن الحفاظ على الحدود مغلقة جريمة في حق شعوب وأجيال تعاقبت”.

ويعتقد الحسين العباسي أن” مستقبل المغرب الكبير رهين بوجود إرادة سياسية حقيقية لتجاوز النزاعات المفتعلة والتركيز على الاندماج وازدهار شعوب المنطقة”.

يشار إلى أن فكرة اتحاد المغرب العربي هي حلم قديم راود أحزاب الاستقلال المغاربية الثلاث الذين اجتمعوا في مدينة طنجة بتاريخ 30 أفريل1958 والذي ضم ممثلين عن حزب الاستقلال المغربي والحزب الدستوري التونسي وجبهة التحرير الوطني الجزائرية.

للإشارة فإن المقطع الأول من نشيد الإتحاد الذي وضعه الشاعر الجزائري محمد الأخضر السائحي، ولحنه الموسيقار التونسي سمير العقربي، هو:

 

حلم جدي حلم أبي و أمي          حلم من ماتوا وحلم الحقب

فانشروا رايته خفاقــة                وارفعوها فوق هام السحاب

واهتفوا يحيى اتحاد المغرب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم