الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 روسيا تخطو باتجاه الصيرفة الإسلامية

روسيا تخطو باتجاه الصيرفة الإسلامية

أحمد أمير

تسلمت حكومة جمهورية تتارستان النسخة النهائية من دراسة الجدوى الاقتصادية لإنشاء مصرف إسلامي أو نوافذ مصرفية إسلامية في هذه الجمهورية الروسية ذات الغالبية الإسلامية.

وجرى يوم الاثنين 7 ديسمبر، تسليم الوثيقة، التي تعتبر أساسا لإطلاق مشروع رائد في مجال الصيرفة الإسلامية في روسيا، إلى رئيس وزراء جمهورية تتارستان الروسية إلدار خاليكوف في عاصمة الجمهورية قازان، التي تعد إحدى أكبر المدن الروسية.

وتتضمن هذه الوثيقة، التي استمر العمل على إعدادها نحو 9 أشهر، المبادئ الأساسية لعمل الاقتصاد الإسلامي، ونماذج تنفيذ الصيرفة والتأمين الإسلامي في مختلف بلدان العالم، واستطلاع مدى اهتمام المنطقة في منتجات الصيرفة الإسلامية، فضلا عن كيفية استخدام آليات الصناعة المالية الإسلامية في ظل القوانين الحالية السائدة.

وشاركت في هذه الدراسة الجامعة الماليزية “Unirazak”، والمعهد الماليزي للدراسات المصرفية والمالية الإسلامية “IBFIM”، وصندوق تطوير الأعمال والتمويل الإسلامي الروسي “IBFIM”.

ويرى معدو الدراسة أن جمهورية تتارستان، البالغ تعداد سكانها نحو أربعة ملايين نسمة، هي منصة مثلى لإنشاء ما يسمى بـ “نافذة إسلامية”.

 

أصول بـ2000 مليار دولار عام 2014

ومن شأن قطاع المصارف الإسلامية الروسي في حال نشوئه أن يحرك رؤوس الأموال الإسلامية المجمدة داخل روسيا التي ترفض التعاملات البنكية الربوية، بالإضافة إلى جذب استثمارات إسلامية من الخارج إلى البلاد.

ويشار هنا إلى أن قطاع البنوك الإسلامية في روسيا ما يزال في مهده، ولكن ما يقدر بنحو 20 مليون مسلم يعيشون في هذا البلد يجعل للقطاع المصرفي الإسلامي في روسيا يتمتع بأفاق واعدة ومستقبل مزدهر.

وقال اقتصاديون إن حجم البنوك الإسلامية بلغ العام 2014 2000 مليار دولار بفضل توجه عام نحو التعاملات المالية تعتمد المرجعية الأخلاقية وقواعد الشريعة الإسلامية في المعاملات المالية.

وبلغ عملاء الصناعة المصرفية الإسلامية في العالم 40 مليون عميل.

ويقدر صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومؤسسات مالية دولية أخرى بأن أصول البنوك الإسلامية زادت تسع مرات بين 2003 و2013 لتبلغ 1800 مليار دولار أي بزيادة سنوية قدرها 16%، ويفوق حجم الأصول حاليا 2000 دولار.

وفي الجزائر لا تزال الحكومة مترددة من فتح الباب أمام صناعة الصيرفة الإسلامية لأسباب مجهولة على الرغم من الحاجة إلى كل الإمكانات المتوفرة في ظل الأزمة.

ويطالب المهنيون بتشريع خاص بهذه الصناعة ولكن البنك المركزي لا يمانع في اهعلان رفضه المتكرر للطلب.

ويقول المهنيون أن الموارد البشرية القادرة على تسيير هذه الصناعة موجودة ولها من الخبرة ما يجعل الجزائر منصة لتطوير هذه الصناعة في المغرب العربي والمتوسط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم