الرئيسية 5 الجزائر 5 سعداني: الفريق توفيق يسعى لتعيين الرئيس القادم(فيديو)

سعداني: الفريق توفيق يسعى لتعيين الرئيس القادم(فيديو)

وليد أشرف

أنتقد عمار سعداني، الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، السبت 21 ماي، ما وصفه بالحملة الشركة التي تشنها عدة لوبيات لفرض الرئيس القادم على الجزائريين.

وقال عمار سعداني، في تجمع حزبي بتبسة، إن هذه اللوبيات تملك عدة أذرع مالية وإعلامية ومالية وإدارية والذارع الأمني الذي يقوده الجنرالات المتقاعدين من جهاز الاستخبارات بقيادة المدير السابق للجهاز، الذي يبحث عن العودة بحسب سعداني، ويريد فرض منطقه من خلال عدة شبكات ومنها الذراع السياسية.

وأضاف سعداني، أن الأحزاب التي تساند الخبر ضد وزارة الاتصال، تتلقى الأوامر من الفريق توفيق، مشددا على أنه – توفيق – هو من يريد الاستحواذ على جريدة الخبر وليس رجل الأعمال يسعد ربراب، الذي دعاه سعداني بالمناسبة إلى الاختيار بين الأعمال أو السياسة.

وكشف سعداني معلومات خطيرة جدا، مشيرا إلى أن “يسعد ربراب لم يشتري الخبر بأمواله الخاصة، الأموال التي استعلمت تم سحبها من البنك المركزي بأسماء مستعارة”، مضيفا أن الفريق توفيق يريد أيضا شراء جريدة “الوطن” تحضيرا لتعين رئيس الجزائر القادم في رئاسيات 2019.

وأستطرد سعداني، أن توفيق الذي كان يعين الرؤساء والوزراء عاجز اليوم عن تعيين رئيس دائرة. ولهذا يسعى للضغط من خلال الجرائد، مشددا على أن الشعب هو من يختار الرئيس في 2019، يضيف سعداني.

وعاد سعداني للحديث عن ربراب وكيف صنع ثروته بالتقرب من الفريق توفيق خلال التسعينات، مضيفا أنه يريد حاليا ممارسة السياسة، مضيفا إذا كان ربراب يريد السياسة فسيفقد أمواله(؟)، مستطردا، هناك لوبي مالي وسياسي يريد أن “يتربرب” يقوده ربراب، الذي ينفذ أجندة الفريق المتقاعد “توفيق”، مشددا على أنه هو من يريد شراء الخبر وليس ربراب، بل الأخطبوط الذي إنهار منذ فترة، والذي يملك 5 أذرع وكان يحكم الجزائر منذ التسعينات، وهو الذي يمثله بعض الجنرالات المتعاقدين أو المعزولين بعدما خسروا كل أوراقهم.

وهاجم سعداني، الأحزاب التي تدعي تدعي التروتسكية والإشتراكية لكنها تحالفت لبيع العمال لربراب.

وجدد سعداني، أن مؤسّسات الجمهورية خط أحمر وأنه لا تراجع عن دعم الرئيس بوتفليقة، موضحا أن الوضع الأمني بدول الجوار يستدعي الوقوف في جبهة واحدة لإسقاط كل الدسائس، مشيرا إلى أن الاستعمار يريد  العودة من النافذة بشعار مكافحة تنظيم داعش، مستطردا أن هناك مخطط جهنمي يستهدف الجزائر.

قرين وزير نزيه

دافع سعداني، بقوة عن وزير الاتصال حميد قرين، وقال أنه” وزير نزيه واشرف من الذين يريدون بيع ذممهم لرجل الأعمال يسعد ربراب”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم