الرئيسية 5 الجزائر 5 سكان بن صالح وترمليل في شنوة يقطعون الطريق السيار

سكان بن صالح وترمليل في شنوة يقطعون الطريق السيار

عاد سكان الدواوير العليا لباكورة في المدخل الشرقي لمدينة شرشال إلى الاحتجاج صبيحة الثلاثاء 4 أكتوبر، حيث أقدم سكان دواري بن صالح وترمليل على غلق الطريق السريع الرابط بين شرشال والجزائر العاصمة ذهابا وإيابا، وكذا الجهة المقابلة له من الطريق الوطني رقم 11، منذ الساعات الأولى ما أدّى إلى عرقلة حركة المرور وتعطيلها تماما باتجاه تيبازة والعاصمة وشرشال، ما عطّل العمال للالتحاق بمناصب عملهم، والطلبة عن الالتحاق بمقاعد الدراسة .

ويعود سبب الاحتجاج للوضع المتدهور الذي تعيشه هذه الدواوير، وكان توقّف أشغال تهيئة الطريق الرئيسي المؤدي إلى دواري بن صالح وترمليل، حيث توقّفت أشغال إتمام تهيئته، ما جعل السكان يتخوّفون من الحالة التي بقيت عليها خصوصا في هذه المرحلة من السنة، كما زادت الطرقات والمسالك الطين بلّة نظرا لوضعها الكارثي، ما دفع أصحاب سيارات الأجرة إلى رفض التنقل إلى هذه الدواوير في غياب وسائل النقل الجماعي”، مما زاد من معاناة الأطفال المتمدرسين في ابتدائية “قبلي محمد” ومتوسطة “عاشور محمد”.

ويطرح أولياء التلاميذ، مشكل المنحة المدرسية لأبنائهم حيث لم يتم استلامها إلى غاية الآن، رغم استيفاء ملفاتهم للشروط ومطابقتها حسب تصريحات بعض منهم.

وقال السعيد أخروف، رئيس دائرة شرشال، إنّ مشكل الطريق الرئيسي المؤدي إلى دواري بن صالح وترمليل كان قد وعد به السنة الماضية، و”فعلا وفّيت بوعدي، وقمنا بتهيئة هذا الطريق الممتد على 1700 متر، وانجازه، وهو الآن صالح للسيّر، ولم تبق إلا عملية التزفيت، نحن بصدد إيجاد صيغة لإدراجها ضمن المهام المستعجلة” أما بالنسبة للإنارة العمومية ومشكل رفع النفايات: “سأوفد فورا فرق عمل لمعالجة الوضع”.

وبخصوص النقل المدرسي، أكّد السعيد أخروف أنّ السلطات العمومية وفّرت حافلتين للنقل المدرسي إلا أنّ الناقلين رفضوا الوصول إلى تلك المنطقة، “وقد طلبنا من السكان إيجاد حافلتين ونقوم بالتعاقد معهما قصد نقل التلاميذ من وإلى مدارسهم”، وأضاف بخصوص المنحة المدرسية:” أتحدّى أيّ مواطن قدّم ملفا كاملا ومستوفيا للشروط، ولم يستفد من المنحة المدرسية، لقد قمت شخصيا بدراسة الملفات واستلمها كلّ مستحقوها منذ مدة”.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم