الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 سلال:الجزائر خسرت نصف مواردها نتيجة الصدمة النفطية

سلال:الجزائر خسرت نصف مواردها نتيجة الصدمة النفطية

نسرين لعراش

أكد الوزير الأول، عبد المالك سلال، الثلاثاء 27 سبتمبر، حرص الجزائر الدائم على إرساء روح حقيقية للحوار والتشاور بين مختلف الفاعلين في مجال الطاقة على المستوى الجهوي والعالمي، مشيرا إلى أن الرئيس بوتفليقة ابرز هذا المسعى منذ 2004.

وقال سلال، في كلمة خلال افتتاح الاجتماع الوزاري الـ15 للمنتدى الدولي للطاقة، إنه ” لم تظهر هذه الحاجة إلى الحوار والتفاهم المتبادل بصفة ملحة أكثر من بداية القرن الحالي الذي يشهد مفارقة عجيبة”، موضحا أنه “من جهة نجد معرفة كاملة برهانات العالم و تحدياته و سرعة غير مسبوقة في تنقل الأشخاص و المعلومات و قدرات بشرية بلغ تطورها الذروة وفي مقابل ذلك نسجل عجزا محبطا على إفشاء السلام وانتشال شعوب كاملة من البؤس وإعادة بعث الاقتصاد العالمي الذي يواجه صعوبات مزمنة و تشييد بيتنا المشترك كي نتركه في حالة مقبولة لأبنائنا”.

وأضاف سلال: “في هذا العالم المضطرب والغامض الأفق علينا رفض الاستسلام والنظر إلى المستقبل بتفاؤل واصرار”، مؤكدا أن المنتدى “رسالة أمل ستساهم بالتأكيد في دفع مناخ الثقة”، لأن الأمر يتعلق باجتماع هام من شأنه توضيح الرؤية ودعم استقرار الأسعار ورفع نمو الاقتصاد العالمي ومن ثم العمل من اجل رفاهية سكان العالم.

وشدد الوزير الأول على الظروف الصعبة التي ينعقد فيها الاجتماع، في إشارة حالة سوق البترول التي دخلت عامها الثالث من الانكماش والتدهور الكبير للأسعار بسبب الاختلال المزمن بين العرض والطلب، مشددا على أن هذا الوضع “لايخدم مصالح أي دولة في العالم”.

وأكد على ضرورة توازن السوق لضمان عائدات كافية للمنتجين لتغطية استثماراتهم وتنشيط النمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية، مضيفا أنه من جهة أخرى “سيؤمن المستهلكون تموينهم على المدى المتوسط والبعيد إذا انتهجوا سياسة طاقة واضحة تسمح للمنتجين بتحديد أحسن لاستثماراتهم و تجنب تقلبات سوق غير ناضج”.

وقال سلال، إن الجزائر تناضل من أجل سعر عادل معقول يسمح بإعادة الاستثمار في سلسلة الطاقة وتثمين الإنتاج وتأمين تموين المستهلكين والحفاظ على استقرار الأسواق، مشيرا إلى أنه يجب على الفاعلين الرئيسيين في مجال الطاقة الوصول إلى اتفاق حول مستويات الإنتاج على نحو يسمح بتقويم مستدام للأسعار.

وأشار الوزير الأول إلى أن عنف الصدمة النفطية جعلت الجزائر تخسر أزيد من نصف مواردها.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم