الرئيسية 5 اتصال 5 سوق المتعاملين الافتراضيين في الجزائر في طي النسيان

سوق المتعاملين الافتراضيين في الجزائر في طي النسيان

بقلم: فريد فارح

تسبب غياب القوانين الأساسية، في انعدام تام للمتعالمين الافتراضيين “MVNO” في سوق الاتصالات بالجزائر.

وكان من المفروض أن يساهم القانون الجديد للمواصلات، في ميلاد هذا النوع الجديد من الخدمات من اجل الانتقال بالاتصالات في الجزائر إلى عصر التطور.

وفعلا فالمتعاملون الافتراضيون لا يتوفرون على أي شبكة ولا على رخصة، لكن بمقدورهم الولوج إلى العروض الخاصة بالجملة سواء للجيل الثاني “المكالمات الصوتية” أو سوق المعطيات “داتا” للجيل الثالث و الرابع (3 جي و 4 جي) من اجل تسويق التجاري لعروض مدمجة بأسعار جد تنافسية.

ويعني ذلك أن سعر الدقيقة الواحدة مكالمة هاتفية أو لحجم انترنت بـ 1 ميغا أوكتي، تكون إذن في أدنى مستوى لها منذ أن تم نشر شبكات الهاتف النقال في الجزائر.

وعلى الصعيد الدولي، المتعاملون الافتراضيون تمكنوا خلال سنوات من فرض أسعار وخدمات جذابة في السوق، ويمكن لدخول هذه الخدمات في الجزائر من أن تعجل في قدوم متعامل رابع.

وبكراء منشآت الشبكات لدى متعامل تاريخي للهاتف النقال، المتعامل الافتراضي سيتمكن من الحصول على حصص في السوق.

وللعلم فإن عدد المتعالمين التقليدين “MNO” قد تراجع في العالم، وأفسح المجال لمتعاملين لا يتوفرون على منشآت وبنى تحتية (شبكة)، حيث يتواجد حاليا نحو 1000 متعامل افتراضي عبر العالم، وأكثر من الثلثين متمركز في القارة الأوربية بنماذج اقتصادية متنوعة.

إن ظهور وبروز المتعالمين الافتراضيين هو في الأصل نحاج للإستراتيجية الاقتصادي لبعض المتعالمين التقليديين، الأمر الذي ألهم عمالقة تكنولوجيات الإعلام والاتصال على غرار غوغل وعلى بابا ولينوفو وفوكس كون وواتسآب، ودفهم لدخول نادي الـ 1000.

ويسعى غوغل الذي يعتبر الوافد الأخير بالنادي، إلى استثمار صورة علامته ومعرفته من اجل تقديم قيمة مضافة للخدمات النقالة (إعلام مالية واتصالات).

ودفع الانفجار في أعداد المتعاملين الافتراضيين، بالمتعالمين التقليدين إلى تقليص حجم استثماراتهم في البنى التحتية (منشآت الشبكات) وإدماج متعالمين افتراضيين “MVNO” ضمن إستراتيجية الانتشار الخاصة بهم.

ولهذه الأسباب إذن تراجع عدد المتعاملين التقليديين في العالم.

وفي الحالة الجزائرية، يجب على الحكومة أن تمضي قدما نحو تحيين التشريع والإطار القانوني من أجل تعزيز المنافسة وليس العكس، والترخيص للمتعاملين الافتراضيين، يعتبر احد العوامل لتحقيق ذلك.

وعلى سبيل المثال بر يد الجزائر، يمكن له ضم قوة شبكته للتوزيع إلى أخرى لدى متعامل تقليدي من اجل أن يصبح متعاملا رابعا للهاتف النقال تحت عباءة المتعامل الافتراضي “MVNO”.

 

 

 

 

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم