الرئيسية 5 اتصال 5 سيتم نشرها قريبا في الجزائر: أرضية “Coopte me” أول شبكة للتواصل الاجتماعي

سيتم نشرها قريبا في الجزائر: أرضية “Coopte me” أول شبكة للتواصل الاجتماعي

عبد القادر زهار

أن اللجوء إلى المعرفة من اجل إيجاد عمل ليس تخصصا جزائريا، إنه نموذج صار يتطور  في كثير من المؤسسات في الغرب، حسب كمال أمزال، وهو جزائري كان وراء فكرة إنشاء موقع واب ““Coopte me”“، وهو شبكة تواص لاجتماعي موجهة للمهنيين لاصطياد واستقطاب الأجراء، وهي عملية منذ 5 ديسمبر 2016.

هل أنت بحاجة لمعرفة لدعم طلبك للحصول على وظيفة في مؤسسة ما ؟، وهل أنت بحاجة للحصول على تفاصيل ملموسة بخصوص عروض العمل وعن الحياة الداخلية في المؤسسة؟، وهل أنت بحاجة لنصائح لتوظيف الشخص المطلوب؟ فإذن يجب عليك زيارة الموقع الإلكتروني ““Coopte me”“، الذي هو أول شبكة تواصل اجتماعي مهني موجه للإجراء، وهو موقع أطلق في فرنسا من طرف جزائريين من خرجي كبريات المدارس الفرنسية، كريم أمزال وسامي خمسي.

فكرة إحداث ثورة في الطريقة التي من خلالها تقوم المؤسسات بعمليات توظيف، جاءت من طرف الجزائري كريم أمزال، وهو شاب من مواليد دالي إبراهيم، وهو مهندس متخرج من المدرسة المرموقة “Supélec” بعد أن تحصل على شهادة بكالوريا في الجزائر في 2003 من ثانوية المقراني ببن عكنون.

وعمل كريم لمدة 6 سنوات في مجال الاستشارات الإستراتيجية في مجمعات لشركات كبرى في فرنسا والخارج، وخصوصا في قطاع الطاقة، وسمحت له تجربته بأن يلاحظ انه بالرغم من تعدد الحلول الخاصة بالتوظيف إلا أن المشاكل بقيت عالقة.

وقال “لاحظت أيضا أن طريقة للتوظيف بدأت في التطور عبر عدة بلدان وهي “Employée Referral” ومعناها أن الموظف يتحول بطريقة ما إلى باحث عن موظفين لشركته، ويمكن له أن يوصي بأحسن السير الذاتية بالأخذ بعين الاعتبار معرفه بثقافة المؤسسة والمتطلبات التقنية للمنصب”.

وحسب كريم أمزال فإن “طريقة الاستقطاب” صار معترف بها في عدد لا بأس به من المؤسسات الكبرى، وخاصة الأمريكية منها، كطريقة هي الأكثر فعالية للتوظيف من بين الطرق المتواجدة.

وحسب المتحدث فإن هذه الطريقة تبقى في المقابل محدودة بالشبكة لان الموظف ليس باستطاعته معرفة الجميع.

ويضيف “توجد شبكات متعددة حول الموظف يمكن له أن يستغلها لإنشاء عملية تبادل مع الباحثين عن العمل ويمكن له أن يدرس جيدا طلبات الترشح مثل تلك التي مصدرها مدرسته أو جامعته التي كان يدرس بها أو في المؤسسات التي عمل بها من قبل”.

إذن موقع ““Coopte me”” يمكن اعتباره كغربال يستعمل من طرف المؤسسات من اجل القيام بعملية اختيار أولية لأفضل المرشحين لمناصب العمل قبل بعملية التوظيف، ما يسمح للمسؤولين عن التوظيف بتحسين عملية معالجة ودراسة مئات السير الذاتية التي يتقبلونها كل شهر وتفادي المعالجة السريعة في بعض الأحيان.

أما بالنسبة للباحثين عن فرصة عمل، فالموقع  يسمح لهم حسب كريم أمزال بـ “إقامة اتصال أولي غير سمي مع المؤسسة، وطرح الأسئلة التي لا يتجرأون على طرحها خلال مقابلة للتوظيف، والحصول على رجع صدى كافي ومقنع حول عملية ترشحهم”.

 

من الفكرة إلى التجسيد

بالنسبة لكريم أمزال، السماح لموظف برعاية طالب عمل لا يفتح الباب أمام المحسوبية و حسبه فإن “الموظف الذي يعمل على استقطاب طالبي العمل يلتزم بمسؤوليته وإذن من مصلحته أن يقترح علينا أفضل التشكيلات التي تتوافق فعلا مع ثقافة المؤسسة” مشيرا “غلى أن الموظف الذي يقوم بذلك يربح أموالا لقاء ذلك عندما يتم توظيف الشخص الذي أوصى به ولذلك فمن مصلحته الكاملة أن يبحث للمؤسسة عن المترشحين المناسبين وليس الأصدقاء أو الأقارب”، وحسب المتحدث فإن القيمة المالية لذلك تتراوح ما بين 500 أورو و 10 آلاف أورو في بعض المؤسسات.

واستغرق إطلاق هذا الموقع مدة 9 أشهر ما بين إنهاء بلورة الفكرة وتجسيدها على ارض الواقع، وكانت الفكرة وتصميمها من طرف كريم أمزال، في حين كان المدير التقني هو سامي خمسي، الذي هو مسؤول التطوير في هذا الموقع، المنحدر من القبة، وهاجر إلى فرنسا بعد حصوله على شهادة الباكالوريا عام 2005، وهو مهندس متخرج من مدرسة الابتكار والإعلام الآلي “EPITECH“، وعمل في تطوير الواب لعدة مشاريع لمؤسسات ناشئة.

وكان إذن مشروع الاستقطاب هذا وراء تشكيل فريق المشروع لموقع “Coopte me“، ويوشح كريم أن “الفكرة انطلقت بالانتشار في السنوات الماضية وكان من اللازم أن أجد مديرا تقنيا لمرافقتي في الجانب التقني على علاقة بتطوير الموقع، ولذلك التقيت بسامي في باريس من خلال صديقة جزائرية مشتركة بيننا”.

 

طموح دولي

حقق الفيديو الذي بث قبل أسبوع على موقع يوتيوب الخاصة بإطلاق الموقع أكثر من 700 مشاهدة وعشرات المشاركات على أرضيات غوغل، وجمعت صفحة الموقع على فايسبوك أكثر من 400 إعجاب.

وتحصي الأرضية إلى حد الآن مئات من المنخرطين من بينهم جزائريون، ويشير أمزال في هذا الإطار “لدينا المئات من المسجلين (طالبو عمل أو مستقطبون لطالبي العمل) على الموقع، ولدينكما أيضا عقود مع 4 مؤسسات كبرى ترغب في المرور عبر أرضيتنا للقيام بالتوظيف”، وأضاف “عديد الجزائريين من خريحي المدرسة الوطنية المتعددة التقنيات والمدرسة العليا للإعلام الآلي كانوا من بين الذين سجلوا”.

موقع “Coopte me” أطلق في فرنسا من المفروض أن ينتشر على الصعيد الدولي بسرعة، وبعدة لغات، وحسب مسؤول الموقع فإن “الجزائر من بين البلدان التي نستهدفها لأنه بلدنا ومن الهم بالنسبة لنا أن نساهم في تطويره والمؤسسات الأجنبية في الجزائر تبحث كثيرا عن هذا النوع من القنوات للتوظيف”.

وعن سؤال عن ما بقي من دور لمديريات الموارد البشرية في المؤسسات، رد كريم أمزال أن بالقول “هذا لا ينقص من دور مديرات الموارد البشرية بل بالعكس… “Coopte me” يعيد تموضع هذه المصلحة على عمليات أخرى ذات قيمة مضافة ويسهل عملية الاستهداف للموظفين المستقبليين”.

وذرك في هذا الصدد “عملنا يقوم على اقتراح فرز أولي ممحص للطلبات حسب معايير ذات الصلة بطبيعة المناصب المطلوبة”، وعند الانتهاء من الفرز يقوم مسؤولو مصلحة الموارد البشرية بمواصلة عملية التوظيف الكلاسيكية، عوض استقبال مئات من السير الذاتية منها 90 بالمائة مصيرها سلة المهملات، لذلك من الأفضل القيام بعملية اختيار أولية لتفادي ضياع الوقت ودراسة الطلبات بشكل جيد”.

 

 

Recrutement,توظيف , Coopte Me, Karim Amzal,كريم امزال , Sami Khemsi,سامي خميسي , Emploi,تشغيل,حاضنة , Incubateur, EPITECH, Polytechnique, ESI, Centrale Paris

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم