الرئيسية 5 اتصال 5 ضربة موجعة للواء هامل: لهبيري يلغي ” تجمع العمليات الخاصة للشرطة” (GOSP)

ضربة موجعة للواء هامل: لهبيري يلغي ” تجمع العمليات الخاصة للشرطة” (GOSP)

يوسف محمدي

(INFO- aljazairalyoum.com) -قرر المدير العام للأمن الوطني مصطفى لهبيري، حل ” تجمع العمليات الخاصة للشرطة” (Groupement des Opérations Spéciales de la Polices) (GOSP) الذي أسسه اللواء عبد الغاني هامل شهر مارس 2015 واصبح عمليا في 23 يوليو 2016.

وجاء قرار حل هذه الوحدة التي تأسست في ظروف غير واضحة، أسبوعا واحدا بعد تنحية المدير العام للأمن الوطني السابق عبد الغاني هامل من طرف رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة على خلفية التصريحات التي أدلى بها بخصوص قضية 701 كلغ من الكوكايين، كما أعقب القرار أيضا تنحية مدير عام أمن العاصمة الجزائر مراقب شرطة براشدي نورالدين الذي يعتبر بمثابة الذراع الايمن لعبد الغاني هامل.

وقالت مصادر مطلعة لـ “الجزائر اليوم” إن هذه الوحدة العملياتية الخاصة بجهاز الشرطة تم استحداثها بمناسبة الذكرى الـ54 لتأسيس جهاز الشرطة الجزائري، للتكفل بالعمليات النوعية الصعبة والخطيرة بعد أن حظيت بتجهيز نوعي في كل المجالات من الزي إلى غاية التجهيزات الفنية والتقنية والعتاد الضروري للعمل، لكن رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لم يصدر أي مرسوم خاص بتأسيس هذا الجهاز منذ يوليو 2016.

” تجمع العمليات الخاصة للشرطة” (GOSP)

وسيتم توزيع عناصر هذه الوحدة التي تعتبر وحدة نخبة على مختلف المصالح التابعة لجهاز الشرطة أو المصالح الاصلية لتلك العناصر ومنها فرقة البحث والتدخل (BRI) أو الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية (BMPJ) والوحدات الجمهورية للأمن (URS).

وسبق الإعلان عن إنشاء الجهاز الجديد من طرف عبد الغاني هامل ، الكثير من اللغط عن السبب الحقيقي من وراء إنشاء جهاز نخبة بهذه الأهمية والقوة داخل جهاز الشرطة على اعتبار أن الأجهزة الأمنية الأخرى على غرار الجيش والدرك والمخابرات تتوفر على قوات نخبة توكل لها العديد من العلميات النوعية والخاصة والخطيرة، وخاصة بعد حل قوات التدخل الخاصة التابعة لجهاز المخابرات (GIS) عام 2014 في إطار الإصلاحات وإعادة الهيكلة التي ادخلها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على الجهاز.

ومعروف على نطاق واسع أن عبد الغاني هامل قام بتأسيس هذه الوحدة بعد زيارة إلى فرنسا زار خلالها وحدة نخبة في الشرطة الفرنسية بإسم (RAID).

وتم تدريب عناصر الوحدة في ألمانيا لدى وحدات التدخل الألمانية الخاصة، على تخصص العمليات الميدانية الحضرية وشبه الحضرية في الأماكن المغلقة والقتال المتلاحم، كما تم تدريبهم لدى وحدات التدخل الخاصة البرتغالية والاسبانية والفرنسية.

وتتمركز هذه الوحدات التي تعد نخبوية جدا بكل من بومرداس شرق العاصمة ووهران وقسنطينة، وتتكون في المجموع بتعداد يناهز 500 عنصر عالية التدريب والتجهيز الفني والعملياتي.

وأكلت لهذا الجهاز مهام دقيقة للغاية منها مكافحة الإرهاب في الوسط الحضري وتحرير الرهائن وتحييد المجرمين الخطرين والمساهمة في عمليات الشرطة القضائية ومرافقة نقل المحبوسين المصنفين في حالة خطر وكذا الحماية المقربة للشخصيات المهمة.

يذكر أن جهاز الشرطة الجزائري عرف قفزة نوعية كبيرة خلال العشرية الأخيرة، فضلا عن التوسع المسجل في تعداد الجهاز الذي ناهز حوالي 280 ألف فرد.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم