الرئيسية 5 الجزائر 5 عبد القادر مساهل من دمشق: الجزائر متضامنة مع سوريا في محنتها

عبد القادر مساهل من دمشق: الجزائر متضامنة مع سوريا في محنتها

أحمد أمير

بحث وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور همام الجزائري مع وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية في الجزائر عبد القادر مساهل الذي بدأ زيارة إلى سورية اليوم سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات.

جدد وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية الجزائري، عبد القادر مساهل، تضامن الجزائر مع سورية في محنتها التي تمر بها، مشددا على أهمية الحوار والمصالحة لتجاوزها.

وقال مساهل لدى وصوله إلى العاصمة السورية، الأحد 24 أبريل، إنه وصل إلى دمشق بعد ” أيام قليلة من احتفال الشعب السوري بعيد استقلاله السبعين وهذا رمز كبير لنا لأننا في الجزائر نعرف مغزى ومعنى الاستقلال”.

وأضاف أن الجزائر “سبق وأن عانت الإرهاب وعاشت مآسي جراءه إلا أننا بقينا صامدين شعبا وحكومة ضد هذه الآفة .عشنا الإرهاب لكننا عشنا أيضا المصالحة الوطنية والحوار”.

وتابع ” نحن في الجزائر كنا سباقين ولازلنا دائما مع الحل السياسي مهما كانت الأزمات فنحن نأمل بطاقات وقدرات شعب وقدرات أبناءه وبناته”.

وأكد مساهل على أهمية انسجام سورية عبر تحقيق المصالحة الوطنية وهذه “رسالة الجزائر شعبا وحكومة ورئيسا الى أشقاءنا في هذا البلد”.

من جهة أخرى، أوضح مساهل أنه سيترأس، الاثنين مع وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية السوري الدورة الثانية للجنة المتابعة الجزائرية-السورية أبريل، تحضيرا لانعقاد اللجنة الكبرى المشتركة عن قريب بالجزائر.

وهذه الزيارة الأولى من نوعها، لمسؤول حكومي جزائري، منذ اندلاع الأزمة السورية عام 2011.

وتعد الجزائر من الدول العربية القليلة، التي لم تقطع علاقاتها مع روسيا، وظلت تدعو إلى حل سياسي تفاوضي للأزمة بين السوريين.

وكان وليد المعلم، وزير خارجية النظام السوري، قد زار الجزائر نهاية مارس الماضي، وبحث على مدار ثلاثة أيام، مع المسؤولين الجزائريين، الأوضاع في سوريا، كما نقل رسالة من بشار الأسد، للرئيس الجزائري، عبد العزيز بتوفليقه، لم يكشف عن فحواها.

من جهته، أشار وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية السوري، إلى أن الجزائر هي دوما الأقرب إلى سورية والأقدر على فهم ما يجري فيها انطلاقا من تجربتها التاريخية في النضال من أجل التحرر وحماية واستقلالية القرار السياسي والوطني فيها.

ونوه الوزير الجزائري بمواقف الجزائر الموضوعية والحكيمة والثابتة تجاه الأزمة في سورية ومجمل القضايا العربية مشيرا إلى أن هذه المواقف تنطلق من استقلالية قرارها السياسي ومسؤوليتها الوطنية العالية.

وقال: إن زيارة الوزير مساهل إلى سورية تعبير واضح وصريح عن دعم الجزائر لاستقلالية القرار الوطني في سورية وجهودها في مواجهة الإرهاب وتهيئة السبل للتعافي الاقتصادي والاجتماعي.

وكانت اجتماعات الخبراء الفنيين السوريين الجزائريين انطلقت يوم الجمعة الماضي بمقر هيئة التخطيط والتعاون الدولي بدمشق في إطار تعزيز علاقات الأخوة والتعاون المشترك بين سورية والجزائر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم