الرئيسية 5 الأخبار 5 على ذمة وكالة أنباء فارس: الولايات المتحدة تجلي قادة “داعش” في العراق

على ذمة وكالة أنباء فارس: الولايات المتحدة تجلي قادة “داعش” في العراق

الجزائر اليوم

أعلن القائد الأعلى للحشد الشعبي في أن الولايات المتحدة تجلي قادة التنظيم الإرهابي “داعش” في العراق أثناء قيامها بالعملية العسكرية، وفقا لوكالة الأنباء الإيرانية “فارس”.

وأكد القائد الأعلى للحشد الشعبي أن القوات الأمريكية قد واجهت القوات العراقية أثناء العمليات الخاصة في مدينتي الرمادي والفلوجة.

وقال: “إن التأخر في العمليات العسكرية في الرمادي والفلوجة في محافظة الأنبار كان نتيجة تدخل الولايات المتحدة الأمريكية، ويبدو أن الولايات المتحدة تعتزم إجلاء قادة “داعش” باستخدام المروحيات”.

وتستمر القوات العراقية بالتقدم في الرمادي وتطهيرها من مسلحي “داعش”، وفتح الطريق إلى وسط المدينة ذات الأهمية الاستراتيجية.

وأكد حيدر الحسيني العرداوي قائد كتيبة الامام الخامنئي بقوات الحشد الشعبي العراقي، انه بسبب ضغوطات اميركية، منعت الحكومة العراقية دخول الحشد في معركة تحرير الرمادي وسمحت له المشاركة فقط في تطويق المدينة.

وأوضح العرداوي في حديث لوكالة انباء فارس، أن الحكومة سمحت بتطويق الحشد الشعبي لمدينة الرمادي من حدودها الشمالية الشرقية، عند منطقة حامضية والبوعثينة وفي حدودها الشمالية عند البوفراج ومن الغرب عندالبوريشة والبوكنعان ومحاصرة جامعة الانبار في الجنوب والسجارية في الشرق.

واعرب العرداوي عن اعتقاده بأن القيادة الامريكية تريد عبر معركة الانبار وخصوصا من خلال زيادة الحملات الجوية للتحالف التي تقوده ووجود مستشاريها العسكريين الى جانب الجيش العراقي الذي يقوم بعملية التحرير داخل المدينة والعشائر السنية التي تقاتل ايضا مع الجيش، أن تنقل قادة داعش بصورة سرية الى خارج مدينة الانبار الى اماكن غير محددة او معلومة هويتها وتريد ايضا بعد نقلهم أن تسقط المدينة بيد الجيش والعشائر السنية بسرعة.

وقال إن اميركا عبر هذه المعركة تتوخى العديد من الاهداف وعلى مايبدو أن العملية ستنتهي بأقل الخسائر لكي تعلن اميركا وتحالفها أن من خلال اعطاء الاستشارات للقوات العراقية استطاعت هذه القوات حسم المعركة بأقل الخسائر والعتاد وهذا يعطي لاحقا، مكانة للدور الاميركي في العمليات والمعارك القادمة، حيث أن اميركا تريد ايهام العالم بانها والتحالف الذي تقوده، الوحيدة القادرة على الحاق الهزيمة بتنظيم داعش.

واضاف: من جهة اخرى تريد اميركا أن تقول خصوصا للشعب العراقي والدول العربية والاسلامية ان تحرير مدينة الرمادي والانتصار في هذه المعركة فقط بسبب مساعدة التحالف الاميركي وانه لايوجد داعي لمشاركة الحشد الشعبي العراقي الشيعي في مناطق السنة التي تقع تحت سيطرة داعش خصوصا المناطق الحساسة السنية مثل الموصل التي يستطيع الجيش العراقي الى جانب العشائر السنية تحريرها في المستقبل.

يشار الى أن قوات الحشد الشعبي بجانب الجيش العراقي، تمكنت في الاشهر الماضية من تحرير مناطق بمحافظة الانبار واطراف مناطق مهمة مثل الرمادي والفلوجة واستعادتها من تنظيم داعش الارهابي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم