الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5   عمر بن عمر ينجح في تنحية مدير الغرفة الجزائرية للصناعة والتجارة

  عمر بن عمر ينجح في تنحية مدير الغرفة الجزائرية للصناعة والتجارة

  • شامي رفض ترميم مقر الغرفة رغم استلامه 14 مليار من حكومة بلخادم في 2007 

وليد أشرف

(Info- aljazairalyoum) تمكن رئيس الغرفة الجزائرية للصناعة والتجارة عمر بن عمر، من تنحية المدير العام للغرفة محمد شامي، الذي عمر في منصبه لربع قرن.

وعين عمر بن عمر، مديرة العلاقات الدولية في الغرفة وهيبة بهلول في منصب مديرة الغرفة الجزائرية للصناعة والتجارة خلفا لمحمد شامي، على أن يتم تسليم واستلام المهام يوم الأحد 21 مايو بمقر الغرفة بالعاصمة الجزائر.

وتم تعيين محمد شامي في منصبه في العام 1992 خلفا لـ رشيد بطاهر الذي عينه وزير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في حكومة بلعيد عبد السلام، رضا حمياني، رئيسا لديوانه.

وظل شامي في منصبه بفضل الحماية الذي كان يتمتع بها من مدير ديوان الرئيس المرحوم الشاذلي بن جديد، المرحوم العربي بلخير.

ومنذ وصوله إلى رئاسة الغرفة الجزائرية للصناعة والتجارة، قبل 3 سنوات سعى عمر بن عمر بقوة لتنحية مدير الغرفة محمد شامي، وأمينه العام قادري سعدان البالغ من العمر 69 عاما.

وأمام التسيير الكارثي لمدير الغرفة وأمينه العام، عمل عمر بن عمر على مقاطعة مقر الغرفة وقام بنقل كل عملياته إلى مقر فندق سوفيتال بالعاصمة الجزائر، أين أصبح يعقد جميع اجتماعاته واستقباله للوفود الأجنبية وكذا اجتماعات المدرسة العليا للأعمال، مع التزامه بدفع مقال ذلك بأمواله الخاصة.

وقال مصدر مسؤول، إن محمد شامي رفض صرف مبلغ 14 مليار سنتيم منحها رئيس الحكومة الأسبق عبد العزيز بلخادم لترميم مقر الغرفة الذي تضرر من زلزال بومرداس في ماي 2003.

وأضاف المصدر أن المبلغ يوجد في حساب الغرفة منذ 2007 ولم تنطلق أشغال الترميم على الرغم من الصحة المالية الجيدة للغرفة التي تفترض أن تكون واجهة الجزائر مع الخارج في المجال التجاري والصناعي على الغرف التجارية والصناعية للدول التي تحترم نفسها.