فروخي: "يجب أن تكون الفلاحة قضية الجميع وليس الوزارة لوحدها"(فيديو) - الجزائر اليوم
الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 فروخي: “يجب أن تكون الفلاحة قضية الجميع وليس الوزارة لوحدها”(فيديو)

فروخي: “يجب أن تكون الفلاحة قضية الجميع وليس الوزارة لوحدها”(فيديو)

أحمد أمير

دعا وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري سيد أحمد فروخي، المتعاملين في القطاع الزراعي، إلى إدراج التقنيات والتكنولوجيات الحديثة بهدف تطوير القطاع وعصرنته وتمكين البلاد من كسب رهان الأمن الغذائي والتصدير.

وطالب فروخي، بالعمل على جعل الاستثمار الخاص هو المحرك الفعلي للتنمية الفلاحية وبحث أساليب تمويل عصرية وحديثة بعيدا عن الاعتماد التقليدي على المصادر العمومية.

وكشف المتحدث أن الجنوب الجزائري بفعل الاستثمارات التي أنجزت خلال الأعوام الـ15 الأخيرة أصبح بمثابة المستقبل الحقيقي للجزائر في المجال الزراعي.

وقال فروخي، إن الخريطة الفلاحية أعطت للسلطات العمومية رؤية أفضل للقطاع، بالإضافة إلى تمكين السلطات العمومية من رؤية أفضل للمتعاملين أنفسهم الذين يتوجب عليهم الإتيان بقيمة مضافة تتكامل مع ما هو موجود حاليا.

وأوضح المتحدث، أنه تم تحديد أكثر من 80  قطبا فلاحيا تنتج نحو 30 % من القيمة الفلاحية، إلا أنها تبقى في حاجة إلى المرافقة بهدف تطويرها ومساعدتها في مجالات التحويل واللوجيستيك، مضيفا أنه سيتم عبر مختلف الولايات تنظيم أيام حول الاستثمار الفلاحي بهدف التوجيه الناجع للاستثمارات والحصول على بطاقية للاستثمار الفلاحي بكل منطقة للسنوات الثلاث المقبلة في إطار التوجه نحو المستثمرات الكبرى من خلال إعطاء الدعم اللازم للمستثمرين خاصة فيما تعلق بإضفاء جو الثقة لتشجيعهم على اقتحام مجال الاستثمار في الفلاحة.

وشدد فروخي على أن التوجه نحو المستثمرات الفلاحية الكبرى لا يعني التخلّي عن المستثمرات الصغيرة.

وفي هذا السياق، كشف فروخي عن توزيع أكثر من 350 ألف هكتار خلال السنتين المنصرمتين للمستمرين في إطار الامتياز، مؤكدا أنها مساحة مهمة جدا يمكنها أن تجلب استثمارات خاصة بقيمة 500 مليار دج،  إضافة إلى الاستثمارات في مجالات ذات صلة مثل الصناعة الغذائية والتحويل واللوجيستية.

الكميات المصدرة ضئيلة جدا

اعتبر وزير الفلاحة الكميات التي تصدرها الجزائر من مختلف المواد ومنها البطاطا والطماطم، ضئيلة جدا ولا يمكنها أن تمثل ضغطا على الاستهلاك الوطني.

ودعا الوزير الجزائريين إلى عدم استهلاك كل ما ينتجونه على غرار بقية الأمم، من اجل التصدير وتوفير العملة الصعبة.

مضيفا أن الهدف في المرحلة الأولى هو استهداف رفع حصة 7 ألاف طن من البطاطا التي منحت للمنتجين، إلى 70 ألف طن مع تشجيع المنتجين على تطوير أنواع من البطاطا تكون مطلوبة في السوق الدولية مع تنظيم العملية أفضل لاسيما على مستوى المطارات والموانئ.

ودعا فروخي المتعاملين، إلى التوجه نحو الأسواق والدول حيث نكون بمقدورنا المنافسة والتي لنا فيها بعدا تاريخيا ودبلوماسيا، والابتعاد عن الأسواق الصعبة التي رفعت “أسوارا” أمام المنتجات الجزائرية.

 

توفير قدرات للتصدير

شدد وزير الفلاحة على ضرورة رفع قدرات الانتاج وتوفير فائض للتصدير في مجال المنتجات الزراعية، مؤكدا على ضرورة الابتعاد عن النهج الذي وضع في سبعينات القرن الماضي من خلال إعطاء الأولوية للسوق الداخلية.

وقال فروخي، إنه من غير المعقول الاستمرار على نفس النهج. يجب رفع قدرات الإنتاج والكف عن استهلاك كل ما ننتجه محليا، يجب توفير هامش للتصدير، يضيف فروخي.

وأوضح أن الفلاحة هي قضية الجميع من السلطات العمومية إلى المتعاملين إلى رئيس البلدية إلى المواطن العادي، أما إذا كان الجميع ينتظر حلول سحرية من وزارة الفلاحة لوحدها فهذا مستحيل.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*