فضيحة نهب باتحاد تعاونيات الحبوب والبقول الجافة لناحية الغرب - الجزائر اليوم
الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 فضيحة نهب باتحاد تعاونيات الحبوب والبقول الجافة لناحية الغرب

فضيحة نهب باتحاد تعاونيات الحبوب والبقول الجافة لناحية الغرب

ريم بن محمد

يعيش الاتحاد الجهوي لتعاونيات الحبوب والبقول الجافة للغرب، على وقع فضيحة فساد خطيرة تمثلت في تدخل المدير العام للوحدة الشريف محمد في توجيه أوامر لمسؤولي الوحدة الجهوية الـ13 لغرب البلاد التابعة للديوان المهني للجبوب (OAIC) بالتزود بقطع الغيار لدى شركة تقع بولاية غليزان على الرغم من عدم مشاركتها في المناقصة التي أقيمت لهذا الغرض وفق قانون الصفقات العمومية الساري المفعول.

وبحسب وثائق نشر موقع” algerieactu.com”، فأن المدير العام قام بتنحية كل من مسؤول وحدة مستغانم وتموشنت بعض رفضهما خرق قوانين الجمهورية، ورفض تطبيق التعليمات المتمثلة في شراء قطع الغيار من شركة خاصة مقرها ولاية غليزان والذي لم يشارك في المناقصة الخاصة بالصفقة.

وبرر المدير قراره بأن صاحب الشركة شرك في المناقصة ولكن ملفه سقط سهوا. في حين تشير الوثائق الخاصة بالمناقصة إلى فوز 5 شركات بتقديم أحسن العروض تم اختيار 2 منها حسب شروط قانون الصفقات.

ولم يتأخر المدير في تنحية مسؤول وحدة مستغانم وتعويضه بموظفة حديثة العهد بالمؤسسة، كما أرغم مسوؤل وحدة عين تموشنت على أخد عطلة، مما أجبر عمال الوحدة على الخروج في إضراب احتجاجا على القرار الأحادي الجانب، وهو نفس الوضع الذي تعيشه وحدات فرندة ومهدية بولاية تيارت.

وتشير المعطيات المتوفرة، إلى أن المدير يسعى لتغطية مشتريات قطع غيار تناهز 3 مليار سنتيم، لم يتمكن من تبريرها، مما يخفي عملية اللجوء إلى ممون لم يشارك أصلا في المناقصة، بعد ورود معطيات عن شروع لجنة تحقيق في الملف.

يذكر أن إتحاد تعاونيات الحبوب والبقول الجافة، تأسس في ديسمبر 2016 بعد إعادة هيكلة شركة نقل الحبوب والبقول أقروروت، وةهي العملية التي تخفي أطماعا كبيرة من جهات تريد خوصصة هذه الشعبة الاسترايتجية وهي نقل وتوزيع الحبوب، وخاصة من طرف أوليغارشية سيطرت على الكثير من مفاصل الدولة.

وتشير معطيات إلى محاولة مسؤولين كبار في الدولة يتوفرون على حظيرة كبيرة من الشاحنات ووسائل النقل على السيطرة على القطاع الحساس، وهذا بعد تراجع النشاط في قطاع الأشغال العمومية والري بسبب تراجع الطلب العمومي.