الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 فولكسفاجن تؤسس مشروعا مشتركا مع سوفاك والهدف 100 ألف وحدة سنويا

فولكسفاجن تؤسس مشروعا مشتركا مع سوفاك والهدف 100 ألف وحدة سنويا

يوسف محمدي

وقعت شركة فولكسفاجن، الأحد 27 نوفمبر، بروتوكول اتفاق لإنشاء مشروع مشترك مع شريكتها الجزائرية في مجال المبيعات شركة “سوفاك” بهدف تجميع السيارات في الجزائر، وذلك للوصول إلى طاقة إنتاجية تبلغ أكثر من 100 سيارة يوميا اعتبارا من ربيع 2017.

sovac-1

وأشرف على توقيع الاتفاق وزير الصناعة والمناجم عبد السلام بوشوارب.

وبدأت الاتصالات الأولى بين الجزائر والمجموعة الألمانية قبل انقطاعها نتيجة مناخ الأعمال الذي كان سائدا، قبل أن تنجح الجزائر في إقناع الألمان بالجلوس مرة ثانية على طاولة التفاوض.

وستملك الشركة الألمانية حصة أقلية(49%) في المشروع المشترك مع شركة سوفاك برودكشن “اس.بي.ايه” الذي سينتج سيارات تحمل العلامات التجارية من إنتاج فولكسفاجن وفولكسفاجن للسيارات التجارية وسيات وسكودا.

وقال الرئيس التنفيذي لفولكسفاجن جوزيف باومرت في بيان للشركة: “اختارت مجموعة فولكسفاجن مشاركة سوفاك برودكشن اس.بي.ايه نظرا لأننا تعاوننا بشكل ناجح لأعوام طويلة.. بالنسبة لنا، هذا خطوة منطقية نحو زيادة مبيعات السيارات في الجزائر على المدى الطويل”.

ونجحت سوفاك في إبرام شراكة تجارية مع فولكسفاجن في مجال المبيعات منذ عام 2001 وتمكنت الشركة التي يديرها مراد عولمي، في بيع 30 ألف سيارة جديدة في عام 2015.

وقالت سوفاك، إن الاتفاق المبرم بالجزائر هو بداية لتحدي جديد بين الشريكين، بعد 13 عاما من التعاون التجاري الذي تحول إلى شراكة في مجال الإنتاج من خلال التحالف بين سوفاك وفولكسفاجن، والذي يؤكد على التعاون الحقيقي بين الجزائر وعدة دول أوروبية وهي ألمانيا واسبانيا وجمهورية التشيك، والتي تمثل في الواقع شراكة صناعية ذات أهمية اقتصادية كبيرة بالنسبة للجزائر لأنها تمثل جزء من إستراتيجيتها الصناعية، وتطوير صناعة السيارات والمناولة.

وحضر حفل التوقيع وفد رفيع عن مجموعة فولكسفاجن، بقيادة عضو مجلس الإدارة(Dr. Josef Baumert)، المكلف بالإنتاج والإمداد وممثلين عن مجموعة فولكسفاجن، وفولكسفاجن للسيارات النفعية وسيات وسكودا.

وأكد عضو مجلي الإدارة، إنه مسرور لتفعيل هذا المشروع بالشراكة مع سوفاك الذي يعتبر شريك وفي الذي تعاونا معه لسنوات طويلة، مضيفا أن هذه الشراكة هي النتيجة الطبيعية للعمل المشترك معه سوفاك.

وأعلنت سوفاك، أن المصنع سينتج 12000 وحدة في العام الأول على أن يبلغ الإنتاج 100 ألف وحدة في العام الخامس، فيما سيبلغ الاستثمار 250 مليون أورو، في حين سيقام المصنع على مساحة 150 هكتار بالمنطقة الصناعة سيدي خطاب بولاية غليزان.

وقال وزير الصناعة والمناجم بوشوارب، إن معدل الإدماج الوطني سنتقل مرحليا من 15% إلى 40 %.

وسيتم إنتاج 4 نماذج من السيارات من خلال أربعة خطوط إنتاج بداية من العام الأول، وك خط سينتج علامة واحدة.

 

4 خطوط إنتاج و4 نماذج

وقال مراد عولمي، إن الشركة ستستجيب لطلب السوق الجزائرية وتنتج نماذج مطلوبة جدا في السوق المحلية وهي سيارات غولف 7 وسيارات سيات (SEAT Ibiza) وسيارة كادي(Caddy) الموجهة لقطاع الأعمال، وكذا السيارات الاكثر طلبا من المؤسسات والادارات وهي سيارة سكودا اوكتافيا (ŠKODA Octavia).

وسيتم إنتاج النماذج الجديدة التي شرع في إنتاجها في السوق الأوروبية.

وأضاف عولمي، أن هذه الشراكة ستمكن من تحويل الخبرة والتكنولوجيا من مجموعة فولكسفاجن، نحو الجزائر وتكوين عمالة مؤهلة.

وقال عولمي: “سنتمكن من تحصيل خبرة وتجربة تسمح لنا بتطوير صناعة السيارات والمناولة بالجزائر والاستجابة لتطلعات السلطات العمومية الرامية لجعل الجزائر قطب حقيقي للصناعات الميكانيكية”.

وسيمكن المشروع من توفير 1800 منصب عمل بمنطقة غليزان، و3500 منصب غير مباشر.

وأوضح وزير الصناعة والمناجم أن إنتاج الجزائر سيبلغ ومن خلال مختلف وحدات انتاج السيارات 500 الف سيارة سنويا ابتداء من 2019.

 

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم