الرئيسية 5 اتصال 5 فينتشانزو نيتشي: “نراهن على سوق البيانات”

فينتشانزو نيتشي: “نراهن على سوق البيانات”

 

عبد الوهاب بوكروح

تحدث الرئيس التنفيذي فينتشانزو نيتشي، لشركة جازي، بروح جد عالية من الثقة في المضي قدما بعملية التحول الهيكلي التي شرع فيها المتعامل منذ أفريل 2015 والتي يتوقع أنها ستبلغ هدفها بحلول نهاية 2017 من خلال جعل جازي المتعامل الرقمي المرجعي في الجزائر.

فينتشانزو نيتشي، كشف في تصريحات لـ “الجزائر اليوم” و”لوكوتيديان دوران”، عقب نشر مجموعة فيمبلكوم للنتائج المالية الخاصة بالربع الثالث 2016، أن الحصيلة تبين بما لا يدع مجالا للشك أن عملية التحول حاصلة حقيقة وهو ما يوضحه النمو القوي جدا لعدد المشتركين في الجيل الثالث (3G) الذي زياد بأكثر من 3 مليون مشترك، مضيفا أن تراجع عدد المشتركين من 16.9 مليون إلى 15.9 مليون تعبير عن صدقية وجدية المتعامل جازي في احترام المعايير التي وضعتها سلطة ضبط البريد والاتصالات التي تنص على إلغاء كل رقم لم يفعل لمدة تفوق 90 يوما.

وأكد فينتشانزو نيتشي، في معرض حديثه على أن الأرقام التي كشف عنها النقاب قبل أسبوع، توضح درجة التحكم القوية في التحول الحقيقي نحو عالم الرقمية، مضيفا أن الأهم بالنسبة للمتعامل جازي هو ” أن يصبح المتعامل الرقمي المرجعي الذي يساهم في دمقرطة خدمة البيانات كما كان ذات مرحلة في دمقرطة الهاتف النقال في الجزائر”.

وأضاف المتحدث، أن مايهمنا في جازي هو النمو الذي تحقق في عدد زبائن خدمات الانترنت النقال (الجيل الثالث) حيث زاد عددهم خلال الفترة المرجعية بـ3 ملايين مشترك، ليرتفع من 3.4 مليون مشترك نهاية سبتمبر 2015  إلى 6.4 مليون مشترك بنهاية سبتمبر 2016، وهي زيادة بـ87% على أساس سنوي.

ورافق الزيادة في عدد المشتركين، نمو هائل في استهلاك البيانات بـ35%، حيث زاد من 255 إلى 345 ميغا لكل زبون في المتوسط، بفضل خدمة بلاي التي حققت رواجا منقطع النظير، وهو ما كان له كبير الأثر على رقم الأعمال في مجال البيانات التي سجلت نموا بـ57% لتنتقل من1.4 مليار دج إلى 2.1 مليار دج خلال الفترة المرجعية.

وبالعودة أيضا لأسباب تراجع عدد الزبائن، نجد التأخر في نشر شبكة الجيل الثالث بالمقارنة مع المنافسة، حيث تمكن جازي إلى غاية نهاية سبتمبر من تغطية 41 ولاية من التراب الوطني، فضلا عن التغييرات التي حصلت في بداية العام بخصوص التسعيرة وهوامش الربح الممنوحة للموزعين، فضلا عن الاحترام الدقيق من قبل المتعامل جازي لتشريعات سلطة الضبط، يصيف الرئيس التنفيذي لجازي، حيث يقوم المتعامل بكل شفافية ومصداقية بإلغاء كل رقم لم يتم تفعيله لأكثر من 90 يوما كما تنص عليه التشريعات.

وبخصوص تراجع إجمالي الدخل بنسبة 13٪ فقط على أساس سنوي مسجلا 29 مليار دينار (263 مليون $) مقابل 33.4 مليار دينار في الربع الثالث من عام 2015. من جهتها نزلت الإيرادات المحققة قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء (EBITDA) بنسبة 19% ما يعادل 14.9 مليار دج نتيجة تراجع الإيرادات، ولكنها حافظت على هامشا قويا عند 51.3٪ وذلك بسبب تقليص التكاليف التجارية والشبكة، فضلا عن انخفاض الأعباء بفضل الذهاب الطوعي لجزء من الموظفين، أوضح الرئيس التنفيذي، أن العملية شملت 750 موظف سابق في الشركة، مؤكدا على أنها تمت في إطار الاحترام التام للقوانين فضلا عن احترام الموظفين.

وكشف فينشانزو، أن جازي شرعت في مرحلة توظيف كفاءات جديدة تتلائم مع عملية التحول نحو العالم الرقمي.

 

جازي يلج العالم الرقمي

تضيف جازي، أنه من السابق لأوانه الحديث عن قلب الوضعية السابقة، في حين لم يستكمل جازي برنامج التحول الذي شرع في تنفيذه في أبريل 2015، والذي ينبغي أن يستمر حتى نهاية عام 2017، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بإصلاح نموذج التشغيل، ثم جعل العمل أكثر مرونة للتعامل مع المنافسة الشديدة الموجودة في سوق الهاتف المحمول، وخلق فرص عمل جديدة تتناسب مع العصر الرقمي، وفي النهاية الذهاب من شركة اتصالات إلى شركة تكنولوجيا المعلومات، وهي عملية تستغرق وقتا لتحقيق الاستقرار الذي بدوره سوف يساهم في تحسين إدارة وتوجيه المقترحات التجارية.

وفي الوقت نفسه، يواصل إرث سنوات من الأزمة، التأثير سلبا على عملية تطوير الشركة التي أصبح الصندوق الوطني للاستثمار يملك 51٪ من رأسمالها منذ جانفي 2015.

وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة جازي، أنه على الرغم من عدم استثمار دينار واحد خلال  سنوات من الأزمة، تمكنت جازي من حماية شبكتها من الانهيار، وهذا بحد ذاته إنجاز كبير يضيف المتحدث، لأنه لو حصل انهيار الشبكة في لحظة ما لانتهت جازي، يضيف المتحدث.

وأضاف المتحدث، إلى أن إلغاء وضعية المتعامل المهيمن في سبتمبر الفارط، ستمكن جازي من العودة القوية أيضا والاستفادة من المعاملة بالمثل التي يتمتع بها منافسوه في السوق الجزائرية.

وتتوقع فيمبلكوم، أن يستمر الضغط على النتائج حتى نهاية العام على الرغم من أن الأرقام تكشف عن وجود تحسن في الهوامش في الربع الثالث من عام 2016. ومع ذلك، سجلت جازي انخفاضا في قاعدتها زبائنها إلى15.9 مليون مشترك  في 30 سبتمبر، وفقدان واحد مليون مشترك مقارنة مع نفس الفترة من عام 2015 وذلك بسبب التأخير في إطلاق الجيل الثالث 3G، لأنه على عكس المتعاملين الأخريين، جازي موجود فقط في 41 ولاية، والذي يمثل حتما خسارة في الأرباح الناجمة عن العروض الترويجية الجيل الثالث 3G. إضافة إلى ذلك، فإن التغييرات التي أدخلت في بداية السنة على التسعيرة وهوامش العمولات المدفوعة للموزعين، وعلى الرغم من وجود تصحيحات في الربع الثاني، فإنه كان من العوامل المؤثرة سلبا في تحليل الوضع العام للشركة.

 

استعادة حصتها السوقية الرقمية

واتخذت جازي في إستراتيجيتها لاستعادة السوق جملة من التدابير الجديدة لتحسين الأداء وتحقيق الاستقرار في كل من الإيرادات وقاعدة مشتركيها من خلال تحسين نظام التوزيع، والاعتماد على علامة تجارية واحدة في مجال الهواتف الذكية وإطلاق عروض لتحفيز استهلاك البيانات عن طريق فتح المجال للمكالمات الصوتية المجانية والرسائل النصية القصيرة. وهنا يندرج العرض الذي تم إطلاقه في 19 أكتوبر الماضي تحت شعار “جازي كل شيء يتغير” مع عودة بطاقة جازي بصيغتي “ليبرتي” و”ميلينيوم” أكثر بساطة وبتكاليف دخول تمت مراجعتها نحو التخفيض وصالحة لجميع الزبائن (2G، 3G و 4G).

وفي حين سيتم الانتهاء من النشر الكامل للجيل الثالث 3G في 48 ولاية في أقل من شهر، سوف تشرع جازي في إطلاق خدمة الجيل الرابع 4G في عدد كبير من الولايات بمعدل تغطية بأكثر من 20٪ من الساكنة قبل نهاية 2016.  وباستثمارات تبلغ مليار دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة، فإن فيمبلكوم سيضمن إنجاح عملية تحويل جازي ليصبح المتعامل الرقمي المرجعي الذي يكون الرائد الفعلي في مجال تكنولوجيا الاتصالات المتنقلة في الجزائر.

ويكشف الرئيس التنفيذي للمتعامل جازي، أن الفضل في الحصول على تجهيزات بأسعار جد تنافسية يعود لمجموعة فيمبلكوم، التي تقدم طلبيات لفروعها في 14 دولة، وهو ما يسمح بالحصول على تخفيضات مهمة للغاية مقارنة مع المرحلة التي كانت جازي تبرم صفقات لشراء تجهيزات لوحدتها بالجزائر فقط.

وقال فينتشانزو نيتشي، إن جازي حصلت على تجهيزات للجيل الثالث والجيل الرابع، بأسعار لا تقبل أي منافسة، مضيفا أن جازي أصبحت تمنح 93% من العقود خارج شراء تجهيزات البنية التحتية، لشركات جزائرية وهو ما يسمح لها بتخفيض قيمة التحويلات بالعملة الصعبة إلى الخارج، وخاصة في هذا الظرف الصعب.

 

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم