الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 في زمن التقشف: واردات الموز والتفاح واللوز تجاوزت 130 مليون دولار في 5 أشهر

في زمن التقشف: واردات الموز والتفاح واللوز تجاوزت 130 مليون دولار في 5 أشهر

نسرين لعراش

سيجد الجزائريون صعوبة كبيرة في تصديق حكومة عبد المالك سلال، عندما تتحدث عن ترشيد النفقات وعن التقشف وبذل جهود لمواجهة الأزمة المالية وتراجع موارد البلاد الخارجية، عندما يعرفون أن الحكومة وبنك الجزائر المركزي في سباق ضد الساعة لتبذير أكبر ما يمكن في اقصر مدة ممكنة، أو بالأحرى تهريب أقصى ما يمكن من مبالغ بالعملة الصعبة تحت غطاء استيراد مواد كمالية لن يجوع الشعب الجزائري في حال تخلى عنها.

وكشفت أرقام رسمية صادرة عن وزارة التجارة، الخاصة بالفترة بين جانفي وماي 2016، أن واردات الجزائر من الفواكه الطازجة بلغت 87.3 مليون دولار لفاكهة الموز و42.8 مليون دولار للتفاح.

وتشير الارقام الصادرة عن وزارة التجارة إلى أن الحكومة مستمرة في سياسة الانفاق الشره بنفس العقلية التي سادت خلال العقد الفارط على الرغم من الازمة المالية العنيفة التي ضربت البلاد في مقتل من جراء تهاوي اسعار النفط الى مستويات قياسية منذ منتصف 2014.

وأضافت وزارة التجارة، أن واردات الجزائر من مادة اللوز بلغت 15 مليون دولار، في الوقت الذي تتغنى فيه حكومة سلال بضرورة الحد من تبذير المال العام ومطالبة المواطنين بشد الحزام، فيما بلغت واردات الزبيب 13.8 مليون دولار والمشمش المجفف 3.4 مليون دولار والبرقوق المجفف 7.1 مليون دولار.

وعلى الرغم من النواح والعويل ليل نهار الذي لا يتوقف عنه وزراء الزراعة في الجزائر من تحقيق نتائج قياسية في المجال خلال السنوات الأخيرة وفي دولة تتربع على مساحة تناهز حوالي 2.4 مليون كلم مربع، بلغت واردات الجزائر من مادة التوم الصيني 8.2 مليون دولار.

للإشارة بلغ سعر الطن من مادة الثوم 1700 دولار خلال الفترة المذكورة.

 

تراجع الأسعار عند الاستيراد

وسجلت أغلبية أسعار المواد الغذائية عند الاستيراد خلال الخمسة أشهر الأولى من 2016 تراجعا مقارنة بنفس الفترة من 2015.

وبلغت أسعار الحبوب عند الاستيراد 332 دولار للطن بالنسبة للقمح الصلب بنسبة تراجع بلغت 32.5% و 196 دولار للطن بالنسبة للقمح اللين بتراجع قدره 25% و179 دولار للطن بالنسبة للذرى بتراجع 13.1 %.

وتراجع سعر بودرة الحليب عند الشراء 2.425 دولار للطن مقابل 2.962 دولار للطن، فيما تراجع سكر السكر الأحمر إلى 350 دولار للطن والزيت الخام الموجه للصناعة الغذائية الى 630 دولار للطن بتراجع ناهز حوالي 20%.

 

تراجع أسعار مركز الطماطم والعجائن

وانخفضت أسعار مركز الطماطم لتصل إلى 1.175 دولار للطن بـ30%، ونفس الشيء بالنسبة للطماطم ثلاثية التركيز إلى 861 دولار للطن بـ28%، والقهوة غير المحمصة إلى 2.063 دولار للطن بـ13.5% والأرز إلى 527 دولار للطن 12.3%.

على مستوى أسعار الاستهلاك الداخلية لم يسجل أي انخفاض في أسعار المواد الغذائية بسبب جشع مافيا الاستيراد التي تهمين على التجارة الخارجية وعجز السلطات العمومية بشكل مطلق على فرض القانون وحماية المستهلكين.

وتم استيراد العجائن الغذائية بـ 1.682 دولار للطن بتراجع بحوالي 9% والسكر الأبيض بـ 503 دولار للطن بتراجع  بـ4.4%، ولكن المحولين للمادة لم يراجعوا أسعار المادة نحو الانخفاض.

ونزل سعر الفاصوليا إلى 913 دولار للطن بنسبة 34.4 % والبازلاء بـ 534 دولار للطن بـ33.8%، فيما سجل كل من العدس والحمص زيادة بنسبة 14.8% و8% على التوالي إلى 1088 دولار للطن و1152 دولار للطن.

 

تراجع أسعار لحوم البقر والسمك

بخصوص اللحم والسمك  تراجعت أسعار لحم البقر المبردة إلى 3.429 دولار للطن بنسبة 15.87%، أما لحوم البقر المجمدة فقدر سعرها لدى الاستيراد بـ 3.029 دولار للطن بنسبة تراجع بلغت 11.03%، فيما بلغ السمك المجمد 1.516 دولار للطن بتراجع قدره 5.45%.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم