الرئيسية 5 اتصال 5 في مجالات التعليم،النقل ،الصحة، الأمن: تطبيقات المحمول غيرت حياة الجزائريين دون سابق إنذار
تطوير تطبيقات الهاتف النقال

في مجالات التعليم،النقل ،الصحة، الأمن: تطبيقات المحمول غيرت حياة الجزائريين دون سابق إنذار

سمير بن عبد الله  

أدى الاستعمال المكثف والمتواصل للتكنولوجيات الحديثة وما نجم عنها من ظهور مواقع التواصل الاجتماعي، التي زادت بدورها في اتساع رقعة التواصل بين الأفراد، إلى بروز تطبيقات محمولة، كانت سببا كفيلا وكافيا لتغير نمط حياة الكثير من المواطنين والمستخدمين، وهذا بالنظر إلى ما تحمله في طياتها والتي تصب في مجملها في تحسين حياة المواطنين من حيث سرعة ونوعية الخدمات، وهذا بنقرة بسيطة على زر الهواتف الذكية الجوالة.

 

شباب جزائريون يتنافسون على إطلاق تطبيقات محلية

يعد عادل، محمد، وصالح، وغيرهم الكثير، أمثلة حية عن شباب جزائري اختار تصميم التطبيقات الذكية لكسب لقمة عيشهم، حيث قاموا بإطلاق تطبيقات محلية.

وأكد هؤلاء في تصريحات لموقع “الجزائر اليوم” على أنه لابد من مواكبة التطورات الحاصلة في مجال التكنولوجيا، كما أن السبب الذي كان وراء طرح مثل هذه التطبيقات هي الصعوبات التي يواجهها هؤلاء المواطنين في حياتهم اليومية، كصعوبة إيجاد سيارة أجرة أو إيجاد مطعم مناسب أو البحث عن وظيفة وحتى إيجاد تمويل مناسب لمؤسسة ناشئة، فضلا عن المشاكل التي يواجهها الأولياء في ما يخص التعليم أو الصحة أو الأمن وغيرها من التطبيقات والتي كانت السبب الرئيسي في إطلاقها مئات التطبيقات، وهذا بهدف تجنيب هؤلاء المواطنين عناء التنقل و البحث.

 

مواقع التواصل الاجتماعي…..الحلقة الأهم

يؤكد خبراء في التكنولوجيات الحديثة أن نحو أكثر من 68 % يستعملون الهواتف الذكية المحمولة في الجزائر، كما أن ظهور مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما فيسبوك والذي وصل عدد تحميله إلى أكثر من 1000000000 تحميل، أما موقع “التويتر” فقد تم تسجيل أكثر من 500.000.000 تحميل، في حين تم تحميل أكثر من 1000.000.000 لموقع “انستغرام” وغيرها من المواقع تعد الحلقة الأهم للإعلان عن هذه التطبيقات والتي من شأنها الوصول إلى أكبر عدد ممكن من المستخدمين عبر العالم.

 

 تطبيقات الهواتف الذكية من التسلية…إلى مشاريع اقتصادية

تشهد تطبيقات الهاتف المحمول انتشارا متزايدا في أوساط مجتمعنا، علما أنها كانت في السابق مقتصرة في التسلية والألعاب، لكنها ومع مرور الوقت أصبح لها بعدا آخر، يتعلق بتقديم خدمات اقتصادية واجتماعية من شأنها الوصول إلى التنمية، ولعل أهم هذه التطبيقات التي تعرف اليوم تحميلا من قبل مرتادي الشبكة العنكبوتية تطبيقات خاصة بالتربية، التعليم، النقل، الأمن والسلامة المرورية، وغيرها وهو ما زاد أيضا في كثرة إقبال هؤلاء المواطنين على اقتناء هواتف ذكية لما لهذه الخدمة من أهمية حيث أصبحت تطبيقات الهاتف المحمول من أهم سبل التسويق للعديد من المجالات التجارية بالنظر إلى التواصل الكبير مع أكبر عدد من المستهلكين، بل أصبح بعض الشباب الجزائري يصدر تلك التطبيقات إلى الخارج وأصبحت مصدرا للعملة الصعبة للخزينة العمومية.

 

“طريقي”،”ألو شرطة”، “سوق السيارات”وغيرها….أهم التطبيقات

انتشرت العديد من التطبيقات خاصة في الآونة الأخيرة حيث قامت العديد من المؤسسات العمومية والخاصة بإطلاق تطبيقات من شأنها تسهيل حياة المواطنين  للتقليل من للتنقل لكسب الوقت والجهد والمال حيث سارعت بإطلاق تطبيقات تتماشى واحتياجاتهم لاسيما تطبيق الذي أطلقته المديرية العامة للأمن الوطني لفائدة المواطنين لتقديم شكاويهم أو والتبليغ حيث تم تسجيل نحو أكثر من 10 آلاف تحميل عبر منصة “بلاي ستور” كما قامت بدورها مصالح القيادة العامة للدرك الوطني بإطلاق تطبيق خاص بالطريق أو ما يعرف بـ”طريقي” ووصل عدد تحميله إلى أكثر من 100000 تحميل.

تطبيق آخر يشهد إقبالا كبيرا للمواطنين يتعلق الأمر بسوق السيارات والذي وصل تحميله إلى أكثر من 10000 تحميل، أما في مجال التربية فقد بلغ عدد تحميل تطبيق “تكلم كأنك في فرنسا” أكثر من 100000 تحميل ناهيك عن التطبيقات الخاصة بالموسيقى التجارة وغيرها والتي تشهد هي الأخرى إقبالا كبيرا من قبل هؤلاء المواطنين.

 

خبراء يؤكدون أن التطبيقات أصبحت أكثر استعمالا من المواقع

ايهاب تكور

أكد الخبير في مجال التكنولوجيات الحديثة إيهاب تكور، في تصريحات لـ “الجزائر اليوم” أن التطبيقات أصبحت هي الأكثر استعمالا مقارنة بالمواقع بسبب الانتشار المكثف لاستخدام الهواتف الذكية، كوّن معظم المواقع لها تطبقها وهذا يسمح بسهولة الاستعمال مما يعود  بالإيجاب على الجميع، وخاصة أن المستخدم الجزائري له دراية بالتطبيقات لأنه يتطلع لما تقدمه التكنولوجيا.

وفي رده على سؤال تعلق بالتطبيقات الأكثر تداولا من قبل الجزائريين، قال الخبير في مجال التكنولوجيات الحديثة إيهاب تكور، أن التطبيقات الأكثر استعمالا هي فيسبوك ويوتوب وانستغرام على التوالي، وبعض التطبيقات المخصصة لأخذ الصور

أما التطبيقات المحلية بحسب المتحدث، فإن تطبيقات النقل على غرار “ياسير” و”حوس” وتطبيق طريقي لدرك الوطني، في الصدارة، يضيف المتحدث.

تطبيق طريقي

وشدد الخبير في مجال التكنولوجيات الحديثة إيهاب تكور، أنه على الرغم من الأهمية الكبيرة لهذه المواقع ولكن بدون إمكانية الدفع الالكتروني وتطور الإدارة الالكترونية لا يزال المستخدم الجزائري ينتظر تطبيقات تقدم خدمات تسهل عليه مشقة التنقل مثل ما تقدمه “بانكسي” البنك في الجوال حيث يمكن فتح رصيد بنكي بدون التنقل وهذا كله يحتسب على اقتصاد الوقت والمال وجلب عدد أكثر من الزبائن.

 

الدولة مطالبة بمرافقة المؤسسات التي تنشط في مجال تطبيقات المحمول

يونس قرار

أكد الخبير في تكنولوجيات الاتصال، يونس قرار، أن دراسة حديثة أثبتت أن 15 مليون جزائري يملكون هواتف ذكية، مرتبطة بالجيل الثالث والجيل الرابع، وعليه فإن الدولة مطالبة اليوم بمرافقة المؤسسات ألتي تنشط في مجال تطبيقات المحمول.

وأوضح قرار في تصريح لـ موقع “الجزائر اليوم” أن مرافقه الدولة لهؤلاء الشباب يكمن في مساعدتهم من حيث التكوين والأدوات التي من شأنها تسهيل عملهم، وكذا تشجيع المؤسسات والإدارات بضرورة التركيز والاهتمام بهذه التطبيقات المحلية، وهذا بالنظر إلى الكم الهائل من المؤسسات والجامعات والمعاهد، فضلا عن الجمعيات والوزارات من أجل مواكبة التطورات الحاصلة في مجال التكنولوجيا الحديثة وكذا منحهم تحفيزات كتخفيض الضرائب وتسهيل شروط استعادتهم للعملة الصعبة من الخارج في حال تصدير تلك البرامج والتطبيقات.

كما أنه بات من الضروري – يضيف قرار- غرس روح المنافسة بين أصحاب التطبيقات والتي من شأنها ضمان الإبداع والتطور في هذا المجال كما أن التحفيز عمل مهم لخلق روح المنافسة بينهم.

وأكد الخبير قرار، أنه يتعين على الدولة أيضا المساهمة في العمليات الإشهارية والدعائية لهذه التطبيقات لكونها تصب في مجملها في إطار المنفعة العامة.

تطبيق يسير

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم