الرئيسية 5 الجزائر 5 قايد صالح: “الاستثمار الرخيص في الإرهاب هدفه هدم الشعوب الآمنة”

قايد صالح: “الاستثمار الرخيص في الإرهاب هدفه هدم الشعوب الآمنة”

أحمد أمير

أكد الفريق أحمد ڤايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني، بعد إشرافه على تنفيذ تمرين بياني بالرمايات الحقيقية، بمقر قيادة القطاع العملياتي شمال شرق إن أمناس، أن “ما يحوز عليه اليوم قوام المعركة للجيش الوطني الشعبي من قدرة قتالية فعالة وجاهزية عملياتية عالية وأشواط تطويرية رفيعة، هو بالتأكيد ثمار الجهود المبذولة  طـوال الــسـنوات القليلة الــمـاضـية عــلى أكـثـر مــن مـسـتـوى، وثمار الرعاية المتميزة التي منحتها إياها القيادة العليا، مسنودة بدعم وتوجيه فخامة رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، ثم بفضل القراءة الصحيحة لمختلف التحديات المحدقة بمنطقتنا، وما ترمي إليه من أهداف”.

وشدد قايد صالح، على أن ” الجيش الوطني الشعبي حامي حمى الجزائر، سيبقى دوما يعرف كيف يقيم مستوى هذه التحديات ويعرف كيف يستقرئ أحداثها ويستبق نواياها، ويعرف كيف يــعــد لها عــدتـها المناسبة، بما يجعله يكون، في كل وقت وحين، بالمرصاد لمن تسول له نفسه استهداف وطننا”.

وأوضح الفريق نائب وزير الدفاع، أنه “مهما تعاظمت مشاكل المنطقة وتعقدت أزماتها، ومهما تم الاستثمار الرخيص في الإرهاب وجعله معول هدم ضد الشعوب الآمنة، فـتـيـقـنـوا أن حدود الجزائر، كل حدود الجزائر، لن تكون معبرا لظاهرة اللا أمن، ولن تكون منفذا لمخاطر عدم الاستقرار، بل ستكون مصدرا لا ينضب لنعمة الأمن والسلام، فالدفاع عن سيادة الجزائر وحفظ استقلالها الوطني هي منتهى غايتنا ومبلغ مسعانا”.

فمن أجل الوفاء بهذا الواجب الوطني، يستمر جيشنا بكل مكوناته في السهر ليل نهار، على مواصلة جهوده على أكثر من صعيد، فمهمة مكافحة الإرهاب رغم أهميتها لم ولن تـثـنـيه عن مواصلة مهمة العمل التطويري بشتى صنوفه وتفرعاته الإعدادية والتكوينية والتدريبية.

بل لقد استطعنا أن نجعل من مهمة محاربة الإرهاب منبعا غنيا من منابع اغتراف التجارب الميدانية، وشكلا أكيدا من أشكال التمرس القتالي والعملياتي، وتلكم هي مقاربتنا التي نجحت نـجـاحـا بـاهـرا وحققت مـبـتـغـاها بطريقة عالية الفعالية”.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم