الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 قضية سوناطراك 1 أمام العدالة من جديد يوم 27 ديسمبر
محمد مزيان، الرئيس المدير العام السابق لسوناطراك

قضية سوناطراك 1 أمام العدالة من جديد يوم 27 ديسمبر

أحمد أمير

سيمثل 19 شخصا منهم مسؤولين سابقين في مجمع سوناطراك وفي مؤسسات أجنبية متهمين بالفساد في قضية “سوناطراك 1″، يوم 27 ديسمبر المقبل أمام محكمة الجنايات بالجزائر العاصمة.

ويوجد بعض المتهمين في القضية رهن الحبس الاحتياطي منذ أزيد من 5 سنوات، منهم 8 مدراء تنفيذيين للمجمع على غرار المدير المكلف بالنقل عبر الأنابيب عمر زناسني ومدير النشاطات القبلية بومدين بلقاسم، فيما يوجد الرئيس المدير العام الأسبق للمجموعة مزيان محمد خارج السجن.

ومن بين المتهمين شركات أجنبية منها “سايبام” فرع أيني الايطالية التي يقول الاتهام الموجه لها أنها استفادت ” بدون وجه حق” من صفقات عمومية تضر بمصالح سوناطراك، وإبرام صفقات مخالفة للأحكام التشريعية والتنظيمية الجاري العمل بها وإعطاء امتيازات غير مبررة للغير وزيادة الأسعار خلال ابرام الصفقات، والفساد واختلاس أموال عمومية وتبييض الأموال واستغلال النفوذ.

ويتعلق الأمر بحسب قرار الإحالة بخمسة صفقات مشبوهة بقيمة حوالي 11 مليار دج، تم منحها من قبل الرئيس المدير العام الأسبق لسوناطراك مزيان محمد لمجمع ألماني في إطار مشروع إنشاء نظام المراقبة البصرية والحماية الالكترونية لجميع مركبات مجمع سوناطراك على مستوى التراب الوطني.

ومنحت هذه الصفقات لصالح المجمع الألماني بصيغة التراضي مقابل امتلاك أسهم لولديه المتهيمن فوزي ورضا مزيان، في مجمع  “كونتال” حسب قرار الإحالة، وهو ما سمح للمجمع من تحقيق امتيازات غير مبررة لرئيسيه، إسماعيل جعفر محمد رضا، في حين كانت عروضه تفوق بكثير أسعار المكتتبين الآخرين.

وبخصوص شركة “سايبام” بينت التحقيقات أن أحد أبناء مزيان محمد كان يعمل مستشارا لدى المدير العام للشركة الايطالية السيد توليو أرسي منذ سنة 2006.

ويوجد المدير السابق لهذه الشركة محل متابعة قضائية من طرف نيابة ميلانو بإيطاليا في قضية متعلقة بالفساد بمجمع إيني التي تتفرع منه شركة سايبام.

القضية الخامسة، تتمثل في الشركة الفرنسية “بي كاباغ” التي تحصلت على مناولة الصفقة التي تبلغ قيمتها 586 مليون دولار من شركة “سايبام” الايطالية رغم أنها كانت تعتبر منافسة لها في الاستشارة المحدودة المفتوحة من طرف مجمع سوناطراك وهذا يعد مخالفة صارخة للتنظيمات والقوانين في هذا المجال.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم