الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 كازنوف: الاستثمارات الفرنسية بالجزائر بلغت 1.8 مليار أورو

كازنوف: الاستثمارات الفرنسية بالجزائر بلغت 1.8 مليار أورو

وليد أشرف

وصف رئيس الوزراء الفرنسي، برنار كازنوف الذي شرع الأربعاء 5 ابريل، في زيارة عمل إلى الجزائر تدوم يومين، العلاقات بين البلدين بأنها”أضحت أكثر قوة وكثافة وثقة خلال هذه  الخماسية وأود أن أعرب باسم رئيس الجمهورية والحكومة الفرنسية عن تمسك بلدنا بهذه العلاقات الودية المثمرة للغاية”.

وأكد كازنوف أن العلاقات بين فرنسا والجزائر ما فتئت تتعزز منذ زيارة الرئيس هولاند للجزائر في ديسمبر 2012 وزيارته الثانية سنة 2015 وبعد انعقاد 3 لجان حكومية رفيعة المستوى حول مختلف المواضيع مما سمح لحكومتينا بالتأكيد على إرادتهما في التعاون، مضيفا “لدينا العديد من المسائل مطروحة للنقاش لاسيما الاقتصادية منها كما تجمعنا استثمارات و مصالح اقتصادية مشتركة”.

وأشار رئيس الوزراء الفرنسي إلى “أن هناك مشاريع تم إنجازها خلال هذه العهدة و أخرى قيد الدراسة وستتم مباشرتها في الأسابيع أو الأشهر المقبلة” خاصة في “القطاعات الاقتصادية الهامة على غرار صناعة السيارات والصناعة الغذائية والطاقات المستقبلية”.

 

23000 طالب جزائري بفرنسا

وكشف كازنوف قائلا “لقد عززنا بشكل معتبر العلاقات الجامعية” مشيرا إلى أن الطرفين سيقومان “بالتوقيع على اتفاقات بهذه المناسبة الذي يدل على ثراء هذا التعاون” موضحا أن فرنسا تسجل ما يقارب 23.000 طالب جزائري و قد ضاعفت عدد الطلبة الجزائريين الذين يزاولون دراساتهم بها وهذا ما يؤكد “جودة العلاقة بين البلدين”.

 

الاستثمارات الفرنسية بالجزائر بلغت 1.8 مليار أورو

وأشار كازنوف إلى أن الاستثمارات الفرنسية في الجزائر بلغت 1.8 مليار اورو سنة 2015، مؤكدا أن فرنسا بعكس بلدان أخرى لا تكتفي بالشروع فقط بل تنتج قيمة مضافة وتستثمر لتنتج جزائري بعين المكان، مضيفا أن المؤسسات الفرنسية المتواجدة بالجزائر تساهم في تكوين إطارات وتقنيين جزائريين، مشيرا إلى مثال “اكاديمية رونو” إضافة إلى تحويل المهارة في قطاعات النقل الحضري والالكتروني.

يذكر أن الزيارة سمحت بتوقيع اتفاق إضافي لبروتوكول قضائي جزائري-فرنسي تم توقيعه بباريس بتاريخ 28 أغسطس 1962. وتم التوقيع على ثلاث وثائق تعاون ثنائي في مجال التربية إضافة إلى التوقيع على اتفاقية إطار شراكة لدراسات الدكتوراه في رياضيات بامتياز في مجال التعليم العالي.

 

وفي قطاع الصحة أبرم الطرفان اتفاق إداري بين وزارة الصحة الجزائرية و وزارة الشؤون الاجتماعية و الصحة الفرنسية و كذا اتفاق إداري متعلق بكيفيات تطبيق بروتوكول العلاج وهو ملحق للاتفاقية العامة التي جرت بين الحكومتين حول الضمان الاجتماعي و تعود إلى تاريخ أول أكتوبر 1980.

كما تم التوقيع على مجموع 15 برتوكول اتفاق بين المؤسسات الجزائرية و الفرنسية عمومية وخاصة بما في ذلك 12 اتفاق لاسيما في مجالات الميكانيك والرقمي والتكوين واللوجيستيك.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم