الرئيسية 5 الأخبار 5 كوبلر: جهود الجزائر لحل أزمة ليبيا مشجعة

كوبلر: جهود الجزائر لحل أزمة ليبيا مشجعة

إبراهيم لعمري

أكد الممثل الخاص للأمين العام الأممي في ليبيا مارتن كوبلر، الأربعاء 26 ابريل، بالجزائر أن الجهود التي تقوم بها الجزائر لحل أزمة ليبيا عن طريق حل ليبي ليبي فوق الأراضي الليبية مشجعة مشيرا إلى أن جولة مساهل إلى ليبيا الأسبوع الفارط هي في غاية الأهمية لحل الملف الليبي.

وشكلت الجولة التي قام بها مؤخرا وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل أحد أهم النقاط التي تم التطرق إليها خلال المحادثات بين مساهل ومارتن كوبلر الذي ركز على أهمية  الالتقاء بالليبيين داخل وطنهم وصرح كوبلر في ختام لقائه بوزير الشؤون المغاربية، قائلا أن مساهل  صديق وأنا معجب بحكمته والنصائح التي يسديها لنا.

وأضاف كوبلر، لقد تطرقنا إلى جولته في ليبيا وأظنها كانت غاية في الأهمية لتعزيز الرسالة التي مفادها أنه لا بديل عن الحوار السياسي وليس هناك حل عسكري وبعد أن ركز على أهمية الحديث مباشرة مع الليبيين في بلدهم، أشار كوبلر إلى قدومه اليوم من طرابلس حيث أبلغوه بزيارة مساهل و بـ لقاءاته  مع شخصيات ليبية.

وأردف يقول “كان الناس ممتنين جدا لهذه المبادرة مما بعث الأمل من جديد في  صفوف الشعب لأن الأهم هو عدم الحديث عن ليبيا خارج ليبيا بل بداخلها و مخاطبة  الشعب والساسة والشباب بشكل مباشر. هذه أول مرة يقوم فيها رجل سياسي من بلد  مجاور بجولة إلى هذا البلد ويخاطب فيها الليبيين في ذات السياق  عبر المسؤول الأممي عن “عرفانه” إزاء سياسة الجزائر والوزير مساهل شخصيا في دعم مسار الأمم المتحدة لحل أزمة ليبيا مشيرا إلى أنه لايعني بذلك مبادرة جزائرية  فقط بل عن جهود الجزائر  الرامية إلى دعم مسار و تنفيذ اتفاق سياسي ليبي  إضافة إلى تشجيع مسار تعديل  الاتفاق عند الحاجة و في نفس السياق  أضاف ذات المسؤول الأممي انه هناك شيئا من الانسداد و  يجب تغيير بعض مواد الاتفاق السياسي الليبي.

وأبرز كوبلر أن هذا المسار يجب أن يكون مسار منظمة الأمم المتحدة   مشيرا الى أن جهود الجزائر تصب في هذا الاطار .

وأعرب كوبلر عن رفضه للتدخلات الخارجية في الأزمة  الليبية مثمنا أي دعم لجهود التسوية و العلاقات الصديقة و المحادثات إضافة  إلى الحوار مع المفاوضين في ليبيا وشدد كوبلر على الاتصالات مع الأطراف والشعب والساسة ولكن بشكل لا يعتبر بمثابة تدخل في الشؤون الليبية مجددا أن الليبيين هم الوحيدون دون سواهم الكفيلون بتقرير مستقبلهم.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم