الرئيسية 5 اتصال 5 كيف نجعل الخدمة الرقمية حافز للحكم الرشيد

كيف نجعل الخدمة الرقمية حافز للحكم الرشيد

بقلم فريد فرح

مع الاعتماد الهائل للتكنولوجيات الرقمية في السنوات الأخيرة حول العالم ، تقلص الخط الفاصل بين المنهجيات الرقمية الجديدة والساحة الاقتصادية. يجب أن تسجل العلاقة بين الفاعلين الاقتصاديين والهيئات الحكومية، من حيث المبدأ، تغييرات كبيرة. ومن هنا يطرح سؤال حول مستقبل الوحدة الأساسية للاقتصاد، التي هي الشركة. كيف يمكن للشركة والحكومة تقديم خدمة أفضل للسكان من أجل جعل الرقمنة عاملاً محفزاً للتنمية الاقتصادية؟ يجب أن تكون الإجابات على هذا السؤال ملائمة وتلتزم بالقواعد الجديدة للاقتصاد الرقمي. كما يمكن أن تكون بمثابة انعكاس للشركات على اعتماد مدونة سلوك جديدة مع الزبائن. في السابق، تم وضع الزيون على الهامش والأعمال التجارية في المركز. اليوم ، مع ظهور الخدمة الرقمية، أصبح الزبون يمر إلى قلب الشركة. نتائج هذا النموذج الجديد هي تحويل المشهد الاقتصادي في معظم البلدان. وقد أشارت عدة تقارير بحثية إلى وجود علاقة متبادلة بين أولئك الذين أدمجوا ثقافة الخدمة الرقمية في مجتمعهم وبين أولئك الذين سجلوا نسب مئوية عالية من النمو.

وفقًا لتقارير دويينغ بيزنس (Doing Business) “تقرير ممارسة أنشطة الأعمال” الصادرة عن البنك الدولي ، فإن هذه العلاقة بين الاقتصاد وثقافة الخدمات الرقمية كان لها تأثير على جاذبية بلد ما عندما يتعلق الأمر بجذب المستثمرين من أجل تحقيق النمو الاقتصادي. شيء واحد مؤكد ، يجب أن تذهب هذه الثقافة مع التكنولوجيا لتسريع وتيرة تطورها. في الماضي، لم تكن العديد من الإدارات قادرة على تقديم مجموعة من الخدمات الرقمية، حيث لم ينظر المسؤولون إلى “المكبر الرقمي” الذي يمكن أن تقدمه التقنيات الجديدة كوسائل للتقرب من المواطنين . اليوم ، تعطي التقنيات الرقمية رؤية واضحة حول دور ثقافة الخدمة الرقمية في حوكمة الدولة. وبالتالي ، من الضروري أن تصبح العلاقة بين الحكومة والأعمال أكثر تركيزًا على الخدمة الرقمية. في الجزائر، هناك فرص هائلة لمتابعة خطى دول مثل نيجيريا واستخدام قدرات التكنولوجيا الرقمية لخلق مصادر جديدة للنمو الاقتصادي.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم