الرئيسية 5 الجزائر 5 لامبالاة بن غبريط تقتل متسابقة جزائرية ومرافقها في “تحدي القراءة العربي”

لامبالاة بن غبريط تقتل متسابقة جزائرية ومرافقها في “تحدي القراءة العربي”

طاهر خليل

أثارت وفاة المتسابقة في فعالية “تحدّي القراءة” فاطمة غولام خلال حادث مرور أليم رفقة مسؤول مصلحة النشاطات الثقافية والرياضية بمديرية التربية لأدرار، موجة غضب عارمة لدى مدونين وجهوا انتقادات لاذعة على السلطات التي لم تقدم أية إمكانيات للمتسابقة “فاطمة غولام” في مشروع هو الأضخم عربيا.

وتوجّهت “فاطمة” المتمدرسة بثانوية “بلكين الثاني” في أدرار إلى العاصمة رفقة مرافقها السلخ عبد القادر والذي وافته المنية هو الآخر، لغرض اجتياز التصفيات النهائية لاختيار ممثل الجزائر  قبل التوجّه إلى أبو ظبي للمشاركة بأكبر فعالية عربية يرعاها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي.

وفي خطوة لافتة، سارع الشيخ محمد بن راشد  إلى تعزية أسرة المتسابقة الجزائرية والإعلان عن تجهيز 10 مكتبات تحمل اسم الطالبة فاطمة غولام والتي قال إنها “ضربت مثالاً غير مسبوق في السعي والإصرار من أجل المعرفة والقراءة”، بينما تأخّر نشر تعزية وزيرة التعليم الجزائرية نورية بن غبريت إلى ساعاتٍ بعد تداول تعزية حاكم دبي الذي أشاد بمثابرة الراحلة “فاطمة غولام” وعموم المشاركين الجزائريين الذين تجاوز عددهم مليوني ومائتي ألف طالب في  “تحدي القراءة العربي”.

وندّد الغاضبون بتقاعس سلطات أدرار التي عجزت عن ضمان رحلة جوية لمتسابقة ترفع راية البلاد في محفل دولي هام، مع أن الطالبة البالغة من العمر 17 عامًا، خاضت تحديًّا حقيقيًّا ومنقطع النظير لفتاة تقطن بعمق صحراء الجزائر المحافظة.

وتهرّب مدير التربية والتعليم لولاية أدرار “عبد الحق بومعيزة” من الردّ على الاتصالات المتكررة لــ”الجزائر اليوم” لسماع موقفه من الانتقادات الحادة التي حمّلته مسؤولية ما وقع، فيما رفع ساخطون مطلب إقالته من منصبه.

وبدا أن رحلة “فاطمة” إلى العاصمة على متن حافلة مدرسية رفقة طلاب آخرين، ستكون شاقة بمجرّد رفض السلطات المحلية لولاية أدرار منحهم تذاكر سفر بطائرة الخطوط الجوية الجزائرية التي تضمن الرحلات الجوية من مطار “شيخ سيدي محمد بلكبير” إلى مطار هواري بومدين الدولي بالجزائر العاصمة.

 

وقالت مصادر سكانية عليمة لـــ”الجزائر اليوم” إن سلطات أدرار ظلّت منشغلة طيلة يوم الأحد بتأمين موكب الوزير السابق ورئيس حزب “تجمع أمل الجزائر” عمار غول الذي نشّط لقاءات جوارية وتجمع شعبي خاص بآخر يومٍ من حملة الانتخابات التشريعية، دون أن يتحرك الوالي أو مديرية التربية إلى تعزية عائلة الضحيتين اللذين توفّيا في مهمة لم يكتب لها القدر أن تتمّ.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم