الرئيسية 5 الجزائر 5 لعمامرة : “الجزائر لن تجر إلى مغامرة عسكرية في ليبيا أو غيرها”

لعمامرة : “الجزائر لن تجر إلى مغامرة عسكرية في ليبيا أو غيرها”

أحمد أمير

أكد وزير الدولة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، رمطان لعمامرة، الخميس 3 مارس، أن الجزائر “لن تجر إلى مغامرة عسكرية في ليبيا أو غيرها”، مشددا على حتمية الحل السلمي للأزمة الليبية.

وقال لعمامرة، تصريح للصحافة عقب المحادثات التي جمعته بنظيره الأنغولي، إنه “ليس هناك أي حظ لأي أحد لأن يجر الجزائر إلى مغامرة عسكرية في ليبيا أو غيرها”.

وأكد لعمامرة على أن الجزائر دائما تركز في كل مشاوراتها مع الأطراف الدولية على حتمية الحل السلمي للأزمة الليبية.

واستطرد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي:”المغامرات العسكرية ليس لها أي حظ لحل هذا المشكل لا في القريب العاجل ولا حتى في الأمد البعيد وأي تدخل عسكري أخر في ليبيا سينجر عنه المزيد من الخراب والخسائر البشرية”.

وجدد التأكيد على أن الجزائر “مع احترام حق ليبيا في بناء النظام الذي تراه مناسبا لشعبها”، مضيفا أن دور المجموعة الدولية ومسؤولياتها هو “العمل بكل ثقلها من أجل أن تصل إلى حل سلمي وتوافقي بدءا من تنصيب حكومة التوافق الوطني التي طال انتظارها”.

 

زيارة بان كي مون للمنطقة “مهمة”

ووصف رمطان لعمامرة، زيارة الأمين العام الأممي، بان كي مون إلى المنطقة  بـ”المهمة” لأنه سيقدم على إثرها تقريره لمجلس الأمن حول القضية الصحراوية.

وقال لعمامرة “زيارة بان كي مون مهمة لأنها آخر زيارة قد يقوم بها إلى المنطقة قبل انتهاء عهدته وهي الزيارة التي سيقدم على إثرها تقريره لمجلس الأمن”.

وأعتبر أنه “من واجب” الأمين العام الأممي “أن يهتم بهذه القضية وبأخر إقليم في القارة الإفريقية معني بتصفية الاستعمار وبتقرير المصير”.

وشدد لعمامرة على أن بعثة المينورصو المنتشرة في المنطقة منذ 1991 “تتطلب أن يطلع المسؤول الأول عن منظمة الأمم المتحدة على ظروف عملها وكذلك على العراقيل التي حالت دون تحقيق مهمتها إلى حد الآن”.

وذكر لعمامرة، أنه منذ بدء النزاع في الصحراء الغربية بشكله الحالي، كل الأمناء العامين للأمم المتحدة زاروا المنطقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم