الرئيسية 5 الجزائر 5 لم يعرض على لجان القراءة لوزاتي الثقافة والمجاهدين: نحو منع كتاب حفيدة بن قانة

لم يعرض على لجان القراءة لوزاتي الثقافة والمجاهدين: نحو منع كتاب حفيدة بن قانة

عصام بوربيع

علمت ” الجزائر اليوم ” أن السلطات الرقابية الجزائرية تتجه إلى منع ومصادرة كتاب ” سي عزيز بن قانة آخر ملوك الزيبان” لمؤلفته فيرون فريال، وهو الكتاب الذي يمجد سيرة جدها المتعاون مع قادة الجيش الاستعماري خلال سنوات الاحتلال الفرنسي للجزائر.

ورغم عدم وجود هذا الكتاب بصفة رسمية في المكتبات الجزائرية ، وعدم وجوده في السوق ، ما عدا احتمال تسرب نسخ محدودة من الكتاب إلى الجزائر بطريقة غير شرعية أو مثلما ذكر عبر ” الشنطة “، إلا أنه وحسب ما علمته ” الجزائر اليوم ” فإن السلطات ستتجه إلى مصادرة هذا الكتاب في حالة وجوده.

وكانت مصادر قد تحدثت عن دخول هذا الكتاب لحفيدة السفاح بن قانة إلى الجزائر بطرق غير شرعية ، إلا أن مصادرته في حالة وجود كميات منه ستكون جد متوقعة من طرف السلطات الجزائرية ، لاسيما مع المراسيم الأخيرة الصادرة في الجريدة الرسمية التي تمنع أي منشورات تمس بالثورة ورموزها وتسيء لها .

ويشترط أن تعرض الكتب المستوردة سواء ثقافية أو تاريخية على لجان القراءة التابعة لوزارة الثقافة والمجاهدين. ولكن كتاب بن قانة المعني لم يعرض على أي من اللجنتين على الرغم من وجود نصوص قانونية تلزم بذلك.

وكان بدوره وزير الثقافة عزالدين ميهوبي، قد صرح بأنه لن يتم السماح ببيع الكتاب في الجزائر لاسيما و أنه يحمل حقائق معادية للثورة الجزائرية .

وقد أثارت استضافة التلفزيون الجزائري عبر قناته ” كنال الجيري ” للكاتبة الجزائرية الفرنسية ” فريال فيرون ” حفيذة بوعزيز بن قانة مؤلفة كتاب ” سي بوعزيز آخر ملوك الزيبان ” الكثير من الجدل بعد تمجيدها سيرة جدها المعروف في منطقة الجنوب الشرقي باسم ” الباشاغا بوعزيز بن قانة ” الذي يعد أحد المتعاونين مع الاحتلال الفرنسي سنوات المقاومة الشعبية التي قادها الشعب الجزائري ضد الاستعمار الفرنسي منذ دخوله إلى الجزائر.

وكانت فريال فيرون قد عرضت خلال استضافتها صبيحة الثلاثاء الماضي في برنامج ” صباح الخير من الجزائر ” من تقديم الصحفية ليليا بن خالد بعض الحقائق المزيفة عن التاريخ الجزائري ، حيث استغلت حفيدة الباشاغا بن غانا كتابها لتتهجم على تاريخ المقاومين الجزائريين كالأمير عبد القادر .

ومعروف عن الباشاغا بن قانة أنه ارتكب عدة جرائم في حق المقاومة الجزائرية أبرزها قطع  900 أذن مقاوم وتسليمها لأحد جنرالات فرنسا آنذاك.

وقد تم توقيف رئيس تحرير قناة ” كنال الجيري ” ، المسؤول المباشر عن برنامج صباح الخير من الجزائر ، إلى جانب الصحفية ليليا بن خالد مقدمة الحصة بشكل تحفظي إلى حين مثلوهما أمام مجلس التأديبي. وكان قد تم إلغاء بيع كتاب فريال فيرون بقسنطينة بعد فضيحة كنال الجيري الخميس الفارط ، فيما كان من المتوقع إلغاء بيع بالإهداء الذي كان مقررا ظهيرة اليوم .

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم