الرئيسية 5 الجزائر 5 محمد بتشين: “زروال أُرغم على الخروج من رئاسة الجمهورية”

محمد بتشين: “زروال أُرغم على الخروج من رئاسة الجمهورية”

نسرين لعراش

كسر محمد بتشين مدير جهاز الاستخبارات الجزائري نهاية ثمانينات القرن الماضي ومستشار الرئيس ليامين زروال، جدار الصمت مرة أخرى بخصوص “الكارثة” التي عاشتها الجزائر خلال التسعينات والتي تزال تداعياتها إلى اليوم.

وقال محمد بتشين في تصريحات للزميلة “النهار”، “إن الرئيس زروال أرغم على الاستقالة”.

وأوضح بتشين أن شهادته للتاريخ، أن حديثه عن الراحل آيت احمد:”شهادة حق أريد بها حق فقط”، مضيفا أن هناك أشخاص يريدون أن يوهموا الناس أنهم وحدهم خدموا الوطن والبلاد خلال فترة التسعينات.. هذا غير صحيح الرجال، خدمت وسكتت وظلوا هم يتحدثون فقط، في إشارة إلى خالد نزار دون أن يذكره بالاسم.

وأضاف بتشين متسائلا:”أين كانوا عندما كنت وحدي أواجه الطرف الآخر لحثه على الكف عن محاولة زعزعة استقرار البلاد.. أين كانوا عندما اتخذت وحدي مسؤولية التفاوض مع علي بن حاج وعباسي مدني.. أفسدوا المفاوضات التي قدتها في عهد الرئيس الأسبق اليامين زروال من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه.. أين كانوا.. هم فقط أرغمونا على الرحيل من السلطة ..وقد كانت ربما تلك هي مهمتم”.

ووجه بتشين تهما خطيرة للطرف الآخر، قائلا” هم يعرفون كيف، ولماذا غادر الرئيس السابق ليامين زروال الحكم.. هم من مارسوا الضغط على رجل عاقل ومحترم ووطني..لن أقول شيئا آخر.. فقط هذه هي الحقيقة.. لكن في جعبتي الكثير وسأفشيه للتاريخ ولكي يعرف الجزائريون حقيقة ما جرى سنوات التسعينات، سأكشف كل شيء في أوانه”، قبل أن يضيف ” ليامين زروال صديقي وأخي ويجمعنا الكثير.. فهو رجل محترم وكتوم إلى درجة كبيرة ومحب لوطنه ويحترم كل الناس، خدم الجزائر بقلبه وبما يملكه من قوة وإمكانيات لكنه تركها مرغما”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم