الرئيسية 5 الجزائر 5 مخطط عمل الحكومة:رؤساء الكتل البرلمانية يجمعون على مكافحة الفساد

مخطط عمل الحكومة:رؤساء الكتل البرلمانية يجمعون على مكافحة الفساد

وليد أشرف

أجمع رؤساء الكتل البرلمانية في تدخلهم مساء الجمعة 23 يونيو، في إطار مناقشة مخطط عمل الحكومة على ضرورة مواصلة الإصلاحات الاقتصادية والمالية وإصلاح النظام الضريبي من أجل إيجاد الموارد الضرورية لتمويل الاقتصاد في ظل التراجع الحاد لموارد الميزانية منذ 2014، فيما شكلت السياسة الخارجية للبلاد نقطة إجماع مطلق لجميع الكتل البرلمانية.

وثمنت الكتلة البرلمانية لحزب العمال دعوة الوزير الأول عبد المجيد تبون، لضرورة وضع حد نهائي لتدخل قوى المال في السياسة وحالات تصادم المصالح، فيما شدد رؤساء الكتل البرلمانية على الدعوة إلى تحليل أكثر واقعية للظروف المالية التي تمر بها البلاد بسبب تراجع أسعار المحروقات منذ 2014.

ودعا جلول جودي رئيس الكتلة البرلمانية إلى تطهير الاستثمارات وتقييم حصيلة الإعفاءات من الرسوم والضرائب وعدم احترام دفاتر الشروط ومراجعة قانون الاستثمار الأخير الذي هو مجموع من المزايا منحت لبعض اللوبيات والتدقيق في الصفقات والامتيازات التي منحت من قبل الوكالة الوطنية لترقية الاستثمار، وتطهير التجارة الخارجية وإعادة النظر في رخص الاستيراد لعدم كفايتها للحد من شراسة لوبيات الاستيراد.

من جانبه ثمن الحاج الشيخ بربارة رئيس الكتلة البرلمانية الحركة الشعبية الجزائرية، تثمن ما جاء في مخطط عمل الحكومة، مشيدا بالدعوة لإصلاح الجماعات المحلية وتحسين الحكامة المحلية وهذا لن يتم إلا بشرطين، يصيف المتحدث، وهما تحديد حد أدنى للمنتخب المحلي واسترجاع وتعزيز صلاحيات المنتخبين وتسريع إنشاء الولايات المنتدبة لما لها من دور التنمية.

وأنتقد رئيس المجموعة البرلمانية لجبهة القوى الاشتراكية شافع بوعيش، لزيادة مظاهر الفساد وتفرعن أبناء بعض المسؤولين على أبناء الشعب، كأن الجزائر ملك لإبائهم، يضيف بوعيش، منتقدا مخطط عمل الحكومة الذي وصفه بأنه نسخة سيئة لحكومة سلال.

وقال بوعيش في مداخلته ” من حيث الشكل، الوثيقة هي عبارة عن مطويات وعناوين، وهي مجموعة من تدابير وإجراءات دون آجال حقيقية، على الأقل للسنوات القليلة المقبلة، ويصعب تحديدها، خصوصا أن حصيلة حكومة سلال لم تقدم للنواب، الشيء الذي يشكل انتهاكا لأحكام الدستور”.

وأضاف بوعيش “يظهر البرنامج بعيدا عن الاستجابة للتحديات التي تواجه البلاد وحلحلة الأزمة السياسية والأخلاقية، وبعيدا عن الاستجابة لأولويات والحاجيات العديدة للمواطنين والفاعلين الاقتصاديين”.

من جانبهما هاجما رؤساء الكتل البرلمانية لكل من الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء وتحالف حركة مجتمع السلم، لخضر بن خلاف ناصر حمدادوش، المخطط وشككا في قدرة الحكومة على تنفيذه بسبب ندرة الموارد، وهو الموقف الذي أنتهجه رئيس المجموعة البرلمانية لجبهة المستقبل الحاج بلغوتي.

وعبر مصطفى نواسة رئيس المجموعة البرلمانية لتجمع أمل الجزائر، عن دعم حزبه المطلق لمخطط عمل الحكومة واستعداده التام للمساهمة في دعم الحكومة في تنفيذ مخطط عملها.

وأكد أمين عصماني رئيس الكتلة البرلمانية للنواب الأحرار، أن كتلته هي شعرة مواعية بين المعارضة والموالاة، وأنها ستدعهم مخطط عمل الحكومة داعيا إلى المزيد من تنويع الاقتصاد وتحسين مناخ الأعمال، فيما ذهب بلعباس بلعباس رئيس الكتلة البرلمانية للتجمع الوطني الديمقراطي إلى التعبير عن دعم حزبه للمخطط من منطلق دعمه ومساندته المطلق لبرنامج رئيس الجمهورية.

وأنتقد السعيد لخضاري رئيس الكتلة البرلمانية لجبهة التحرير الوطني، أصحاب النظرة السوداء وهي نفسها التي ظلت تعارض منذ 1997 يضيف لخضاري.

يذكر أنها المرة الاولى التي يدعم فيها حزب العمال لمخطط عمل الحكوةمة جملة وتفصيلا، فيما اقتصرت المعارضة على جبهة القوى الاشتراكية وتحالف العدالة والتنمية والنهضة والبناء وتحالف حمس، فيما دعمت جبهة التحرير والتجمع الوطني الديمقراطي والحركة الشعبية الجزائرية وتجمع أمل الجزائر والأحرار المخطط ما يجعل من تمريره بأريحية تامة من قبل الوزير الاول عبد المجيد تبون بعد الرد هذا المساء في حدود العاشرة ليلا، وعرضه للتصويت.

 

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم