الرئيسية 5 اتصال 5 مدير عام طاقة سير (takaser): الجزائري بات مهتم جدا بموضوع اقتصاد الطاقة
شكيب زاني - مدير عام طاقة سير (TAKACER)

مدير عام طاقة سير (takaser): الجزائري بات مهتم جدا بموضوع اقتصاد الطاقة

عبد الوهاب بوكروح

دعا شكيب زاني المدير العام لشركة طاقة سير (takaser) المتخصصة في صناعة النوافذ والأبواب والشبابيك من مادة البولي فينيل كلوريد (PVC) التابعة لمجمع سيرالغ الجزائر، إلى تعزيز الإستراتجية الوطنية لاقتصاد الطاقة وفق إستراتجية شاملة تتضمن العزل الشامل للبنايات وهذا من أجل تحقيق الهدف الوطني للفاعلية الطاقوية التي تطمح إليه الدولة من خلال الوكالة الوطنية لتطوير استخدام الطاقة وترشيدها ” APRUE ”.

وأكد شكيب زاني في حديث لـ” الجزائر اليوم”، على ضرورة مراعاة معايير البناء المنتهجة لتحقيق الهدف الأمثل، باعتبار أن الشركات التي تنشط في هذا المجال على غرار طاقة سير (takaser) أصبحت تنتج أبواب ونوافذ أكثر فعالية طاقوية حتى من الجدران التي تركب عليها، وهذا كله يجعل من هدف الفعالية الطاقوية لا يتحقق 100%، باعتبار أن البناية في حد ذاتها يجب أن تعتمد معايير بناء تتوافق مع الهدف الأساسي لاقتصاد الطاقة والفعالية الطاقية.

مرحلة اندماج مهمة

وأضاف مدير عام شركة طاقة سير (takaser) وهي الراعي الذهبي للصالون الدولى الأول للمهنيين في الوجهات والنوافذ والأبواب الذي نظم في الفترة 24 – 27 أكتوبر بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال، أن الشركة عرفت ثلاثة مراحل للتطور منذ تأسيسها في العام 2011 إلى غاية 2013 وهي مرحلة الانطلاق ، ثم مرحلة 2013 إلى غاية 2015 للتعرف على السوق الوطنية ومعرفة أهم احتياجاتها والتحولات الجارية في مجال التشريعات الخاصة بالبناء والعمران وخاصة المعايير المتعلقة بتشجيع التحكم واقتصاد الطاقة والفعالية الطاقوية ثم مرحلة ثالثة من الاستثمار نحاول من خلالها من تحقيق معدل إدماج وطني مع احترام أعلى معايير الجودة والمساهمة في اقتصاد الطاقة من خلال صناعة أبواب ونوافذ وشبابيك بتقنية العزل الحراري وتقليل الضوضاء والضجيج وهذا وفق المعايير المحددة من الوكالة الوطنية لتطوير استخدام الطاقة وترشيدها ” APRUE ”.

وبخصوص السعر أضاف المتحدث، نحن نعتمد تشكيلة واسعة من الأسعار مما يتيح هامش واسع للزبائن الخواص والمهنيين مع ضمان لخدمة ما بعد البيع، حيث تتضمن التشكيلة نوافذ وأبواب بريميوم وحتى منتجات أجود تنتج حسب الطلب تضمن فتحات بنسبة 100 % التي تضمن حركة سهلة حتى للأشخاص على كراسي متحركة وهذا كله استجابة ليس فقط للسوق الوطنية التي تعرف انفجارا في الطلب خلال السنوات الأخيرة بفضل الانفجار الذي يعرفه القطاع العقاري عموما والعقار السكني على وجه الخصوص ولكن أيضا بفضل الاهتمام الذي أصبح المواطن الجزائري يوليه لموضوع اقتصاد الطاقة باستعمال نوافذ وأبواب وشبابيك عازلة.

اقتصاد الطاقة وفق تقنية العزل تحتاج إلى مراجعة تقنيات البناء الحالية

وأوضح المدير العام لشركة طاقة سير، أن موضوع اقتصاد الطاقة بتقنية العزل لا يقتصر فقط على النوافذ والأبواب والشبابيك، بل يجب النظر إليه وفق إستراتجية شاملة تتضمن العزل الشامل للبنايات وهذا من أجل تحقيق الهدف الوطني للفاعلية الطاقوية التي تطمح إليه الدولة من خلال الوكالة الوطنية لتطوير استخدام الطاقة وترشيدها ” APRUE ”، مشددا على ضرورة مراعاة معايير البناء المنتهجة لتحقيق الهدف الأمل باعتبار أن الشركات التي تنشط في هذا المجال على غرار طاقة سير (takaser) أصبحت تنتج أبواب ونوافذ أكثر فعالية طاقوية حتى من الجدران التي تركب عليها، وهذا كله يجعل من هدف الفعالية الطاقوية لا يتحقق 100%، باعتبار أن البناية في حد ذاتها يجب أن تعتمد معايير بناء تتوافق مع الهدف الأساسي لاقتصاد الطاقة والفعالية الطاقية.

 

المنتجات الجزائرية من النوافذ والأبواب تنافسية في السوق الدولية

واستطرد شكيب زاني، أن جودة المنتجات لا غبار عليها بالنظر إلى الشريك التكنولوجي والتكنولوجيا المستخدمة التي هي تكنولوجيا ألمانية مكنت الشركة من توفير جميع الشروط التي تأهلها لتصدير منتجاتها نحو الأسواق الأوربية، وهذا بفضل اعتماد معايير إنتاج أوروبية وعالمية تتمثل في استخدام منتجات ذات جودة عالمية ومعايير إنتاج عالمية وتكوين مستمر ودقيق للعمال على استخدام أعلى معايير الجودة، مؤكدا على أن جميع العمال في الشركة هي كفاءات جزائرية وخاصة من خلال التعاون مع عدة جامعات ومعاهد تكوين ومنها جامعة القليعة والمدرسة العليا للأعمال بالجزائر.

وشدد مدير عام طاقة سير على الأهمية المثلى لهذا النوع من الصالونات والمعارض الوطنية والدولية التي تتيح للمتعاملين والفاعلين في القطاع ليس فقط من التعرف على التقنيات والتطور التكنولوجي الحاصل في العالم بل في تبادل الخبرات بين الفاعلين محليا في جو من المنافسة الايجابية التي تخدم السوق الوطنية والاقتصاد الوطني، معتبرا بأن حجم السوق يتيح بل ويضمن حصة محترمة للجميع من منطلق أننا في بلد ينجز سنويا قرابة 300 ألف وحدة سكنية جديدة، ويتوفر على أزيد من 8 ملايين وحدة سكنية يحتاج إلبها إلى تعزيز كفاءة الطاقة وفق التقنيات التي نعمل في مجالها.

يذكر أن الطبعة الأولى من الصالون تم تنظيمه من طرف شركة FFP  للمعارض المتخصصة.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم