الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 مشروع قانون المالية 2017:خفض الدعم بسبب الأزمة

مشروع قانون المالية 2017:خفض الدعم بسبب الأزمة

نسرين لعراش

للمرة الأولى منذ العام 2002 تجبر الحكومة الجزائرية على خفض مستوى الإنفاق بعنوان التحويلات الاجتماعية التي يوجه أزيد من 64% لدعم المواد الأساسية(القمح والحليب والسكر والزيوت الغذائية) والسكن والصحة.

ويكشف مشروع قانون المالية 2017 الذي تحول “الجزائر اليوم” على نسخة منه، أن التحويلات الاجتماعية من ميزانية الدولة بعنوان 2017 ستعرف تراجع بنسبة -11.4% إلى 1630.8 مليار دج وهو ما يعادل 8.4% من الناتج الداخلي الخام للبلاد.

وبلغت قيمة التراجع 210.8 مليار دج بالمقارنة مع قانون المالية 2016 التي سجلت 1841.6 مليار دج.

ومع انكماش إجمالي الموازنة خلال العام 2017 بالمقارنة مع 2016 فإن نسبة التحويلات الاجتماعية إلى إجمالي الموازنة سجلت زيادة من 23.1% في 2016 إلى 23.7% في 2017 (تراجع من حيث القيمة بـ210.8 مليار دج).

وبالنظر إلى طبيعة التحويلات الاجتماعية في موزانة العام 2016 يتبين أن 64.3 %من إجمالي الدعم تم تخصصه للأسر وقطاع السكن والصحة، حيث بلغ دعم الأسر 413.5 مليار دج بتراجع نسبته 7% مقارنة مع قانون المالية 2016، وهو ما يمثل 25.4% من إجمالي التحويلات.

ويمثل هذا الدعم بالأساس، في دعم أسعار المنتجات الأساسية (القمح والحليب والسكر والزيوت الغذائية) بقيمة تناهز حوالي 190 مليار دج، تمثل 46% من قيمة الدعم الخاص بالأسر و11% من إجمالي التحويلات الاجتماعية السنوية.

وبلغ الدعم الموجه للسكن 305 مليار دج، بتراجع نسبته 35.3 % بالمقارنة مع قانون المالية 2016 ، فيما يمثل المبلغ 18.7% من إجمالي التحويلات الاجتماعية، ويفسر التراجع بانخفاض وتيرة إطلاق البرامج السكنية في إطار الخماسي الثالث، حيث أصبحت أغلبية البرامج تشارف على مرحلة التسليم.

وبلغت التحويلات بعنوان الصحة في 2017 بما يعادل 330.2 مليار دج بزيادة نسبتها 2.8 % مقارنة مع التحويلات في الموازنة السابقة وتمثل إجمالا 20.2% من قيمة التحويلات.

يذكر أن الحكومة شرعت منذ 2016 الحديث على استحياء حول الانتقال من تطبيق نموذج الدعم العام نحو إلى نماذج دولية اكثر نجاعة تتمثل في الدعم المباشر حصرا للفئات المحتاجة فعلا، وهي االرؤية التي يطالب بها صندوق النقد الدولي والهئيات الدولية المتخصصة.

وتعتبر الجزائر من الدول القليلة في العالم التي تطبق نظام الدعم الشامل الذي يعتبر من اسوأ النماذج على الاطلاق لغياب العدالة في تطبيقه حيث يجعل من الاغنياء أكثر استفادة من الدعم من الفقراء الذين يفترص انه موجه إليهم بالاساس.

 

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم