الرئيسية 5 الأخبار 5 البغدادي جثة هامدة (صورة)

البغدادي جثة هامدة (صورة)

آكد مصدر محلي في محافظة نينوى، الجمعة 30 يونيو، أن احد المقربين جدا من زعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي أجهش بالبكاء بعد ذكر اسم الأخير في خطبة صلاة الجمعة في مدينة تلعفر غرب الموصل، فيما أشار إلى أن زلة لسانه خلال الخطبة رجحت نبأ مقتل البغدادي.

وأكد مصدر محلي في محافظة نينوى، الجمعة، أن احد المقربين جدا من زعيم تنظيم “داعش” الإرهابي أبو بكر البغدادي أجهش بالبكاء بعد ذكر اسم الأخير في خطبة صلاة الجمعة في مدينة تلعفر غرب الموصل، فيما أشار إلى أن زلة لسانه خلال الخطبة رجحت نبأ مقتل البغدادي.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن “احد المقربين جدا من المدعو البغدادي ويلقب بـ ابو قتيبة تبوأ، اليوم، منبر صلاة الجمعة في مركز قضاء تلعفر، غرب الموصل، وألقى خطبة الجمعة في العشرات من المصلين اغلبهم من مسلحي التنظيم ومؤيديه”.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن “ما يميز هذه الخطبة هو أن أبو قتيبة أجهش بالبكاء عندما ذكر اسم البغدادي في خطبته بشكل مفاجئ ثم صمت لبعض الوقت ثم ردد أيات قرآنية قبل أن يزل لسانه ويوحي بكلمات معدودة ترجح نبأ مقتله”.

وأشار المصدر إلى أن “خطبة المدعو أبو قتيبة والذي يتميز بمكانته في هيكلية داعش ربما كانت إشارة مبكرة لإعلان نبأ مقتل البغدادي رغم أنها لم تذكر مصيره بشكل مباشر”، لافتا إلى أن “خبر الخطبة انتشر بقوة في إرجاء تلعفر”.

وكان التنظيم الإرهابي قد اعترف بخسارته معركة الموصل خلال خطبة جمعة ألقاها ابرز قادته المكنى أبو البراء الموصلي في مسجد آخر وسط قضاء تلعفر.

وأعلن الوزراء العراقي حيدر العبادي، الخميس 29 يونيو، عن انتهاء ما سماها “دويلة الباطل الداعشية” تزامنا مع سيطرة القوات الأمنية على المنارة الحدباء، فيما توعد بملاحقة آخر عنصر من تنظيم “داعش” في العراق.

وكانت روسيا أعلنت، في (17 يوينو 2017)، إن قواتها ربما قتلت البغدادي في ضربة جوية في سوريا، في حين قالت واشنطن إنه ليست لديها معلومات لإثبات صحة هذه التقارير.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم