الرئيسية 5 اتصال 5 مكيف الهواء أل جي دوال كول ينشأ برج من الشوكولاتة
ال جي
ال جي

مكيف الهواء أل جي دوال كول ينشأ برج من الشوكولاتة

غالبا ما تكون مكيفات الهواء عرضة لتحديات الأداء بسبب ظروف الحرارة الشديدة. بالرغم من أن وحدة تكييف الهواء تعمل، إلا أن درجة الحرارة الداخلية تستمر في الارتفاع، جاعلة من الصيف وقتا يصعب العيش فيه و سكان مستائين.

في محاولة لتوضيح إبداعي للتقدم التكنولوجي الذي تعدى الصعوبات المرتبطة بدرجة  الحرارة القصوى المعروفة في الشرق الأوسط وأفريقيا، قامت شركة إل جي إلكترونيكس بتجربة سمحت بإثبات قدرة جهاز تكييف الهواء أل جي دوال كول على التبريد، حتى عندما تصل درجة الحرارة الخارجية 65 درجة.

بغية إثبات أداء أل جي دوال كول، استدعت شركة أل جي  الفائز بمسابقة “الشوكلت ماستر العالمية”، فرانك هازنوت الذي صرح أنه من أجل إنشاء تماثيل من الشوكولاتة، ينبغي أن تكون درجة الحرارة الداخلية20  درجة.

تنافس هازنوت وفريقه من الطهاة ضد مجموعة ثانية من الطهاة في غرفة واحدة، باستخدام نفس  المكونات والمعدات والموارد، إلا أنهما مفصولين بجدران زجاجية. وقد كان الفارق  الوحيد أن محطة هازنوت كانت مجهزة بمكيف الهواء الجديد لأل جي دوال كول، في حين   أن المحطة الأخرى كانت مزودة بنموذج أكثر تقليدية.

ومن الناحية التاريخية، حتى لو كانت مكيفات الهواء تعمل، بمجرد أن تنتقل درجة الحرارة الخارجية إلى مستوى معين، فإن درجة الحرارة الداخلية ترتفع أيضا تدريجيا، ذلك أن مكيفات الهواء التقليدية لا يمكن أن تواجه الحرارة الشديدة وقد بينت هذه التجربة ذلك بشكل واضح.

ارتفعت درجة الحرارة الخارجية من 55 إلى 65 درجة وقد استمر الفريقين في إنشاء أبراج الشوكولاتة ببراعة. عرفت محطة العمل المزودة بوحدة تكييف الهواء التقليدية ذوبان للشوكولاتة بمجرد أن بلغت درجة الحرارة الداخلية 38 درجة، في حين أن الغرفة المجهزة بمكيف هواء دوال كول من أل جي، فقد احتفظت بدرجة حرارة ثابتة قدرها 20 درجة.

باستخدام مكيف الهواء دوال كول من أل جي، لم يتم الانتهاء فقط من برج الشوكولاتة، بل أصبح شامخا وذي مفخرة.

لقد أبقى مكيف الهواء دوال كول من أل جي على وضعية التبريد التي سمحت بالحفاظ على درجة حرارة مثلى، حتى عندما أصبحت درجات الحرارة الخارجية مرتفعة أكثر فأكثر وهو ما يعكس إبداعه الحقيقي، قوته وفعاليته، خاصة بحلول درجات الحرارة خلال موسم الصيف.

يستخدم مكيف الهواء دوال كول تكنولوجيا أل جي المتقدمة، من خلال توظيفه لأول مرة الضاغط العاكس الاستوائي™  في مكيف هواء، لتوفير كفاءة طاقوية استثنائية.

تقدمت تكنولوجيا التبريد بشكل كبير لتحسن من راحتنا وصحتنا، فضلا عن أنها أضحت أكثر يسرا على مر السنين. وهذا ما سمح لمكيف الهواء أن يصبح الحل الأمثل لاحتياجات التبريد أو التدفئة في المنازل والمكاتب.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم