الرئيسية 5 الأخبار 5 مملكة آل سعود أرسلت الجنرال أنور عشقي إلى إسرائيل

مملكة آل سعود أرسلت الجنرال أنور عشقي إلى إسرائيل

الجزائر اليوم

انتقلت مملكة آل سعود إلى السرعة القصوى في تقاربها مع إسرائيل، حيث قامت بإرسال جنرال معروف بصدقاته القوية مع اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة وبريطانيا وحتى داخل إسرائيل.

وأكدت وزارة الخارجية الإسرائيلية، الأحد أن الجنرال أنور عشقي، قام في الأيام الماضية بزيارة الدولة العبرية والتقى مسؤولا في وزارة الخارجية الإسرائيلية.

وقال المتحدث إن الجنرال عشقي التقى خلال زيارته بالمدير العام للخارجية الإسرائيلية دوري غولد المقرب من نتانياهو في فندق فخم في القدس الغربية، موضحا: “التقى الرجلان في واشنطن” في الماضي، مؤكدا أن غولد لم يكن في حينه مديرا عاما لوزارة الخارجية.

وللتمويه على زيارته للدولة العبرية، قال الجنرال عشقي أنه “زار رام الله واجتمع مع أسر الشهداء الفلسطينيين وأنه حضر زفاف ابن مروان البرغوثي أحد المعتقلين”.

وحاول التقليل من وقع صدمة خروج العلاقات التاريخية والتقارب بين النظام السعودي والدولة العبرية إلى العلن، والصداقات القوية القائمة منذ موافقة آل سعود على مقترح بريطانيا منح فلسطين دولة لليهود، مشدداً على “إننا نعتبر القدس فلسطينية، ونعتبرها قضية عربية وإسلامية”.

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن اللواء عشقي يترأس مركز الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية والقانونية في جدة على البحر الأحمر. وأشارت إلى أنه ليس بإمكان الضابط السابق زيارة إسرائيل دون موافقة السلطات السعودية.

والغريب أن الجنرال الذي يقول انه زار فلسطين، عقد خلال زيارته لإسرائيل اجتماعات رسمية مع أعلى القيادات في الدولة العبرية ومنهم الميجور جنرال يواف مردخاي رئيس الإدارة المدنية التابعة لوزارة الدفاع الإسرائيلية والمسؤولة عن تنسيق أنشطة الجيش في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وفي مقابلة هاتفية باللغة العربية لإذاعة الجيش الإسرائيلي الأحد، أكد الضابط السعودي السابق أن إسرائيل ستصنع السلام فقط عند حل الصراع مع الفلسطينيين، بالتوافق مع مبادرة السلام العربية التي اقترحت عام 2002. وقال: “السلام لن يأتي من الدول العربية، بل من الفلسطينيين وتطبيق مبادرة السلام العربية”.

وردا على سؤال حول إمكانية التعاون بين أجهزة الأمن الإسرائيلية والسعودية، التي انضمت إلى ائتلاف لمكافحة تنظيم “الدولة الإسلامية”، أكد عشقي أنه “على حد علمي، لا يوجد أي تعاون في مكافحة الإرهاب”. وأضاف: “فيما يتعلق بالإرهاب، نحن نتشارك ذات الأفكار ولكننا نختلف على الحل”، مؤكدا أن “الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ليس أصل الإرهاب، ولكنه يشكل بيئة خصبة للنزاعات في المنطقة”.

والتقى عشقي أيضا في الضفة الغربية المحتلة، أربعة نواب في الكنيست الإسرائيلي، من المعارضة اليسارية في إسرائيل الذين يدعمون بشكل علني مبادرة السلام العربية، بحسب بيان صادر عن أحدهم، وهو النائب العربي عيساوي فريج.

وأعلنت مملكة آل سعود التي تعمل على تحطيم كل من سوريا والعراق وتدعم الكثير من التنظيمات التكفيرية في المنطقة الشرق أوسطية وشمال إفريقيا والساحل، أنها مستعدة لفتح سفارة في إسرائيل بمجرد قبول الأخيرة المبادرة العربية التي عرضها الملك فهد عام 2002 خلال القمة العربية التي عقدت في العاصمة دمشق.

وتدعم مملكة آل سعود بالمال والسلاح والإعلام ما يسمى الربيع العربي الذي فكك نهائيا العديد من الدول العربية ومسح بعضها من على خريطة العالم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم