الرئيسية 5 الجزائر 5 ميشال تريبالا: الشباب الجزائري أكثر الفئات تدينا بالإسلام في فرنسا

ميشال تريبالا: الشباب الجزائري أكثر الفئات تدينا بالإسلام في فرنسا

لعمري ابراهيم

أكدت المختصة في الديمغرافيا ميشال تريبالا، أن العلمانية التي كانت تشمل في وقت سابق تقريبا جميع أبناء المهاجرين المنحدرين من بلدان إسلامية سيما من الجزائر قد عرفت تراجعا في فرنسا مؤكدة أن الشباب الجزائري المسلم أصبح يميل أكثر فأكثر إلى التدين.

وصرحت ميشال تريبالا أن هناك رجوع حقيقي نحو الإسلام وسط الشباب اليافع مشيرة إلى أن العلمنة التي كانت تشمل في وقت سابق تقريبا جميع أبناء المهاجرين المنحدرين من بلدان إسلامية كالجزائر بشكل أساسي والمولودين هم وأوليائهم بفرنسا قد تراجعت مع مرور الأجيال لدى الفئة الأولى و تعززت لدى الفئة الثانية ولدى أبناء المهاجرين الأوروبيين. وأوضحت مؤلفة كتاب “الإدماج: نهاية النموذج الفرنسي ” أن هذا التراجع يشمل جميع الفئات الاجتماعية سيما أولئك الأكثر هشاشة  مبرزة أن المسلمين أكثر عددا ضمن هذه الفئة و أن الضغط الاجتماعي الممارس من قبلهم وعليهم هو بلا شك الأكبر.

واعتبرت أن الأمر لا يتعلق بمسار عابر ينتهي مع التقدم في السن بل بتحول  سيبقى أثره بعد سنوات الشباب مشيرة إلى أن المجتمع لا ينظر إلى هذا التراجع عن العلمنة بالنظرة التي يستحق باعتبار أنه المجتمع  يعتر العلمنة تطورا و مجرى  تاريخيا لا مناص عنه، كما أشارت ذات الخبيرة إلى أن الشباب الأصغر سنا هو الأكثر توجها نحو التدين  من منطلق رفضه لمستقبل نموذج الإدماج الفرنسي.

وتابعت السيدة ميشال تريبالا استناد إلى نتائج تحقيق أن العلمنة في فرنسا شهدت وسط السكان من أصول أوروبية تقدما على مدار الحياة وكذلك من جيل لآخر  مشيرة كمثال على ذلك إلى الفرنسيين من أصول برتغالية الذين يعتبرون الأكثر تمسكا بالدين.

أما بالنسبة للأشخاص المولودين في فرنسا من أصول جزائرية فإن عدد الذين صرحوا بأنهم بلا ديانة قد انخفض بمرتين وحتى ثلاثة مرات لدى الشابات.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم