الرئيسية 5 اتصال 5 “نشارك-Nousharek” شبكة اجتماعية جزائرية موجهة للطلبة

“نشارك-Nousharek” شبكة اجتماعية جزائرية موجهة للطلبة

بقلم رابح رحماني

 “نشارك-Nousharek” هي شبكة اجتماعية جزائرية أطلقت في أفريل 2016، وتهدف غلى جميع الطلبة والأسائذة والجامعيين، من اجل تقاسم الخبرة والمعرفة، وتم أنشاؤها بهدف تقليص نقص الاتصال في الجماعات، وهي تعيش نجاحا حقيقيا اليوم بنحو 12 ألف مسجل حسب حليم بلحاج بن زيان، أحد من الإخوة الثلاثة المؤسسين لهذا الموقع.

وإذا كانت بعض ملاح شبكة فايسبوك ظاهرة، فإن “نشارك” هي بمثابة فضاء مخصص فقط لقطاع التعليم العالي، فبعد أن تم إطلاقه منذ قرابة سنة، بمبادرة من 3 أخوة جزائريين، متواجدون في الجزائر والولايات المتحدة، وهذا للموقع موجه بدرجة والى للطلبة وللأساتذة وأيضا للباحثين، وهو يسعى لربط الطلبة بالأساتذة من أجل التبادل والتواصل وتقسم معارفهم.

ويقول حليم بلحاج بن زيان أحد الإخوة الثلاثة المؤسسين والحائز على شهادة في الإعلام الآلي بأن “نشارك-Nousharek تم إنشاؤه من اجل تقليص نقص التواصل في الجامعات”.

وهذا الموقع الذي يصدر بثلاث لغات عي العربية والانجليزية  والفرنسية يسعى لتطوير التعاون فيما بين الجامعات ونشر الثقافة والمعرفة لدى الطلبة الجزائريين، حيث يشترط الموقع منذ البداية معرفة وضعيات المستخدمين، ويجب على المستخدم أن يحدد بدقة إذا كان طالبا أو أستاذ أو باحث جامعي.

وعند إتمام التسجيل يدخل المستخدم غلى واجهة تشبه كثيرا فايسبوك، وتظهر صفحة الاستقبال نموذجا يشبه كثيرا ذلك المتواجد في شبكة التواصل الاجتماعي الأمريكية، بما فيها تواجد خدمات الرسائل والإخطارات.

واقتبسن شارك أيضا بعض الوظائف الخاصة بفايسبوك من اجل السماح للمسجلين من اجل الاتقاء في مجموعات خاصة أو عامة، والاشتراك في صفحات من اجل مشاركة الدروس والكتب والمحتويات المتعددة الوسائط والتناقش في موضوعات مختلفة يتم اقتراحها.

ويمكن للأشخاص المسجلين ابيضا من التجمع حسب انتمائهم الجامعي (الجامعة والكلية والقسم)، أو حسب تخصصاتهم.

ويؤكد حليم بلحاج بن زيان بالقول “قمنا بإنشاء مجموعات وصفحات لشعب متعددة، ويسعى “نشارك” لجمع الطلبة الجزائريين في شبكة واحدة أين يمكن لهم مشاركة ونشر آرائهم ومعارفهم دون الحاجة إلى التواجد في نفس القاعة أو نفس القسم”.

ويمكن لطالب الدكتوراه من الاستفادة أيضا بفضل هذه الارضية، من آراء وملاحظات الأساتذة والطلبة المتواجدون في جهة أخرى من الجزائر.

وقال “قمنا بإنشاء صفحات لعدة تخصصات جامعية من أجل جعل التواصل والتعاون الجامعي أسهل”، كما أن هذا الفضاء يسمح للمسجلين بالبقاء على علم في الوقت الحقيقي (الآني) بالمستجدات الجامعية.

Nousharek  يغري الطلبة

هذه الأرضية هي أيضا مفتوحة للطلبة المتخرجين الذين غادروا مقاعد الجامعة او لأي شخص يريد أن تثقيف نفسه، ويقول محدثنا “نحن حريصون على المشاركة أي مشاركة المعرفة والعلم”.

ومن اجل تلبية شهية الطلبة، أدرجت هذه الشبكة الاجتماعية مكتبة على الخط بكتب مجانية ومنشورات متنوعة، تمس قطاعات مختلفة على غرار التكنولوجيا والعلوم والاتصالات السلكية واللاسلكية والأدب واللغات الأجنبية، وهذه المكتبة تحتوي على الآلاف من المراجع والكتب والمذكرات والمحاضرات بلغات عدة قابلة للتجميل عبر صيغة PDF.

ومنذ إطلاقها في 16 أفريل 2016 بمناسبة يوم العلم في الجزائر، تحصي أرضية “نشارك” اليوم نحو 12 ألف عضو، هم في الغالب من الطلبة، وتتضمن الأرضية أيضا 150 صفحة ومثلها من المجموعات، لتخصصات أو نشاطات تعليمية، وهو سبب إغرائها لمتصفحي الانترنت في الجزائر وأيضا للجنة تحكيم جوائز الواب في الجزائر  Algerian Web Award، الذين قاموا بمكافأتها خلال شهر ديسمبر الماضي بجائزة امتياز.

الجديد قادم

بالنسبة لمؤسسي هذا الموقع التعليمي، فإن المغامرة هي في بدايتها فقط، حيث يحضر حليم بلحاج زيان وأخواه إعادة صياغة “نشارك”ن بعد عام تقريبا م إطلاقها، حيث قال محدثنا في هذا الصدد “سنقوم في البداية بتحسين التصميم”.

وخلال هذه السنة أعضاء هذه الشبكة الاجتماعية سيكون باستطاعتهم الدخول مباشرة انطلاقا من هواتفهم الذكية عبر تطبيق أندرويد و iOS، وقال “سنطور أيضا تطبيق نشارك للرسائل الفورية للسماح للطلبة من البقاء متصلين”.

ويعد بلحاج بن زيان أيضا بمستجدات أخرى من خلال إعادة الصياغة المقبلة وإدراج ما فضلت فيه باقي الشبكات الاجتماعية.

وفي انتظار التوسع نحو جامعات أخرى في العالم العربي، أعلن المؤسسون أن شبكة “نشارك” ستتوفر على خاصية التعرف الصوتي تسمح للأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة وخصوصا المكفوفين من الاستفادة من خدمات هذه الأرضية،حيث سيكون بمقدورهم إبداء الإعجاب بمنشور ما أو نشر محتوى ما، وتحميل وثائق أو إجراء بحث بواسطة صوتهم.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم