الرئيسية 5 الأخبار 5 نصرالله: استعادة حلب أفشلت هدف إسقاط الحكومة في سوريا

نصرالله: استعادة حلب أفشلت هدف إسقاط الحكومة في سوريا

اعتبر الأمين العام لـ”حزب الله”، حسن نصر الله، الجمعة 23 ديسمبر، أن هدف إسقاط الحكومة في سوريا قد سقط بعد استعادة السيطرة على حلب.

وقال نصرالله في خطاب ألقاه أمام طلاب جامعيين، إن “الانتصار في معركة حلب لا يعني انتهاء الحرب ولكن بعد حلب نقول أن هدف إسقاط الحكومة سقط وفشل”، مؤكداً أن “الحكومة التي تسيطر على دمشق وحمص وحلب وحماه واللاذقية وطرطوس وغيرها هي حكومة قوية وموجودة”. واعتبر نصر الله أنّ “معركة حلب هي إحدى الهزائم الكبرى للمشروع الآخر وانتصار كبير للجبهة المدافعة والمواجهة للإرهاب”. وأضاف نصر الله، أن “هناك الآلاف من الذين حاربوا في حلب وهم من بلدان مختلفة وعشرات الآلاف شاركوا في المعارك الأخيرة مع مئات الانتحاريين الذين يفجّرون أنفسهم ومئات الانغماسيين الذين يقتحمون بمستوى الانتحاري بالإضافة إلى الدبابات وناقلات الجند والمال والإعلام…وهناك معارك كانت تحصل باستمرار وبشكل يومي ومتواصل وعندما نقف أمام هذا الانتصار والإنجاز يجب أن نستحضر حجم التضحيات من شهداء وجرحى من جنود وضباط للجيش السوري ومقاتلين من جهات أخرى ومدنيين”.

واضاف أن “تبرير الجماعات المسلحة لهذه الهزيمة بعدم وجود الدعم لهم غير صحيح، فقد كان هناك دعم كبير جدا بالسلاح والمال وإدخال المسلحين”. وأضاف نصرالله “إذا أجرينا مقارنة بين ما قُدّم للإرهابيين في سوريا من دول غربية وعربية وبين ما قُدّم لفلسطين من قبل الدول العربية التي تدعم الإرهابيين يتبيّن مدى ما حصل في سوريا…  الذي حصل هو أنه لم يتمّ إرسال الجيش السعودي أو القطري بل يرسل كلّ الدعم من قبلهم، واليوم بدأ الأتراك يشعرون بما يحصل بعد هزائم جنودهم”.

تقديم صور العدوان الصهيوني على لبنان وغزة على إنها صور حلب

وتحدث نصرالله عن الحرب الإعلامية التي أطلقها المسلحون في سوريا وداعموهم، قائلاً “لقد أتوا بصور لمجازر ارتكبها العدو الصهيوني في الضاحية الجنوبية (لبيروت) وقطاع غزة وقالوا إنها في حلب، كما أتوا بصور لأطفال جياع في اليمن وقالوا إنها في حلب”.

وأضاف “منذ أسبوع كان المدنيون يخرجون من شرق حلب كما يخرج المسلحون بسلاحهم الفردي”، متسائلاً “هل هناك مدينة دخلت إليها “داعش” أو “جبهة النصرة” والمسلحون وسمحوا للمدنيين بالخروج أو للمقاتلين بالخروج بسلاحهم؟”.

واعتبر نصرالله أن “الحكومة التركية والحزب الحاكم في تركيا أكثر من دعم “داعش”، وذلك واضح وأمريكا تتحدث عنه”، لافتاً إلى أن “الحكومة التركية هي أكثر من تتلظّى اليوم بنيران داعش، وهي أكثر من قام بدعم التنظيم من خلال تهريب النفط وإدخال المسلحين والأموال”. وفي السياق تساءل نصرالله “ألا يدعو ما حصل في الكرك الحكومة الأردنية لكي تتّعظ وتوقف دعم الإرهابيين؟”.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم